يوم 6 يوليو 2020 الإثنين 9:48 صباحًا

مقال عن الاعتذار

موضوع عن الاعتذار

مواضيع هامة جدا جدا تعلمنا سياسة الاعتذار كيف تكون:

صور

ثقافة الاعتذار كيف تكون:

ذا ما حصل و خطت و كلنا خطاء فبادر بالاعتذار مباشرة لتستدرك و تتجاوز العواقب التي ربما يتسبب بها تخير الاعتذار و عدمة و هو السو.
لكن السؤال لماذا تغيب عنا هذه الثقافه, ى ثقافة الاعتذار عن مجتمعاتنا العربية , رغم نبل هذه العادة الطيبة بينما هي مر جد طبيعي في المجتمعات المتحضره.. و هي خصلة رائعة و عادة طيبه..ونحن و لي ن نصير رحماء بيننا لطفاء..
لماذا تفوق علينا الغربيون و الشرقيون بثقافة الاعتذار؟؟! فالياباني مثلا ينحى لك مرات كثيرة ن راد حتى ن يقدم لك خدمة ما ..والغربى ينهال عليك و يغمرك بالاعتذارات المتكررة لتسامحة و تصفح عنه عن زلة غير مقصودة ..ونحن نخاصم و نتكبر عن تقديم كلمة طيبة رغم المصائب التي نقوم بها تجاة بعضنا بعض و حتى داخل السرة الواحدة و بين الخوة ..
فالرجوع لي الحق و الاعتراف بالخط هو سلوك حضارى و الاعتذار يها الحبة هو سلوب حياة و سلوك اجتماعى يومي عند الشعوب المتحضره..
فهل من سبيل لعادة النظر في تقويم سلوكنا و الرقى بفكرنا..لماذا التعنت و عدم الاعتراف بالخط..فنحن لا نخطئ بدا بينما غيرنا هو من يخطئ دائما؟!
لماذا لا نملك الشجاعة و نقدم الاعتذار عما قمنا به نحن من خط فمراجعة النفس و محاسبتها مر حميد و مردود هذا امر طيب على الفرد و المجتمع.. و هو بلا شك دليل قاطع على رجاحة التفكير و اتزانة و كذلك دليل على شجاعة الموقف بتحمل المسؤولية عما قمنا به و عن نتائج تصرفاتنا.
فعلينا ن نعود نفسنا على ن نعتذر عن خطاءنا وان نبادر في تقديم الاعتذار الصادق و تقديم التعويض النفسي و المادى الذى سببناة للخرين و هكذا نصير ربما تحملنا مسؤولياتنا عن تصرفاتنا و كذلك هو سبيل لترتاح فيه نفسنا دون تنيب ضمير..عدا ن ذلك من الساليب الحميدة لتقوية و اصر المحبة و التخى بين الناس.. و بث ثقافة التسامح بين فراد المجتمع..
علينا ن نعلم و لادنا كيف يقدمون الاعتذار عن خطاءهم بنفسهم و علينا ن نريهم بنفسنا كيف نعتذر منهم و من غيرهم عن خطاءنا..علينا ن نعلم الجيال ن تكون=كثر تسامحا منا..
الاعتذار الصادق هو سلوب حياة و سلوك اجتماعى طيب عند الشعوب المتحضرة فالاعتذار الرائع له قواعد و صول يها الحبه:
فحسن اختيار اللحظة المناسبة لتقديم الاعتذار مهم جدا جدا لقبولة من الطرف الخر. كذلك الكيفية التي نقدم بها الاعتذار يضا هام جدا جدا و طريقة تقديم الاعتذار فلكل منا شخصيتة فما يناسب فلان ربما لا يناسب خر..حيث يصير بالشكل الرائع الذى يستحسن من الطرف الخر.. و كذلك فن الاعتذار بتقديم الاعتذار مع الهدية ن استلزم هذا و الحركة كالمصافحة و المعانقه..كذلك اختيار الكلمة الطيبة و تكرار التسف عما بدر و استعدادك لتقديم التعويض ن كان هنالك ضرر ما دي..

يجب ن نقوم نحن بنفسنا بتقديم الاعتذار و ليس الخرين عوضا عنا..كما يجب ن يصير الاعتذار صادقا و اضحا لكي يحس الطرف الخر انك صادق بما تقدمة من اعتذار و بذلك تزول الشحناء و تنظف الصدور و تنقلب لي قوة في الواصر و التواصل..فيتحول سوء الفهم لي استحسان و محبة و تفهم..
ن الاعتذار هو استعداد لتحمل المسؤولية عما قمنا به من فعال و كذلك تبعاتها.. فلا شك ن الشخص الذى يقوم بالاعتراف لدية الشجاعة و القوة بان يبادر لتحمل مسؤولياته..
فالاعتذار خوتى الكرام فن التعامل مع الخر و كسب و د الخرين و تقوية العلاقة مع من حولنا و ه واحد عوامل نجاح العلاقات الاجتماعيه..كما انه من صلب ديننا الحنيف الذى يدعو لي التسامح و المحبة ..
عن نس بن ما لك رض الله عنه قال ..قال رسول الله ص): كل ابن دم خطاء و خير الخطاءين التوابون..رواة الترمذى و حسنة اللباني..

 

 

 

 

 

  • مقال عن الاعتذار
  • اجمل صور الاعتذار
  • مقال عن الإعتذار
  • 1٬975 views