يوم 6 أغسطس 2020 الخميس 4:00 مساءً

موضوع عن عيد الاضحى المبارك

مقال عن عيد الاضحى المبارك

 

مقالات عن عيدنا اضحي مبارك اعاده الله علينا بكل خير

صور

 

خي الحبيب: نحييك بتحيه السلام و نقول لك: و نهنئك مقدما بقدوم عيد الضحى المبارك و نقول لك: تقبل الله منا و منك، و نرجوا ن تقبل منا هذي الرساله التي نسل الله – عز و جل – ن تكون نافعه لك و لجميع المسلمين بكل مكان.

خي المسلم: الخير كل الخير باتباع هدي الرسول – صلى الله عليه و سلم – بكل مور حياتنا، و الشر كل الشر بمخالفه هدي نبينا – صلى الله عليه و سلم – لذلك حببنا ن نذكرك ببعض المور التي يستحب فعلها و قولها بليلة عيد الضحى المبارك و يوم النحر و يام التشريق الثلاثه، و ربما و جزناها لك بنقاط هي:

التكبير:

يشرع التكبير من فجر يوم عرفه لى عصر خر يام التشريق و هو الثالث عشر من شهر ذي الحجه، قال – تعالى (واذكروا الله بيام معدودات)). و صفته ن تقول: الله كبر الله كبر، لا له لا الله، و الله كبر الله كبر و لله الحمد و جهر الرجال فيه بالمساجد و السواق و البيوت و دبار الصلوات، علانا بتعظيم الله و ظهارا لعبادته و شكره.

ذبح الضحيه:

ويصبح هذا بعد صلاه العيد لقول رسول الله صلى عليه و سلم:”من ذبح قبل ن يصلي فليعد مكانها خرى، و من لم يذبح فليذبح”رواه البخاري و مسلم،. و وقت الذبح ربعه يام، يوم النحر و ثلاثه يام التشريق، لما ثبت عن النبي – صلى الله عليه و سلم – نه قال:”كل يام التشريق ذبح”. انظر: السلسله الصحيحة برقم 2476.

الاغتسال و التطيب للرجال:

ولبس حسن الثياب بدون سراف و لا سبال و لا حلق لحيه فهذا حرام، ما المره فيشرع لها الخروج لى مصلى العيد بدون تبرج و لا تطيب، فلا يصح ن تذهب لطاعه الله و الصلاة بعدها تعصي الله بالتبرج و السفور و التطيب ما م الرجال.

الكل من الضحيه:

كان رسول الله – صلى الله عليه و سلم – لا يطعم حتى يرجع من المصلى فيكل من ضحيته. زاد المعاد 1/ 441.

الذهاب لى مصلى العيد ما شيا ن تيسر:

والسنه الصلاة بمصلى العيد لا ذا كان هنالك عذر من مطر مثلا فيصلى بالمسجد لفعل الرسول – صلى الله عليه و سلم – .

الصلاة مع المسلمين و استحباب حضور الخطبه: و الذي رجحه المحققون من العلماء مثل شيخ السلام ابن تيميه ن صلاه العيد و اجبه لقوله – تعالى (فصل لربك و انحر) و لا تسقط لا بعذر، و النساء يشهدن العيد مع المسلمين حتى الحيض و العواتق، و تعتزل الحيض المصلى.


 

مخالفه الطريق:

يستحب لك ن تذهب لى مصلى العيد من طريق و ترجع من طريق خر لفعل النبي – صلى الله عليه و سلم – .

التهنئه بالعيد:

لثبوت هذا عن صحابه رسول الله – صلى الله عليه و سلم – .

واحذر خي المسلم من الوقوع ببعض الخطاء التي يقع بها العديد من الناس و التي منها:

التكبير الجماعي بصوت واحد، و الترديد خلف شخص يقول التكبير.

اللهو يام العيد بالمحرمات كسماع الغاني، و مشاهدة الفلام، و اختلاط الرجال بالنساء اللاتي لسن من المحارم، و غير هذا من المنكرات.

خذ شيء من الشعر و تقليم الظافر قبل ن يضحي من راد الضحيه لنهي النبي – صلى الله عليه و سلم – عن ذلك.

السراف و التبذير بما لا طائل تحته، و لا مصلحه فيه، و لا فوائد منه لقول الله – تعالى ((ولا تسرفوا نه لا يحب المسرفين) النعام: 141.

وختاما: لا تنس خي المسلم ن تحرص على عمال البر و الخير من صله الرحم، و زياره القارب، و ترك التباغض و الحسد و الكراهيه، و تطهير القلب منها، و العطف على المساكين و الفقراء و اليتام و مساعدتهم و دخال السرور عليهم. نسل الله ن يوفقنا لما يحبه و يرضى، و ن يفقهنا بديننا، و ن يجعلنا ممن عمل بهذه اليام – يام عشر ذي الحجه – عملا صالحا خالصا لوجهه الكريم.

وصلى الله على نبينا محمد و على له و صحبه جمعين.

 


 

664 views