سمعت كتير عن الفساد لكن بالمنظر دة أول مرة اشوف , مقالات عن الفساد

مقالات عن الفساد فما هو مفهوم الفساد حيث هناك توجهات متنوعه في تعريف الفساد فهناك من يعرفه بانه وهو خروج عن القانون والنظام (عدم الالتزام بهما) او استغلال غيابهما من اجل تحقيق مصالح سياسيه او اقتصاديه او اجتماعيه للفرد او لجماعه معينه، فهو سلوك يخالف الواجبات الرسميه للمنصب العام .

صورة1

 

وذلك تطلعا الى تحقيق مكاسب خاصه ماديه او معنويه. وهناك اتفاق دولي على تعريف الفساد كما حددته “منظمه الشفافيه الدوليه” بانه ” كل عمل يتضمن سوء استخدام المنصب العام لتحقيق مصلحه خاصه ذاتيه لنفسه او جماعته “. وبشكل عام وبالنتيجه فان الفساد يودي الى الحاق الضرر بالمصلحه العامه

ما هي مظاهر الفساد ؟

ج: وتتجلى ظاهره الفساد بمجموعه من السلوكيات التي يقوم بها بعض من يتولون المناصب العامه، وبالرغم من التشابه احيانا والتداخل فيما بينها الا انه يمكن اجمالها كما يلي:

– الرشوه (Bribery): اي الحصول على اموال او ايه منافع اخرى من اجل تنفيذ عمل او الامتناع عن تنفيذه مخالفه للاصول.

– المحسوبيه (Nepotism): اي تنفيذ اعمال لصالح فرد او جهه ينتمي لها الشخص مثل حزب او عائله او منطقه…الخ، دون ان يكونوا مستحقين لها.

– المحاباه (Favoritism): اي تفضيل جهه على اخرى في الخدمه بغير حق للحصول على مصالح معينه.

– الواسطه (Wasta): اي التدخل لصالح فرد ما، او جماعه دون الالتزام باصول العمل والكفاءه اللازمه مثل تعيين شخص في منصب معين لاسباب تتعلق بالقرابه او الانتماء الحزبي رغم كونه غير كفو او مستحق

– نهب المال العام: اي الحصول على اموال الدوله والتصرف بها من غير وجه حق تحت مسميات مختلفه.

-الابتزاز (Black mailings): اي الحصول على اموال من طرف معين في المجتمع مقابل تنفيذ مصالح مرتبطه بوظيفه الشخص المتصف بالفساد.

ما هي اسباب تفشي ظاهره الفساد؟

ج: تتعدد الاسباب الكامنه وراء بروز ظاهره الفساد وتفشيها في المجتمعات بالرغم من وجود شبه اجماع على كون هذه الظاهره سلوك انساني سلبي تحركه المصلحه الذاتيه، ويمكن اجمال مجموعه من الاسباب العامه لهذه الظاهره .

وبشكل عام يمكن اجمال هذه الاسباب كمايلي:

1.انتشار الفقر والجهل ونقص المعرفه بالحقوق الفرديه، وسياده القيم التقليديه والروابط القائمه على النسب والقرابه.

2. عدم الالتزام بمبدا الفصل المتوازن بين السلطات الثلاث التنفيذيه والتشريعيه والقضائيه في النظام السياسي وطغيان السلطه التنفيذيه على السلطه التشريعيه وهو ما يودي الى الاخلال بمبدا الرقابه المتبادله, كما ان ضعف الجهاز القضائي وغياب استقلاليته ونزاهته يعتبر سببا مشجعا على الفساد.

3. ضعف اجهزه الرقابه في الدوله وعدم استقلاليتها.

4.تزداد الفرص لممارسه الفساد في المراحل الانتقاليه والفترات التي تشهد تحولات سياسيه واقتصاديه واجتماعيه ويساعد على ذلك حداثه او عدم اكتمال البناء الموسسي والاطار القانوني التي توفر بيئه مناسبه للفاسدين مستغلين ضعف الجهاز الرقابي على الوظائف العامه في هذه المراحل.

5.ضعف الاراده لدى القياده السياسيه لمكافحه الفساد، وذلك بعدم اتخاذ ايه اجراءات وقائيه او عقابيه جاده بحق عناصر الفساد بسبب انغماسها نفسها او بعض اطرافها في الفساد.

6.ضعف وانحسار المرافق والخدمات والموسسات العامه التي تخدم المواطنين، مما يشجع على التنافس بين العامه للحصول عليها ويعزز من استعدادهم لسلوك طرق مستقيمه للحصول عليها ويشجع بعض المتمكنين من ممارسه الواسطه والمحسوبيه والمحاباه وتقبل الرشوه.

7.تدني رواتب العاملين في القطاع العام وارتفاع مستوى المعيشه مما يشكل بيئه ملائمه لقيام بعض العاملين بالبحث عن مصادر ماليه اخرى حتى لو كان من خلال الرشوه.

8.غياب قواعد العمل والاجراءات المكتوبه ومدونات السلوك للموظفين في قطاعات العمل العام والاهلي والخاص، وهو ما يفتح المجال لممارسه الفساد.

9.غياب حريه الاعلام وعدم السماح لها او للمواطنين بالوصول الى المعلومات والسجلات العامه، مما يحول دون ممارستهم لدورهم الرقابي على اعمال الوزارات والموسسات العامه.

10.ضعف دور موسسات المجتمع المدني والموسسات الخاصه في الرقابه على الاداء الحكومي او عدم تمتعها بالحياديه في عملها.

11.غياب التشريعات والانظمه التي تكافح الفساد وتفرض العقوبات على مرتكبيه.

12.الاسباب الخارجيه للفساد، وهي تنتج عن وجود مصالح وعلاقات تجاريه مع شركاء خارجيين او منتجين من دول اخرى، واستخدام وسائل غير قانونيه من قبل شركات خارجيه للحصول على امتيازات واحتكارات داخل الدوله، او قيامها بتصريف بضائع فاسده.

صورة2

 

ما هي اشكال الفساد؟

ج: تتعدد مظاهر وصور الفساد ولا يمكن حصر هذه المظاهر بشكل كامل ودقيق فهو يختلف باختلاف الجهه التي تمارسه او المصلحه التي يسعى لتحقيقها، فقد يمارسه فرد او جماعه او موسسه خاصه او موسسه رسميه او اهليه، وقد يهدف لتحقيق منفعه ماديه او مكسب سياسي او مكسب اجتماعي. وقد يكون الفساد فردي يمارسه الفرد بمبادره شخصيه ودون تنسيق مع افراد او جهات اخرى، وقد تمارسه مجموعه بشكل منظم ومنسق، ويشكل ذلك اخطر انواع الفساد فهو يتغلغل في كافه بنيان المجتمع سياسيا واقتصاديا واجتماعيا.

وينقسم الفساد وفقا لمرتبه من يمارسه الى فساد افقي (فساد صغير Minor Corruption) يشمل قطاع الموظفين العموميين الصغار بحيث يتطلب انجاز ايه معامله مهما كانت صغيره تقديم رشوه للموظف المسوول، وفساد عمودي (فساد كبير Corruption Gross) يقوم به كبار المسوولين ويتعلق بقضايا اكبر من مجرد معاملات اداريه يوميه، كما يهدف الى تحقيق مكاسب اكبر من مجرد رشوه صغيره.

وعلى وجه العموم يمكن تحديد مجموعه من صور الفساد واشكاله على النحو التالي:

1.استخدام المنصب العام من قبل بعض الشخصيات المتنفذه (وزراء، وكلاء، مستشارون …الخ) للحصول على امتياز خاصه كالاحتكارات المتعلقه بالخدمات العامه ومشاريع البنيه التحتيه، والوكالات التجاريه للمواد الاساسيه، اوالحصول من اخرين على العمولات مقابل تسهيل حصولهم على هذه الامتيازات دون وجه حق.

2.غياب النزاهه والشفافيه في طرح العطاءات الحكوميه، كاحاله عطاءات بطرق غير شرعيه على شركات ذات علاقه بالمسوولين، او افراد عائلاتهم، او احاله العطاءات الحكوميه على شركات معينه دون اتباع الاجراءات القانونيه المطلوبه كالاعلان عنها او فتح المجال للتنافس الحقيقي عليها او ضمان تكافو الفرص للجميع.

3.المحسوبيه والمحاباه والوساطه في التعيينات الحكوميه، كقيام بعض المسوولين بتعيين اشخاص في الوظائف العامه على اسس القرابه او الولاء السياسي او بهدف تعزيز نفوذهم الشخصي، وذلك على حساب الكفاءه والمساواه في الفرص، او قيام بعض المسوولين بتوزيع المساعدات العينيه او المبالغ الماليه من المال العام على فئات معينه او مناطق جغرافيه محدده على اسس عشائريه او مناطقيه او بهدف تحقيق مكاسب سياسيه.

4.تبذير المال العام من خلال منح تراخيص او اعفاءات ضريبيه او جمركيه لاشخاص او شركات بدون وجه حق بهدف استرضاء بعض الشخصيات في المجتمع او تحقيق مصالح متبادله او مقابل رشوه، مما يودي الى حرمان الخزينه العامه من اهم مواردها.

5.استغلال المنصب العام لتحقيق مصالح سياسيه مثل تزوير الانتخابات او شراء اصوات الناخبين، او التمويل غير المشروع للحملات الانتخابيه، او التاثير على قرارات المحاكم، او شراء ولاء الافراد والجماعات.

ما هي الاثار المترتبه على الفساد؟

ج: للفساد نتائج مكلفه على مختلف نواحي الحياه السياسيه والاقتصاديه والاجتماعيه، ويمكن اجمال اهم هذه النتائج على النحو التالي:

1.اثر الفساد على النواحي الاجتماعيه: يودي الفساد الى خلخله القيم الاخلاقيه والى الاحباط وانتشار اللامبالاه والسلبيه بين افراد المجتمع، وبروز التعصب والتطرف في الاراء وانتشار الجريمه كرد فعل لانهيار القيم وعدم تكافو الفرص.

كما يودي الفساد الى عدم المهنيه وفقدان قيمه العمل والتقبل النفسي لفكره التفريط في معايير اداء الواجب الوظيفي والرقابي وتراجع الاهتمام بالحق العام. والشعور بالظلم لدى الغالبيه مما يودي الى الاحتقان الاجتماعي وانتشار الحقد بين شرائح المجتمع وانتشار الفقر وزياده حجم المجموعات المهمشه والمتضرره وبشكل خاص النساء والاطفال والشباب .

2.تاثير الفساد على التنميه الاقتصاديه: يقود الفساد الى العديد من النتائج السلبيه على التنميه الاقتصاديه منها:

– الفشل في جذب الاستثمارات الخارجيه، وهروب رووس الاموال المحليه، فالفساد يتعارض مع وجود بيئه تنافسيه حره التي تشكل شرطا اساسيا لجذب الاستثمارات المحليه والخارجيه على حد سواء، وهو ما يودي الى ضعف عام في توفير فرص العمل ويوسع ظاهره البطاله والفقر.

– هدر الموارد بسبب تداخل المصالح الشخصيه بالمشاريع التنمويه العامه، والكلفه الماديه الكبيره للفساد على الخزينه العامه كنتيجه لهدر الايرادات العامه.

– الفشل في الحصول على المساعدات الاجنبيه، كنتيجه لسوء سمعه النظام السياسي.

– هجره الكفاءات الاقتصاديه نظرا لغياب التقدير وبروز المحسوبيه والمحاباه في اشغال المناصب العامه.

3. تاثير الفساد على النظام السياسي: يترك الفساد اثارا سلبيه على النظام السياسي برمته سواء من حيث شرعيته او استقراره او سمعته، وذلك كما يلي:

صورة3

 

– يوثر على مدى تمتع النظام بالديمقراطيه وقدرته على احترام حقوق المواطنين الاساسيه وفي مقدمتها الحق في المساواه وتكافو الفرص وحريه الوصول الى المعلومات وحريه الاعلام، كما يحد من شفافيه النظام وانفتاحه.

-يودي الى حاله يتم فيها اتخاذ القرارات حتى المصيريه منها طبقا لمصالح شخصيه ودون مراعاه للمصالح العامه.

– يقود الى الصراعات الكبيره اذا ما تعارضت المصالح بين مجموعات مختلفه.

– يودي الى خلق جو من النفاق السياسي كنتيجه لشراء الولاءات السياسيه.

– يودي الى ضعف الموسسات العامه وموسسات المجتمع المدني ويعزز دور الموسسات التقليديه، وهو ما يحول دون وجود حياه ديمقراطيه.

-يسيء الى سمعه النظام السياسي وعلاقاته الخارجيه خاصه مع الدول التي يمكن ان تقدم الدعم المادي له، وبشكل يجعل هذه الدول تضع شروطا قد تمس بسياده الدوله لمنح مساعداتها.

-يضعف المشاركه السياسيه نتيجه لغياب الثقه بالموسسات العامه واجهزه الرقابه والمساءله


سمعت كتير عن الفساد لكن بالمنظر دة أول مرة اشوف , مقالات عن الفساد