الخميس , ديسمبر 12 2019

هل الدعاء يغير قدر الزواج


هل الدعاء يغير قدر الزواج

اليوم هقدملكم اجبة على سؤال هام جدا جدا و هو هل الادعية تغير اقدار الزواج ام لا هنعرف من اثناء موضوعنا


صورة هل الدعاء يغير قدر الزواج

صور

بسم الله و الحمدلله و الصلاة و السلام على رسول الله و على له و صحبة و من تبع هداة و بعد ، كيف قدر معلق ين سمعت ذلك قال السائل:يا شيخ لعلها تقصد ن الله قدر شياء و قدر ن ذلك النسان سيدعو.. فجاب الشيخ: هل ذلك يسمي قدرا معلقا على كل،لاشك كل شيء بقدر، و نت عندما تطلبين من الله تبارك و تعالى،سواء كانت مسلة زواج،و دراسه، و حصول الولد، و الربح في التجاره،ى مر كان،دعوت و دعوت..ودعوت،ما ن يستجاب لعين الدعاء،وما لا يحصل لك عين الدعاء. الدعاء لا شك يصير بقدر الله تبارك و تعالى ، كل ما يقع في الدنيا من مور تحصل و خير يقع و شر يقع و شر يدفع، كله بقدر ،صلاتك بقدر،هدايتك لي السلام بقدر، دعاؤك بقدر،فهذا قدر و ذاك قدر،والقدر يرد بعضة بعضا،هذا معنى حديث النبي:”لا يرد القضاء لا الدعاء”، فاجتهدى في الدعاء بما تحبين ،اجتهدى لنك لا تعرفين ما قدر الله لا بعد و قوعة ،فقبل الوقوع اجتهدوا في الدعاء، فلعل الله قدر شيئا،لعلة قدر ن الدعاء يصير سببا في رد هذا المر و هذا الشر و هذا غير المراد عنك،فنت لا تعلمين القدر لا بعد و قوعه،والمراد بهذا الحديث ن النسان يجتهد و لا ييس من الدعاء ،فلا يجلس و يقول ن الذى ربما قدر لى سيحصل لى سواء دعوت م لم دع،فلن دعو! لا،اجتهدوا في الدعاء؛ لذلك عمر بن الخطاب كان يذكر نة يحمل هم الدعاء و ليس هم الجابة ،فنت الذى عليك هو الدعاء ما ماذا يحصل بعد هذا ،هذا اتركية لله ؛لن الله لا يقدر لنا لا ما هو خير لنا ، فنحن ندعو و نقول يا رب.. يا رب ،ولكن ذا حصل خلاف ما نريد فيجب علينا ن نرضي لن ذلك هو الذى قدرة الله علينا، و النبى صلى الله عليه و سلم قال ”احرص على ما ينفعك و استعن بالله…ولا تقل لو نى فعلت كان كذا و كذا و لكن قل قدر الله و ما شاء فعل”فالذى قدر الله هو الخير ،ونحن لا نعلم ين الخير،فنت ترجين مثلا الزواج من فلان،صحيح الذى يخرج من حالة الن خير لكن ما تعرفين ربما ينقلب ذلك غدا شرا و ما ئة شر،والذى اليوم لا نراة خيرا ربما يصير هو الخير كما قال الله عز و جل:[وعسي ن تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسي ن تحبوا شيئا و هو شر لكم و الله يعلم و نتم لا تعلمون] فالشاهد مجموع هذه النصوص كلها تدعونا لي الكثار من الدعاء،ثم ذا و قع المر سواء على ما ردنا و على خلاف مرادنا يضا نحمد الله ، و نرضي بقضاء الله و قدرة ، بل يجب ن نحسن الظن بالله،ونعتقد ن ما قدرة الله هو الخير لنا،قد نعلم و ربما نجهل،ون لم يكن خيرا لنا في الدنيا اصبح خيرا لنا ن شاء الله في الخره؛ فلذلك نصبر على قضاء الله و على قدر الله مع الاجتهاد في الدعاء بما نريد و نرغب،ما في ما نع،الذى نريدة و نرغبة ندعو الله به و نكثر و لا نيس و لا نعجز و لا نكسل عن الدعاء ثم ن حصل الموافق فالحمد لله ،ون حصل غير الذى دعونا به،يضا نحاول ن نصبر نفسنا ،ونقول:”قدر الله و ما شاء فعل”ونرضي بقضاء الله تبارك و تعالى. قال السائل:يا شيخ هل يجوز للنسان ن يدعو حتى و لو بشيء يخرج له نة مستحيل يعني عمر بن الخطاب    سمعت نة كان يسل الله ن يستشهد في المدينه،فنكروا عليه ،كيف في المدينه و لا جهاد فيها صحيح يا شيخ جاب الشيخ: نعم القصة صحيحة ،عمر دائما يدعو الله عز و جل و يقول:”اللهم نى سلك شهادة في سبيلك،وموتا في بلد نبيك” و هذه تدل على فراسته،ولعلة كما يذكر هل العلم يستحضر حديث النبى لنة في يوم من اليام كان النبى على جبل حد و كان معه بو بكر و عمر و عثمان فتحرك بهم الجبل قليلا،فقال له ”اثبت حد ،فنما عليك نبى و صديق و شهيدان” فعمر سمع و تيقن نة شهيد و ليس عندة شك،ولكن حب ن تصير الشهادة في المدينة ،هو كان يحب ن يدفن عند النبى ،يحب ن يموت في مدينة النبى صلى الله عليه و سلم ،يحب ن يموت حيث ما ت النبى و ما ت بو بكر الصديق،فجمع بين ذلك و ذلك ،فقالوا له:كيف؟!شهادة في مدينة النبى لن كل الجيوش كان يرسلها خارج المدينة لن المدينة صارت دولة سلاميه،ما فيها حرب و قتال و استشهاد ،كلة كان غزو خارج المدينه،لكن كان يدعو بهذا الدعاء كثيرا حتى جاءة بو لؤلؤة فطعنة فمات في مدينة النبى و ما ت شهيدا. قال السائل:يا شيخ ،هل يستدل بهذا على جواز الدعاء بالمستحيل جاب الشيخ:هذا ليس مستحيلا، لكن تحار فيه العقول ، و الله علم .


صورة هل الدعاء يغير قدر الزواج


images/5/72237078f41ccfdc7d6f4c358c1818eb.jpg

 

 

 

 

 


859 views