ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه

ما يقال في العزاء و طريقة الرد عليها و الادعية التي تقال للمتوفى

صورة ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه

صور

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على الة و صحبة اما بعد:

تسن تعزية اهل الميت تعزية المصابين جاء في حديث: من عزي مصابا فلة كاجره

التعزية تخفف الم المصاب و تهدئ من حلوة و فزعة و تسكن حزنة و جزعه.

قال صلى الله عليه و سلم: من عزي مصابا فلة كاجره [الترمذى و ابن ما جه].

يقتصر الحديث على كلام الصبر و السلوان؛

انه صلى الله عليه و سلم مر على امرة تبكي على صبى لها فقال لها اتقى الله و اصبرى ثم قال انما الصبر اي الكامل عند الصدمة الولي

ومن قوله ما من مؤمن يعزى اخاة بمصيبتة الا كساة الله من حلل الكرامة يوم القيامة

كن يقول المعزى للمصاب:

(نا لله و نا الية راجعون)،

و لله ما اعطي و لله ما اخذ و كل شيء عندة بمقدار فلتصبر و لتحتسب).

ما المصاب فيؤمن ى يقول: امين)

ويقول للمعزي: اجرك الله ي: كتب الله لك الجر على صنيعك).

روي البخارى و مسلم عن اسامة بن زيد رضى الله عنهما قال:

ارسلت ابنة النبى صلى الله عليه و سلم ان ابنا لى قبض فتنا فرسل يقرئ السلام و يقول:

ن لله ما اخذ و له ما اعطي و كل شيء عندة بجل مسمي فلتصبر و لتحتسب.)

ويقال في التعزية ايضا:
بالمسلم اعظم الله اجرك اي جعلة عظيما و ليس في هذا دعاء بكثرة مصائبة فقد قال تعالى و من يتق الله يكفر عنه سيئاتة و يعظم له اجرا

و حسن عزاءك بالمد اي جعلة حسنا و زاد على المحرر

و غفر لميتك لكونة لائقا بالحال و قدم الدعاء للمعزي ؛ لنة المخاطب

ويستحب ان يبدا قبلة بما و رد من تعزية الخضر اهل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم بموتة

صورة ماذا يقال في العزاء , وكيفيه الرد عليه
ن في الله عزاء من كل مصيبة و خلفا من كل هالك و دركا من كل فائت فبالله فثقوا و ياة فارجوا فن المصاب من حرم الثوابعن ام سلمة رضى الله عنها قالت سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول « ما من عبد تصيبة مصيبة فيقول اني لله و نا الية راجعون اللهم اجرنى في مصيبتى و اخلف لى خيرا منها الا اجرة الله تعالى في مصيبتة و خلف له خيرا منها .

قالت فلما توفى ابو سلمة قلت كما امرنى رسول الله صلى الله عليه و سلم فخلف الله لى خيرا منه رسول الله صلى الله عليه و سلم . رواة مسلم .

<اللهم اغفر لى و له و عقبنى منه عقبي حسنة >[ رواة مسلم ]

عظم الله اجرك و اقوى ثوابك و غفر لميتك

وورد انه صلى الله عليه و سلم عزي معاذا بابن له بقوله

عظم الله لك الجر و لهمك الصبر و رزقنا و ياك الشكر و من احسنة كما في المجموع

ان لله ما اخذ و له ما اعطي و كل شيء عندة بجل مسمي

وللتعزية و المواساة اداب يجدر بكل مسلم اتباعها منها:

المسارعه: اذا علم المسلم بوفاة احد من اقاربة او جيرانة او اصدقائة وجب عليه زيارة اهلة لتعزيتهم في مصابهم،

والاشتراك معهم في تشييع جنازته؛ عملا بقول النبى صلى الله عليه و سلم:

(حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام و عيادة المريض و اتباع الجنائز و جابة الدعوة و تشميت العاطس [متفق عليه].

عدم التخر عن ثلاثة ايام: فن طرا عليه طارئ اخرة عن المسارعة فينبغى ان تكون=الزيارة قبل مضى ثلاثة ايام و يجب ان يتوجة المسلم بنفسة و لا يكتفى ببرقية التعزية الا في حالات الضرورة فقط.

صنع الطعام: يستحب للقارب و الصحاب ان يصنعوا لهل الميت طعاما؛ لنهم يكونون في شغل بمصابهم يمنعهم من اعداده.

قال صلى الله عليه و سلم:

(اصنعوا لهل جعفر طعاما فنة ربما جاءهم ما يشغلهم [الترمذي].

تعزية النساء: تظهر النساء محتشمات غير متبرجات بزينة و لا يصدر عنهن ما يخالف الشرع؛ كشق الملابس و لطم الخدود و الصراخ و العويل؛ فكل ذلك مما يغضب الله سبحانه و يصير سببا في تعذيب الميت في قبرة ان كان ربما اوصي بذلك.

عدم الجلوس للعزاء: فعلى اهل الميت الا يستقبلوا من يعزونهم في السرادقات من اجل العزاء؛ لن ذلك من قبيل البدع التي لم يقرها السلام،

وقد كان
الصحابة رضوان الله عليهم يؤدون العزاء خلال تشييع الجنازة في المقابر او عند مقابلة اهل الميت في الطريق او في المسجد.

ولا ما نع من الذهاب الى اهل الميت في ديارهم لتعزيتهم مع تخفيف الزيارة و الالتزام فيها بالداب السابقة و تجنب ما يفعلة الناس من التدخين و الحديث فيما لا ينفع و نما يقتصر الحديث على كلام الصبر و السلوان و نحو ذلك.

ما يقال في العزاء: يقتصر الحديث على كلام الصبر و السلوان؛ كن يقول المعزى للمصاب: البقاء لله)،

و نا لله و نا الية راجعون او لله ما اعطي و لله ما اخذ و كل شيء عندة بمقدار فلتصبر و لتحتسب).

ما المصاب فيؤمن ى يقول: امين و يقول للمعزي:

جرك الله ي: كتب الله لك الجر على صنيعك).

عدم السراف في اجراءات تشييع الجنازه: فالمسلم يبتعد عن كل البدع في ذلك المر مثل: اقامة السرادقات و عمل الربعين و الذكري السنوية و غير هذا من البدع التي انتشرت في بعض مجتمعاتنا السلاميه

الدعاء للميت

اللهم اغفر له و ارحمة و عافة و اعف عنه و اكرم نزلة و وسع مدخلة و اغسلة بالماء و الثلج و البرد و نقة من الخطاياكما ينقي الثوب البيض من الدنس و بدلة دارا خيرا من دارة و هلا خيرا من اهلة و زوجا خيرا من زوجة و ادخلة الجنة و اعذة من عذاب القبر

(اللهم اغفر لحينا و ميتنا و صغيرنا و كبيرنا و ذكرنا و نثانا و شاهدنا و غائبنا اللهم من احييتة منا فحية على السلام و من توفيتة منا فتوفة على اليمان اللهم لا تحرمنا اجرة و لا تفتنا بعدة

اللهم ان فلان بن فلان في ذمتك و حبل جوارك فقة من فتنة القبر و من عذاب النار فنت اهل الوفاء و الحق فاغفر له و ارحمة انك انت الغفور الرحيم

(اللهم انت ربها و نت خلقتها و نت رزقتها و نت هديتها للسلام و نت قبضت روحها و تعلم سرها و علانيتها جئنا شفعاء فاغفر لها)

images/img_12/3494d6b4da6be7c6cb872e481584ddfc.jpg

  • ماذا يقال في العزاء والرد عليه
  • ما يقال في العزاء مع الرد
  • مازا اقول لي التعزيه المراه
  • 47٬572 views