مقال نثري

موضوع نثرى

مقالرثاء

صورة مقال نثري

صور

 

فتتحت صباحي الرائع ذلك اليوم بموضوع للمقدم المتلق .. تركي الدخيل
– على الرغم من نى ختلف معه في كثر مبادئة .. لكن نقبل منه الحق  –

تمني لكم كوبا من الشاهى و قرءة هنية

تفضلوا

العيش بلا يدين!

تخيل نك استيقظت من نومك، فبادرت بالذهاب لي دورة المياة لتغسل و جهك، لكنك لم تستطع، لنك اكتشفت نك بلا يدين.
عندما و قفت تحت الدش لتخذ حماما منعشا يعلن استعدادك ليوم جديد، و جدت نك غير قادر على فتح صنبور المياه، لنك بلا يدين.
لنفترض ن الدش فتح لك، فنت لم تستطع ن تمرر الماء على جسدك فركا، و لا الصابون، لنك بلا يدين.
لنفترض نك خرجت من المروش، و ردت ن تضع المنشفة على جسدك لتنشف الماء الذى يقطر منك، فلم تستطع، لنك بلا يدين!
حسنا، تنشفت. ستلبس ملابسك، كيف ستلبس بنطالا و سروالا و حتى قميصا، و ثوبا، بلا يدين؟!
ولو لبست ثوبك، كيف ستغلق الزرار، و حتى تفتحها عندما تحس بنك بحاجة لي نفس؟!
كيف ستفتح باب سيارتك، بلا يدين؟
كيف ستدخل مفتاح السيارة لتديرها، بلا يدين؟!
كيف ستفتح المذياع كيف ستخفض صوته كيف تغلق النافذة و تفتحها؟!
ذهبت لي عملك، و جلست لي مكتبك، كيف ستفتح كمبيوترك، و تكتب موضوعا و رساله، و حتى تمسك بقلم و ترتب و راقا؟!
عدت لي منزلك، و وضع القوم الغداء، كيف ستكل بلا يدين بل كيف ستشرب، بلا يدين.
خرجت من منزلك، كيف سترد ساءة حد، بلا يدين؟
لف سؤال و سؤال، ممكن ن تحس نك بلا يدين تفقد ثلاثة رباع حياتك.
لكننا لا نتمل نعم الله علينا، حتى نفقدها، و نري من فقدها.
كم من الشياء التي ننعم بها كل لحظة و كل دقيقه، صباحا و مساء، دون ن نستشعرها؟!
اللهم لك الحمد…
صورة مقال نثري

 

طريقة كتابة مقال

  • مقال نثري
  • 672 views