يوم 20 فبراير 2020 الخميس 10:36 صباحًا

موضوع عن الحب الحقيقي

مقال عن الحب الحقيقي و  علامات الحب الحقيقي حيث ان هنالك علامات كثيرة ربما يظنها العديدين حبا لكنها ليست كذلك، بل ربما تتسب هذه المشاعر في ما سى و ازمات نفسية و عاطفيه، خاصة في مقتبل العمر حينما يصير الشاب و الفتاة دون خبرة كافية توهلهم للاختيار السليم.

صورة موضوع عن الحب الحقيقي

صور

فى البرازيل صدرت دراسة جديدة حول علامات الحب الزائف و غير الحقيقية اثارت العديد من الاهتمام لدي الناس، و خاصة المراه، فالدراسة التي صدرت عن مركز الدراسات الاجتماعية التابع لجامعة «فييسب» في مدينة ساو باولو البرازيليه، اقترحت على المراة ان تستيقظ ذات صباح و تفكر عما يحدث بينها و بين زوجها، وان تحلل الاحداث بهدوء؛ لمعرفة ما اذا كان الذى يحدث بينها و بين زوجها حبا ام مجرد عشرة زوجيه. فحسب الدراسة ان القليل و القليل جدا جدا من النساء يفعلن هذا دون ان يعلمن ان المراجعة الذاتية للاحداث من دون مشاركة طرف احدث توضح العديد من الامور، هذا لان تواجد الطرف الاخر اي الزوج ربما يحيد المقال عن مساره، و يتحول التامل الذاتى مع النفس الى مشاركة و مشاحنة و خلافات منذ اللحظة الاولي من التفكير و التحليل.

واوضحت الدراسة ان التحليل الذاتى ربما يوضح بعض الامور للمراة لم تكن تعلمها كلما شاركت زوجها في طرح الحديث عن العلاقة اليومية التي يعيشانها، و بهذا تتميع الاحداث بذهنها بسبب تاثير اراء الزوج عليها.

قالت الدراسة ان المراة تستطيع ان تمعنت في الاحداث اليومية للحياة الزوجية ان تعلم ما اذا كانت تعيش بالفعل حالة حب، ام انها ربما تكون=اي شيء احدث ما عدا الحب، العيش لاداء مهمة و ظيفية في المنزل ليس بحب، و العيش في ارتباكات ذهنية ليس بحب، و العيش في عواطف مضطربة ليس بحب، و العيش في حزن ليس بحب، و الخوف من فقدان الاخر ليس حبا، و الرهبة من الهجران ليست حبا، و العيش في كذب دائم ليس حبا.

واضافت الدراسة ان علامات ما هو ليس بحب تفوق علامات الحب ذاته، اضطرار المراة للحديث حسب رغبات الزوج ليس بحب، و التنازل عن حق المساءلة في الخيانة الزوجية ليس بحب، و التخلى عن احلام الحياة و حق الاختيار ليسا من علامات الحب، و اخيرا فان انكار الذات من اجل الاخر ليس بحب ايضا.

فى ضوء الامور السالفة الذكر ربما تتساءل المراه: هل الحب سراب اكدت الدراسة ان كلنا يريد تجربة الحب، و لكن معظمنا يقع في النقيض، الكل يريد البحث عن الشريك المناسب الذى لايضع الشروط، و لا يعقد الامور، و لا يحول ما هو خطا الى صواب، و قالت الدراسة انه مع تعطش غالبيتنا للبحث عن الحب و عن الشريك المناسب فقد يبدو اول حديث سلس مع احد ما بانه من علامات الحب، فيبدا القلب بالخفقان السريع، و يسارع المخ الى افراز مواد كيماوية ما زالت خافية على العلم تنمى عاطفة الحب لدي الناس.

صورة موضوع عن الحب الحقيقي

فحسب الخبراء، لو كانت المراة كائنا اقل تعقيدا و اكثر منطقية لفكرت عقب الحديث السلس مباشره، و سالت نفسها جملة من الاسئله: لو كان ذلك الحديث السلس علامة حب بالفعل فلا باس، و لكن كيف ستسير الامور بعد هذا كيف ساعيش حالة الحب هذه كيف ساعيش حياتي فيما بعد و هل اني مستعدة للتخلى عن العديد في حياتي فقط لان الحديث السلس ربما جذبنى و كون لدى حالة من الانفعال الذاتى الناجم عن الايمان بالحب قالت الدراسه: ان هنالك كثيرا من النساء يعشن حياة سخيفة مع شركاء لا توجد بينهم اي قواسم مشتركة ان كانت عاطفية و غير عاطفيه، على هذه الحالة صفة «العشرة الحياتيه» و بتسمية اخرى= «التعود على حاله» و ما يساهم في نجاح كهذه الحالات هو مجرد الحظ و الاقتناع بالخيار المتخذ، عدد كبير من اللواتى يعشن هذه الحالة يعتقدن بان الحظ لم يحالفهن في عيش حالة حب حقيقيه، لكن العشرة تجعلهن يتعودن على الحاله، و يعتقدن ان و جودها هو اروع من اللاشيء.

هذا النوع من النساء ينتمى الى فئة من لا طموحات لهن في الحياه، و اشارت الى ان الطموح في الحياة هو الذى يجعلهن يراجعن المواقف، و يجرين التحليلات لحالاتهن، بقصد التطور في الحياة و عدم القناعة بالواقع الراهن و الراكد.

  • الحب الحقيقي بالصور
  • اجمل شعر عن الحب الحقيقي
  • صور تعبر عن الحب الحقيقي بين الزوجين
  • الحب الحقيقي موضوع
  • الحب الحقيقي بين الزوجين
  • أجمل كلام في الحب موضوع
  • الحياة اليومية التي لم تكن هناك الكثير عن الحب الحقيقي
  • بحت عن الحب
  • بحث عن الحب الحقيقي
  • حكم عن الحب الحقيقي