موضوع عن مشاهدة التلفزيون

موضوع عن مشاهده التلفزيون

نقدم لكم اليوم موضوع عن مشاهده التلفزيون وفوائد المشاهده على التلفزيون وايضا اضرار المشاهده على التلفزيون تباعونا فى كل جديد

موضوع

صورة1

 

صبح التلفزيون بالنسبه لى كثر الطفال صديقا حميما وموجها يوميا اختاروه لنفسهم وقد جابت طفله في السابعه من العمر على سؤال: ممن تتلف سرتك؟.

فقالت: (تتلف سرتنا من بابا وماما وجدتي وجهاز التلفزيون) ويعتبر التلفزيون للطفال زميلا يساعدهم وينصحهم وهو في الوقت ذاته لا يمكن ن يكون مملا طلاقا وبالنسبه للحداث هو مستشار ومصدر للمعرفه ودليل ومرشد في مجالات الحياه التي لم تعرف بعد. وبناء على طلب مجله (تلغراف) والمعهد الفرنسي لدراسه الري العام، فقد جري بحث لموضوع العلاقه القائمه بين الطفال والشبيبه وبين التلفزيون وظهر البحث ن 70% من الطفال وبغض النظر عن الجنس والسن، يشاهدون التلفزيون يوميا وهذه النسبه تبلغ 77% في المناطق الريفيه خلال يام السبوع كما ظهر البحث ن 74% من الطفال الذين تتراوح عمارهم ما بين 8 – 12 عاما يشاهدون التلفزيون من ثلاث لى ربع ساعات وربما كثر في اليوم الواحد.

التلفزيون مثل سكين حاد يمكن الاستفاده النافعه منه ويمكن ن يساء استخدامه فيكون مضرا، فنه يوجب تنميه معرفه ودراك العالم، وهو يساعد الطفال يضا في التعليم والتسليه كما نه مصدر للهو والمتعه، وهو يشجع ويقوي في الطفال الرغبه في النشاط المبدع الفردي والجماعي كما نه يقوم بدور المرشد الخلاقي واليديولوجي ذا دير التلفزيون من قبل جماعات مؤمنه وصلاحيه.

لى ذلك، يلعب التلفزيون دورا عظيم الهميه في تنشئه الطفال. ن الهداف التي يصنعها التلفزيون تجعله شريكا للسره والمدرسه والمجتمع ولكن مع ذلك هنالك جوانب سلبيه عديده للتلفزيون، ما الصحفيون والطباء والمعلمون والمختصون في علم الاجتماع فهم غالبا ما يتخذون موقفا سلبيا من التلفزيون ويدينونه. نعم، التلفزيون هو من جهه نعمه،  لكنه من جهه خرى يخفي في داخله خطر تشجيع العادات والسجايا السيئه في شخصيه الطفل.

من سلبيات التلفاز:

للتلفزيون تثيرات جانبيه سلبيه على حياه الطفل اليوميه نشير لى بعضها:

1- تثير التلفزيون على المدرسه والقراءه: مشاهده الطفال للتلفزيون له تثير سلبي على ذكائهم فكلما زادت مشاهده الطفال للتلفزيون انخفض مستوى تحصيلهم الدراسي.

لقد قارنت الدراسات العلميه التي جراها بعض العلماء والخصائيين بين تلاميذ الصف السادس الذين جاءوا من بيوت يبث فيها جهاز التلفزيون باستمرار وبين زملائهم الذين يتم تشغيل التلفزيون في منازلهم لوقت قل، وحين قورنت درجات القراءه لدى هاتين المجموعتين ظهر اختلاف جدير بالاهتمام. فقد كانت درجات ثلثي تلاميذ البيوت المستمره سنه واحده على القل تحت مستوى الصف، بينما فاقت درجات ثلثي المجموعه غير المستمره مستوى الصف، و على من ذلك.

وفي دراسه ثانيه ثبت ن الطفال الذين سمح لهم بمشاهده التلفزيون يوميا لساعات كثيره في السنوات السابقه لدخولهم المدارس حصلوا على درجات في القراءه والحساب واختبارات اللغه عند نهايه الصف الول قل من الطفال الذين كانت مشاهدتهم التلفزيونيه قليله خلال سنوات ما قبل المدرسه.

عندما ننظر لى طلاب المدرسه نرى ن بعض التلاميذ الذين لا يكملون داء واجباتهم المنزليه ببساطه فن ذلك هو نتيجه المشاهده التلفزيونيه في كثير من الحالات. ن المبالغه في مشاهده البرامج التلفزيونيه تؤدي لى لهاء الطفال وصرفهم عن نجاز وظائفهم المدرسيه كما ن مشاهده البرامج التلفزيونيه دون يه عمليه اختيار وانتقاء من شنها ن تضعف قدره الطفل على التمييز ون تضعف تذوقه الجمالي وبالتالي فن التلفزيون يصبح في الواقع قاتلا للوقت.

وقد تم ثبات تثير سلبي للتلفزيون على الطفال الصغار ككل، فن تحت تثير المشاهده المفرطه للبرامج التلفزيونيه يصبح بعض الطفال كسالى كما تمت الشاره لى الارتباط ما بين الوقت الذي يقضى مام شاشه التلفزيون وبين عدم التقدم بشكل جيد في المدرسه، وبات واضحا نه كلما زاد الوقت الذي يقضيه الطفل مام شاشه التلفزيون كلما زاد خطر تراجعه في التحصيل الدراسي.

2- الاضطراب النفسي والقلق الروحي: مما لاشك فيه ن شاشه التلفزيون قادره على ن تثبت في الطفل نظمه من المبادئ والنواميس والقيم، حتى برامج الترفيه والتسليه تستطيع بالتدريج ودون ن يشعر الطفل ن تغير موقف الطفل ورؤيته للعالم. عن وقع هذا التثير يصبح قوى كلما زداد وتكرر عرض النماذج التلفزيونيه والمحرضات والمواقف والوضاع ذاتها وذا خذنا بعين الاعتبار الحساسيه القويه لخيال الطفال وتصوراتهم يصبح من السهل علينا ن نفهم كيف تتثر خاصيه التخيل والتصور هذه بالبرامج التلفزيونيه التي تقدم بشكال دراميه وتوجه مباشره لى الطفل وهذا كله يوجب ن يعيش الطفل قلقا روحيا واضطرابا نفسيا عندما يشاهد برامج مثيره ومناظر عنيفه.

ن معظم البرامج التلفزيونيه تثير رغبه ولهفه غير عاديه للطفل وتجعل الطفل يستجيب لها ويتشابك معها؛ ولذلك ذا لم يكن الطفل مسلحا عن طريق بويه وبيئته بقيم ثابته وراسخه يمكن ن تجابه ما يكرس التلفزيون من برامج غير صالحه بقدر كبير، عند ذلك يصبح سهلا ن نفهم كيف يقع الطفل في مصيده التلفزيون.

3- القضاء على كثير من النشاطات والفعاليات: ن التلفزيون يستهلك الوقت المخصص لبعض النشاطات والفعاليات بمعنى نه يضيع الوقت الذي يمكن ن يستخدم على نحو كثر فعاليه كما يمنع الطفال من القيام بنشاطات كثر فائده ويرسخ ويثبت في الذهن راء ووجهات نظر جاهزه وحاديه الجانب فن التلفزيون قد غير محيط الطفال، ليس فقط عن طريق شغاله لمعظم وقتهم بل كذلك عن طريق حلوله محل العديد من النشاطات والفعاليات الخرى، كاللعب ” عدم القيام بشيء محدد ” ن الوقات التي يقضيها الطفال في اللعب و في ” عدم القيام بشيء محدد ” هي الوقات التي تنمي كفاءاتهم وتراكم خبرات من التجربه الشخصيه المباشره، نهم يستطيعون التفاعل مع محيطهم وهكذا وبطريقه تلقائيه وطبيعيه يتعلمون من تجاربهم في حياتهم اليوميه ولكن التلفزيون يحرم الطفال من كل ذلك ويمنعهم من الوقت الذي يحتاجونه لمراكمه الخبرات المتنوعه بشكل مباشر ورغم ن التلفزيون قام باحتكار وقت الطفال وبعدهم عن اللعب والتجارب الخرى الهامه بالنسبه لنموهم ولتطورهم فنه لم يفعل سوى القليل لتحريض ولتشجيع الاهتمامات والرغبات ولتحسين الذواق ولتوسيع مدى تجربه وخبره الطفل المشاهد. يؤكد فريق من علماء الاجتماع على ن مشاهده التلفزيون تمنع الطفال من اللعب، مع ن اللعب ضروري وشغل هام لمرحله الطفوله.

ومن المؤكد ن ي نشاط يخذ من ساعات يقظه الطفال الثلث و كثر لابد ن يجور بشده على وقت لعبهم. قيل ن المشاهده التلفزيونيه تستحوذ بوضوح على مكان النشطه الخرى المشابهه وظيفيا مثل القراءه لكن تقليل المشاهده التلفزيونيه للعب كثر من القراءه قد تكد عن طريق تجربه قام خلالها عدد من الباحثين بتقسيم الطفال لى فئات طبقا لاستخدامهم النسبي للتلفزيون والكتب وقد اكتشف الباحثون ن الطفال الذين يشاهدون التلفزيون لفترات قليله لكنهم يقرون كتبا كثيره حققوا مستوى من اللعب اليومي على من الطفال الذين شاهدوا التلفزيون بغزاره وقروا كتبا قليله.. معنى ذلك ن القراءه لا تقلل وقت اللعب عند الطفال بصوره مهمه بينما تفعل المشاهده التلفزيونيه ذلك.

4- تقليص العلاقه بين الطفل والسره: ن الطفل بحاجه لى التفاعل المباشر مع والديه وخواته بحيث يجلسون، ويتحدثون، ويلعبون معا ولكن التلفزيون يجذب انتباه الجميع لى نفسه فبدلا من ن ينظر الطفال بعضهم لى بعض ينظرون لى جهاز التلفزيون وعندما يبكي طفل و يريد ن يتكلم بشيء يقوم الخرون بسكاته فورا ربما بعنف وذلك لنهم يريدون متابعه مشاهده التلفزيون وهذا كله يؤثر سلبا على تلك العلاقه الوديه التي يحتاجها الطفل في السره.

5- العنف: ن التلفزيون يربي الطفال على العنف، فقد كشفت دراسه حديثه عن ن الطفال الذين يشاهدون التلفزيون لكثر من ساعه في اليوم معرضون لن يكونوا عنيفين في المستقبل. لذلك يقول البروفسور جونسون: ن نتائج دراسته تشير لى ن على الباء الذين يشعرون بمسؤوليه تجاه بنائهم ن لا يسمحوا لطفالهم ن يشاهدوا التلفزيون لكثر من ساعه.

هذا، وقد ظل موضوع العنف على شاشه التلفزيون وتثيراته المحتمله على الطفال موضع خلاف في الري لفتره طويله وقد جريت دراسات في هذا الموضوع بناء على طلب الكونغرس المريكي في العوام 1954 – 1977 وحينما نشر تقرير داره الصحه العامه عن (التلفزيون والسلوك الاجتماعي) خصصت ربعه من مجلداته الخمسه للدراسات التي تناولت تثيرات مشاهده برامج العنف التلفزيونيه. ولهذا الاهتمام الشديد بتثيرات العنف في التلفزيون على الطفال ما يبرره؛ فعدد الحداث الذين لقي القبض عليهم لارتكابهم جرائم عنف خطيره ارتفع بنسبه 16% بين عامي 1952 – 1972، استنادا لى رقام مكتب المباحث الفيدرالي وطبقا لما جاء في دراسه متميزه جريت في مركز دراسات علم الجرام والقانون الجنائي بجامعه بنسلفانيا، تمت المقارنه بين مجموعتين كبيرتين من شباب المدن بلغت حداهما سن الرشد في الستينات والخرى في السبعينات وقد ظهرت مجموعه السبعينات ن معدل عمليات القتل والعنف الخرى كان كثر ثلاث مرات من نظيره من مجموعه الستينات ولما كانت الفتره ما بين عامي 1952-1972 هي الفتره الفعليه لتعاظم شن التلفزيون في حياه الطفال المريكيين، لن الطفال الذين بلغوا سن الرشد في عام 1960 يعدون، جوهريا، من جيل ما قبل التلفزيون ومع تشبع البرامج التي يشاهدها الطفال بالجريمه والتخريب فقد بدا ن من الصواب البحث عن صله بين المسلتين بيد ن هذه الصله لا تزال تراوغ علماء الاجتماع والباحثين على الرغم من جهودهم الكبيره لثبات وجودها. فالعنف البغيض حقا الذي يظهر على شاشات التلفزيون في البيوت لابد ن تكون له تثيرات عميقه في سلوك الطفال، لا ن من الواضح نه لن يجعلهم يتصرفون بصوره خطيره ضد مصلحه المجتمع.

صورة2

 


موضوع عن مشاهدة التلفزيون