يوم 27 سبتمبر 2020 الأحد 4:36 مساءً

موضوع عن اكرام الضيف

آخر تحديث في 21 سبتمبر 2016 الأربعاء 10:03 مساءً بواسطة حلمي جميل

مقال عن اكرام الضيف فالضيافه او اكرام الضيف هي العلاقه بين الضيف و المستضيف، و هي العمل الذي يجعل المرو مضيافا. فاستقبال الضيوف استضافتهم و هو عمل كريم محبب للمسلم الصادق ، و دليل و اضح على قوه ايمانه ، و هذي المعاني ربما اشر فيها من تعاليم النبى 

صور

الذي حثنا على اكرام الضيف و اكرام .


وهو مصدر اكرم بمعنى عظم و نزه . و ايضا بمعنى : التكريم ، الصون ، الجود قال تعالى : 
 ويبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام 
 
 – سورة الرحمن[1] والاكرام هنا : الفضل التام. و الضيف النازل عند غيره يستوي به المفرد و المذكر و غيرهما ، لانه بالاصل مصدر). و بالتنزيل العزيز : 
 قال ان هولاء ضيفي فلا تفضحون 
 
 – سورة الحجر. [1]ويجمع كذلك على اضياف ، و ضيوف ، و ضياف ، و ضيفان .[2]

 

اكرام الضيف بالاسلام

ان اكرام الضيف من مكارم الاخلاق، ورائع الخصال التي تحلى بها الانبياء، و حث عليها المرسلون،واتصف فيها الاجواد كرام النفوس، فمن عرف بالضيافه عرف بشرف البيته، و علو المكانه، و انقاد له قومه، فما ساد احد في الجاهليه ولا فيالاسلام، الا كان من كمال سودده اطعام الطعام، و اكرام الضيف و اكرام الضيف في طلاقه الوجه، و طيب الكلام، و قارن هذا بحال اهل هذا الزمان ، فالضيافه عند اكثرهم هي بتعديد الطعام، حتى انك تجد عديدا من الناس من يمتنع عن القرى لعدم و جود اللحم في حال و جود الضيف، و القاصد لوجه الله يجود بالموجود، و لا يتكلف التكلف الذي هو فوق الطاقه، و اما ما دون هذا فلا باس به

الضيافه بالقران العظيم

  • قال تعالى:
     فراغ الى اهله فجاء بعجل سمين 
     
     – سورة الذاريات.[1]
  • قال تعالى: 
     ولقد جاءت رسلنا ابراهيم بالبشرى قالوا سلاما قال سلام فما لبث ان جاء بعجل حنيذ 
     
     – سورة هود.[1]
  • قال جل و على:
     يا ايها الذين امنوا لا تدخلوا بيوت النبي الا ان يوذن لكم الى اكل غير ناظرين اناه و لكن اذا دعيتم فادخلوا فاذا طعمتم فانتشروا و لا مستانسين لحديث ان ذلكم كان يوذي النبي فيستحيي منكم و الله لا يستحيي من الحق و اذا سالتموهن متاعا فاسالوهن من و راء حجاب ذلكم اطهر لقلوبكم و قلوبهن و ما كان لكم ان توذوا رسول الله و لا ان تنكحوا ازواجه من بعده ابدا ان ذلكم كان عند الله عظيما 
     
     – سورة الاحزاب.[1]
  • قال سبحانه و تعالى:
     ولحم طير مما يشتهون 
     وحور عين 
     
     – سورة الواقعه.[1]

الضيافه بالسنه النبويه المطهره

وقد حثنا نبينا محمد 
 على اكرام الضيف:

  • عن ابي هريره رضي الله عنه قال: قال رسول الله 
    : “من كان يومن بالله و اليوم الاخر فليكرم ضيفه” [رواه البخاري و مسلم].
  • وعن ابي شريح خويلد بن عمرو رضي الله عنه قال: ابصرت عيناي رسول الله 
     وسمعته اذناي حين تكلم به، قال: “من كان يومن بالله و اليوم الاخر فليكرم ضيفه جائزته”، قالوا: و ما جائزته قال: “يوم و ليله، و الضيافه ثلاثه ايام، و ما كان بعد هذا فهو صدقة عليه” [رواه البخاري و مسلم].
  • وفي روايه ثانية =عنه كذلك عن النبي 
     قال: “الضيافه ثلاثه ايام، و جائزته يوم و ليله، و لا يحل لرجل مسلم ان يقيم عند اخيه حتى يوثمه” قالوا: يا رسول الله و كيف يوثمه قال: “يقيم عنده و لا شيء له يقريه به” [رواه مسلم].
  • وقال النبي 
     لعبد الله بن عمرو رضي الله عنهما: “ان لزورك عليك حقا” [رواه البخاري و مسلم].
  • ويقر النبي 
     سلمان الفارسي على قوله لابي الدرداء: “ان لضيفك عليك حقا” [رواه الترمذي]
  • وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطب رسول الله 
     يوم تبوك فقال: “ما من الناس مثل رجل اخذ بعنان فرسه، فيجاهد بسبيل الله، و يجتنب شرور الناس، و مثل رجل بغنمه يقري ضيفه و يودي حقه” [رواه احمد بمسنده باسناد صحيح].
  • وعن ابي هريره رضي الله عنه قال: جاء رجل الى رسول الله 
     فقال: انني مجهود المجهود من اصابة الجهد و المشقه و الحاجة و الجوع). فارسل الى بعض نسائه فقالت: و الذي بعثك بالحق ما عندي الا ما ء. بعدها ارسل الى ثانية =فقالت مثل ذلك، حتى قلن كلهن مثل ذلك: لا و الذي بعثك بالحق. فقال: “من يضيف ذلك الليلة رحمه الله” فقام رجل من الانصار فقال: انا يا رسول الله. فانطلق فيه الى رحله فقال لامراته: هل عندك شيء قالت: لا الا قوت صبياني. قال: فعلليهم بشيء، فاذا دخل ضيفنا فاطفئي السراج، و اريه انا ناكل، فاذا اهوى لياكل فقومي الى السراج حتى تطفئيه. قال: فقعدوا و طعام الضيف فلما اصبح غدا على النبي 
     فقال: “قد عجب الله من صنيعكما بضيفكما الليله” [رواه البخاري و مسلم].[3]


 

واجبات الضيافه

  • ومن تمام الضيافه ان تفرح بمقدم ضيفك، و تخرج له البشر، و ان تلاطفه بحسن الحديث، و تشكره على تفضله و مجيئه، و تقوم بخدمته، و تخرج له الغنى و بشاشه الوجه.
  • فقد قيل: البشاشه في الوجه خير من القرى.
  • و قال ابن حبان يرحمه الله: “ومن اكرام الضيف طيب الكلام، و طلاقه الوجه، و الخدمه بالنفس فانه لا يذل من خدم اضيافه، كما لا يعز من استعملهم، او طلب لقراه اجرا”.
  • واكرام الناس وسادتهم يقضون ذلك الحق، فيقبلون على ضيوفهم، و يرفعون من قدرهم، و يعلون من منزلتهم، و التقرب تجمل الحديث، و البسط ، و التانيس ، و التلقي بالبشر من حقوق القرى ، و من تمام الاكرام.
  • وقالوا: “من تمام الضيافه الطلاقه عند اول و هله، و اطاله الحديث عند الماكله”.

الاداب التي يجب ان يراعيها المضيف مع ضيفه

  • تعجيل الطعام ، لان هذا من اكرام الضيف ، قال حاتم الاصم : العجله من الشيطان الا خمسه فانها من سنه رسول الله 
     ” اطعام الضيف ، و تجهيز الميت ، و تزويج البكر ، و قضاء الدين ، و التوبه من الذنب ” .
  • اذا عزم على ضيفه بالطعام فاعتذر فامسك عنه بمجرد الاعتذار وكانه تخلص من و رطه ، كان هذا علامه على بخله وسوء تصرفه , بل لا يقول لضيفه : هل اقدم لك طعاما  فان هذا علامه البخل كذلك ، بل عليه ان يقدم الطعام .
  • وكما قال الثورى : اذا زارك اخوك فلا تقل له اتاكل او ااقدم اليك و لكن قدم فان طعام و الا فارفع.
  • الا يبخل بمائده ، او يوارى بعض الطعام .
  • حكى عن بعض البخلاء انه استاذن عليه ضيف وبين يديه خبز و زبديه فيها عسل نحل ، فرفع الخبز ، و اراد ان يرفع العسل ، فدخل الضيف قبل ان يرفعه ، فظن الرجل ان ضيفه لا ياكل العسل بلا خبز ، فقال له : ترى ان تاكل عسلابلا خبز قال : نعم ، و جعل يلعق العسل لعقه بعد لعقه ، فقالا له هذ1 البخيل ، مهلا يا اخي و الله انه يحرق القلب ، قال : نعم صدقت و لكن قلبك ” .
  • ومن الاداب التي يراعيها المضيف ايضا الا يرفع المائده قبل ان ياخذ الضيف كفايته من الطعام.
  • وايضا لا يشبع قبله بعدها ينصرف و يتركه لان هذا يحرج الضيف ، بل حتى لو كان شبعانا ان يشاركه او حتى يوهمه بالمشاركه و محادثه الضيف بما يميل اليه نفسه.
  • ولا ينام قبله.
  • ولا يشكو الزمان بحضوره.
  • كما لا يكلف نفسه فوق ما يطيق .
  • وكذا من السنه تشييع الضيف الى باب الدار .[4]


 

  • تعبير عن اكرام الضيف
  • موضوع تعبير عن اكرام الضيف
  • انشاء عن الضيف
  • تعبير كتابي عن اكرام الضيف
  • موضوع عن اكرام الضيف
  • اكرام الضيف
  • انشاء اكرم ضيفك
  • انشاء عن ضيوف ابي
  • انشاء عن اكرام الضيف
  • انشاء ضيوف ابي
  • 18٬452 views