الإثنين , ديسمبر 9 2019

مواضيع ع فيس بوك


مواضيع على فيس بوك افضل العبارات من احلى المواضيع عن حقوق الجار


صورة مواضيع ع فيس بوك

صور

“الجار للجار و حتى لو جار “: كشعبى شائع يبين همية الجار، و ما يمثلة في الثقافة العربية و الاسلاميه،  و التي تمتلئ بالقصص و المثلة الحية التي تبين محبة الجيران لبعضهم البعض .

فالجار هو: من يساعدك  عندما  تحتاج العون، و هو من يسعفك عند مرضك، و هو من يطلع على بيتك، فالوصية بحسن الجوار من هم المور التي حث عليها الاسلام، و حفظ في تعاليمه  حق الجار .

قال صلى الله عليه و سلم  مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظنت نة سوف يورثة ،  و ذلك لعظم حقه،  و يكون الحسان للجار بطرق مختلفه :

  • رد السلام .
  • اجابة الدعوة .
  • كف الذي عنه .
  • تحمل الاذي الذى يصدر من بعض الجيران .
  • سترة و صيانة عرضة .
  • تهنئتة عند فرحة .
  • تعزيتة عند الوفاة .
  • اذا اشتري الفاكهة ان يهدية منها .
  • احترام الخصوصيات.
  • .قبول العذار بالمسامحة و الرفق و اللين.
  • النصح برفق و لين.
  • الستر و ترك التعيير.
  • الزيارة في الوقات المناسبه.
  • المجاملة اللطيفه.


صورة مواضيع ع فيس بوك

وقد جاء في حد الجوار نة يطلق على عليه جار  الملاصق لدار، و حتى يصل الى ربعين بيتا ملاصق لبيتك، و للجار مراتب ثلاث :

مراتب الجيران:

  • جار له حق واحد: و هو المشرك له حق الجوار.
  • وجار له حقان، و هو الجار المسلم له حق الجوار، و حق السلام.
  • وجار له ثلاثة حقوق: و هو الجار المسلم له رحم له حق الجوار، و حق السلام، و حق القربى.

ما عن الجار غير المسلم فلة يضا من الحقوق: فلة من الحقوق ما للجار المسلم من حقوق ما دام لا يعمل على ذيته، و التخطيط  ليكيد له .

ما في ما يورد عن قصة بى حنيفة مع جارة كان لبى حنيفة جار سكير  يسكر في كل ليله، و يبدا بالرقص و الغناء، و يزعج ابا حنيفة في خلوتة مع ربه، و كان ذا سكر يغنى و يقول “ضاعونى و ى فتى اضاعوا ليوم كريهة و سداد ثغر “، و في يوم من اليام لم يسمع بو حنيفة صوت الغناء و الرقص، فسل عن جارة فجابوة نة خذة العسعس: و هي الشرطة الليليه، و هو محبوس في المخفر، فصلى بو حنيفة صلاة الفجر من غد، و ركب بغلته، و استذن على المير، قال المير: ائذنوا له، و قبلوا به راكبا، و لا تدعوة ينزل حتى يط البساط، ففعل، فلم يزل المير يوسع له من مجلسه، و قال: ما حاجتك قال: لى جار سكاف خذة العسس منذ ليال،يمرالمير بتخليته، فقال: نعم، و كل من خذ في تلك الليلة لي يومنا هذا، فمر بتخليتهم جمعين، فركب بو حنيفة و السكاف يمشي و راءه، فلما نزل بو حنيفة مضي ليه، فقال: يا فتى، ضعناك فقال لا، بل حفظت و رعيت، جزاك الله خيرا عن حرمة الجوار و رعاية الحق، و تاب الرجل و لم يعد لي السكر و الخمر من يومة هذا .

فهذا حق الجوار  فهنا يضرب بو حنيفة المثل لنا في معاملة الجار و حتى لو و ذينا منه .

 



865 views