موضوع عن المكتبة المدرسية

مقال عن المكتبة المدرسيه

المكتبة المدرسية هي التي يقدي فيها الاطفال معظم الاوقات حتى يستفيدوا باقدر قدر يمكن من المعلومات التي تساعدهم على التفوق

صورة موضوع عن المكتبة المدرسية

صور

تمتاز المكتبة المدرسية عن بقية نواع المكتبات الخري المتوافرة في المجتمع ، بكثرة عددها ، و سعة انتشارها ، فحيثما توجد مدرسة ، فمن المفترض ن توجد مكتبة بها تقدم خدماتها للمعلمين و الطلاب ، كما تمتاز بنها و ل نوع من المكتبات يقابل القارئ في حياتة ، و سوف تتوقف علاقتة بنواع المكتبات الخري الموجودة في المجتمع على مدي تثرة بها ، و انطباعة عنها ، و على مدي ما يكتسبة فيها من مهارات مكتبية في القراءة ، و البحث ، و الحصول على المعلومات .

كما ن للمكتبة المدرسية همية يضا في كونها و سيلة من هم الوسائل التي يستعين بها النظام التعليمى في التغلب على كثير من المشكلات التعليمية التي نتجت عن المتغيرات العديدة و المتلاحقة التي طرت على الصعيدين الدولى و المحلى .

المكتبة المدرسية و النظام التعليمى

النظام التعليمى نظام متكامل له مقوماتة الخاصة ، كما ن له نظمتة الفرعية ، غير نة لا يعمل من فراغ ، فهو نظام مفتوح يؤثر و يتثر بالنظام الاجتماعى كله بما فيه من نشطة اجتماعية و ثقافية و اقتصادية و سياسية . و طبقا لسلوب تحليل النظم ممكن النظر لي المكتبة المدرسية على نها نظام فرعى للتعليم ، يتفاعل مع النظم الفرعية الخري للمدرسة ككل . و كما ن  للتعليم مدخلاتة و مخرجاتة ، فللمكتبة المدرسية باعتبارها حدي نظمة التعليم الفرعية مدخلاتها الخاصة ، و هي عبارة عن الهداف التي ينبغى تحقيقها من وجود المكتبة ، و كذلك مجموعات المواد ، و المكان ، و التجهيزات ، و الثاث ، و القوي البشرية . و كل هذه المدخلات ضرورية ، و لا ممكن الاستغناء عن ى جانب منها ، حيث نها تكون=المقومات الساسية للخدمة المكتبية .

 

المكتبة المدرسية الشاملة ضرورة تعليمية

كان الاعتماد في المكتبات المدرسية منذ نشائها على الوعية التقليدية للذاكرة الخارجية التي تتمثل في المواد المطبوعة من كتب و نشرات و دوريات في تقديم خدمتها لي المعلمين و الطلاب .

بيد ن التقدم العلمي ، و التطور التكنلوجى الذى تحقق في النصف الثاني من القرن العشرين ضاف و سائل اتصال جديدة يسرت نقل المعرفة ، و المعلومات و بثها اثناء و عية غير تقليدية تعتمد على حاستى السمع و البصر كالفلام الثابة و المتحركة ، و الشرائح و المسجلات و الشفافيات ، و التلفاز التعليمى ، و شرطة الفديو ، و ما لي هذا . و لكون الطفل يتعلم ، و ينمو ثقافيا من اثناء اتصالة بالمؤثرات الثقافية و الطبيعية و الاجتماعية في البيئة التي يعيش فيها ، و ن قنوات الاتصال هي الحواس الخمس ، و على رسها البصر و السمع ، لذلك كان التركيز على الاستفادة من مكانيات و سائل الاتصال الجديدة التي تعتمد على تلك الحاستين في العمليات التعليمية لزيادة تثير و فاعليه التعليم . ذلك و تحقق المكتبة الشاملة الميزات الاتية

1 تكامل مواد التعليم ، و ترتيبها في مكان واحد .

2 سهولة الوصول لي المادة التعليمية المتصلة بى مقال من الموضوعات .

3 الاقتصاد في تجهيز المدرسة بالوسائل التعليمية .

4 ترشيد استعمال المواد التعليمية ، و تنسيق تداولها بما يحقق اكبر استفادة ممكنة منها .

هداف المكتبة المدرسية الشاملة

تكون المكتبة في المدرسة العصرية النموذجية عنصرا ساسا من عناصر التنظيم المدرسى ، و لا تختلف هدافها الساس ‘ن هداف المدرسة التي تقدم ليها خدماتها ، فالهداف الرئيسة للمكتبة يجب ن تكون=هي هداف المدرسة بالذات ، و مع ذلك فن المهنة المكتبية تحاول دائما صياغة هداف كثر ارتباطا بالمكتبة ، و بمعنى خر تحاول تحديد هداف و ثق اتصالا بنشطة المكتبة ، و ممكن حصر هداف المكتبة المدرسية في الاتي

1 تيسير الخدمات المكتبية المتنوعة ، و غيرها من مجالات النشطة التربوية و الثقافية التي يتطلبها البرنامج التعليمى .

2 التدريب على استعمال المكتبة ، و برامج اكتساب المهارات المكتبية بعناصرها و خطواتها و تدريباتها في حصة المكتبة .

3 اكتساب التلاميذ للمعارف بجهدهم الذاتى .

4 الحصول على المعارف من مصادرها ثناء تدريس بعض جزاء المنهج .

5 احتواء المكتبة المدرسية الشاملة على مراجع و كتب و مجلات ، و وسائل الاتصال التعليمية التي تتصل بالمنهج المدرسى و مقرراتة للمواد الدراسية ، و نواع المناشط التربوية داخل المدرسة و خارجها .

6 فتح قنوات الاتصال الطبيعية من مواد المنهج و ممارسات النشطة المختلفة .

7 مواجهة ظاهرة تكاثر المعارف النسانية .

8 تحليل المقررات الدراسية ، و مساندتها بالوسائل التي تحقق هدافها .

9 تعدد مصادر المعرفة ، و تنوع و سائلها .

10 تكافؤ الفرص التعليمية في الفصول المزدحمة .

11 تلبية احتياجات الفروق الفردية .

12 اكتساب التلاميذ مهارات الاتصال بوعية الفكر المتنوعة .

13 تهيئة خبرات حقيقية ، و بديلة تقرب الواقع للتلاميذ .

14 اكتساب التلاميذ اهتمامات حديثة .

15 القدرة على التثقيف الذاتى .

16 كشف الميول الحقيقية ، و الاستعدادات الكامنة ، و القدرات الفاعلة .

17 ممارسة الحياة الاجتماعية ، و غرس القيم الجمالية .

18 التدريب على استعمال المصادر المتنوعة و المتعددة التي تتناسب مع البحوث و الدراسات المختلفة .

 

المكتبة المدرسية و طرق التدريس

مما لا شك فيه ن طابع البرنامج التعليمى ، و طرق التدريس المتبعة يؤثر تثيرا بالغا على نوعية و طبيعة النشطة المكتبية المدرسية ، و مجالات خدماتها . و من هنا ممكن القول بن فرص استعمال مصادر المكتبة استخداما و ظيفيا تكاد تكون=معدومة في المدارس التي تستعمل الطرق و الساليب التقليدية في تدريس المواد و المقررات الدراسية . حيث يعتمد المدرسون في الغالب على الكتاب المدرسى ، و على طرق التلقين و الحفظ ، مما يجعل المتعلم يقف موقفا سلبيا من المكتبة . في حين نجد المدارس التي تتبع الاتجاهات التعليمية الجديدة في طرائق التدريس ، و التي تركز على جهود المتعلم ذاتة في عملية التعليم و التعلم ، ربما و جد اتصالا و ثيقا بين المكتبة و المنهج الدراسي . و الحقيقة التي لا جدال فيها ن المكتبة المدرسية تستطيع ن تسهم سهاما جديا و مثمرا في خدمة المناهج الدراسية و تدعيمها ، و في كساب الطلاب خبرات متعددة تتصل بالاستعمال الواعى و المفيد لجميع و عية المعلومات لاستخراج الحقائق و الفكار منها ، و الحصول على المعلومات لمختلف غراض الدراسة و البحث .

ن طرق التدريس و ساليبة الجديدة تدعو لي توفير الفرص الكافية و الملائمة لكل طالب ليتعلم كيف يعلم نفسة بنفسة ، بمعنى ن يتخذ موقفا يجابيا في عملية التعلم .

المكتبة المدرسية و المنهج

من هم هداف المكتبة المدرسية كما و ضحنا نفا تدعيم المنهج الدراسي ، و ثراؤة و مساندتة بتوفير المصادر التعليمية على اختلاف نواعها ، و تيسير استخدامها للمعلمين و الطلاب للاستزادة من المعلومات التي تتعلق بموضوعات الدراسة المقررة . فالغرض الساس للمكتبة غرض تعليمى تربوى في المقام الول ، و من ثم فن المنهج الدراسي الذى يعد محور العملية التعليمة و التربوية يتى في مقدمة اهتماماتها ، و مجالا حيويا من مجالات عملها و نشطتها .

 

دور المكتبة المدرسية في خدمة المنهج

المكتبة المدرسية مرفق من هم مرافق المدرسة النموذجية التي تتبع الساليب و الطرق التربوية الجديدة ، و تطبق المنهج الدراسي بمعناة الواسع ، و ليس باستطاعة المدرسة ن تحقق المفهوم الحديث للمنهج بدون مكتبة معدة عدادا جيدا ، و مزودة بقدر كاف من و عية المعلومات على اختلاف نواعها . و المدرسة التي تخذ بالمفهوم الحديث للمنهج ، لا تكون=مكانا تقتصر مهمتة على حشو ذهان الطلاب بالمعلومات ، و نجاحهم في الامتحانات ، بل تكون=مكانا يساعد الطلاب على النمو المتكامل ، و يحتاج معظم ذلك النشاط لي القراءة و الاطلاع . لذلك نري ن المكتبة المدرسية لها همية كبري في المدرسة العصريه  النموذجية ، ذ نها ترتبط ارتباطا و ثيقا بمناشط الطلاب التي تهدف لي تاحة الفرص الكافية لتعليمهم و فق سس تربوية سليمة ، فضلا عن نموهم نموا متوازنا من كافة النواحى .

ما من ناحية المواد المقروءة التي يجب توافرها في المكتبة لمقابلة احتياجات القراءة المختلفة ، فنة ينبغى ن تكون=متفقة و مناسبة مع استعدادات الطلاب و ميولهم على مختلف عمارهم ، و تشبع حاجاتهم ، و تلبى رغباتهم ، حتى لا ينصرفوا عن المكتبة بحجة عدم وجود المواد القرائية التي تلبى احتياجاتهم ، سواء كان هذا لقلتها ، م لعلو مستواها ، م انخفاضة .

ويتضح مما سبق ن المكتبة المدرسية ذا رادت ن تخدم اشياء المنهج الدراسي ، و تعمق هدافة و جوانبة المتعددة ، يتحتم عليها ن تكون=غنية بمجموعات منتقاة باعتناء من الكتب ، و الوسائل التعليمية الخري التي تتعلق بمختلف مناحى حياة الطلاب التي تشرف عليها المدرسة . و لكي تنجح المكتبة في تحقيق هدافها ، و خاصة فيما يتعلق بخدمة المنهج  لا بد ن يصير هنالك تعاون دائم و مثمر و فاعل بين مين المكتبة ، و بقية هيئة التدريس ، و ن يمان المدرسين برسالة المكتبة ، و تعاونهم و حماسهم هو الذى يبعث النشاط و الحيوية في جوانب الخدمة المكتبية المختلفه

صورة موضوع عن المكتبة المدرسية

 

  • موضوع عن المكتبة المدرسية
  • خاتمه عن المكتبة المدرسية
  • تقرير ن مكتبة المدرسة
  • تقرير عن المكتبة المدرسية
  • بحث عن دور المكتبه المدرسيه في خدمه العمليه التعليميه
  • تعبير عن المكتبه بالانجليزي
  • انشاء مكتبه داخل المدرسة
  • خاتمة عن المكتبة المدرسية
  • اجمل حصة مكتبية
  • إنشاء عن المكتبة المدرسية