مقالة عن التسامح

مقالة عن التسامح

 

مواضيع عن تسامح الشبر لبعضهم العبض و احلى المعاني التي يحملها التسامح

 

صورة مقالة عن التسامح

صور

 

 

وهو من صفات المؤمنين فقد اوصانا الله و رسولة على التسامح وان ننسي الذي لكي نبد حياة حديثة خالية من اي حقد فالتسامح هو من صفات رسولنا الكريم و يجب علينا المتثال به .
ن التسامح هو الطريق لي الله و الحب و السعادة و هو الجسر الذى يتيح لنا مفارقة الذنب و اللوم و الخزى و نة يعلمنا ن الحب ساس السعاده.
التسامح ينقى الهواء و يطهر القلب و الروح و يجعلنا على صلة بكل شئ مقدس فمن من اثناء التسامح نجد نفسنا مرتبطين بما هو كبر من نفسنا و مما هو و راء تصورنا و فهمنا الكامل نة ليدعونا لي ن نستشعر المن و الاستقرار النفسي .
التسامح هو ن ننسى الماضى الليم بكامل ارادتنا نة القرار بلا نعانى كثر من هذا و ن تعالج قلبك و روحك نة الاختيار لا تجد قيمة للكرة و الغضب و انه التخلى عن الرغبة في يذاء الخرين بسبب شئ ربما حدث في الماضى نة الرغبة في ن نفتح عيننا على مزايا الخرين بدلا من عيوبهم .

صورة مقالة عن التسامح
لا شك ن مبد التسامح عظيم، لننا كلنا هل خط، و نحتاج كثيرا لي من يصفح عنا و يحلم علينا، ليصنع لنا بذلك معروفا ندين له به بدا….فكلنا نخطئ ،و نذنب ،و كلنا يحتاج لي مغفره. و ”التسامح هو الممحاة التي تزيل ثار الماضى المؤلم”
قال تعالى: “ون تعفو قرب للتقوى” ..وقال صلى الله عليه و سلم: “فضل خلاق هل الدنيا و الخرة ن تصل من قطعك و تعطى من حرمك و تعفو عمن ظلمك . التسامح يجعل عب الحياة قل ثقلا مما هي عليه . يخلق التسامح عالما نمنح فيه حبنا لى نسان”التسامح هو اقصر طريق لي الله .
وهو المساهلة و ترك الاستقصاء عن بواطن الناس. قال الله تبارك و تعالى: خذ العفو و مر بالعرف و عرض عن الجاهلين .
لقد جاءت تعاليم الشريعة السلامية بالمحافظة على بناء السرة من التصدع و غلاق الطرق الموصلة لي الشقاق و الخلاف و الفرقه.
وكان في مقدمة من سلك ذلك المنهج رسول الله – صلى الله عليه و سلم – و اقتدي به كل صاحب نفس كبار و همة عاليه، احتمالا للناس و صبرا عليهم و قبول ما تيسر من خلاقهم و حسن تعاملهم و التغاضى عن هفواتهم فوسعو الناس بخلاقهم و حسن تعاملهم.
قال تعالى خذ العفو و مر بالعرف و عرض عن الجاهلين)
قال تعالى وليعفوا و ليصفحوا لا تحبون ن يغفر الله لكم و الله غفور رحيم)
قال تعالى والكاظمين الغيظ و العافين عن الناس و الله يحب المحسنين)
وقال صلى الله عليه و سلم و ما زاد الله عبدا بعفو لا عزا
وقال عليه الصلاة و السلام ن الله يغفر و لا يعير ، و الناس يعيرون و لا يغفرون
وقال عليه الصلاة و السلام لا دلكم على ما يرفع الله به الدرجات قالوا: نعم قال صلى الله عليه و سلم ” تحلم على من جهل عليك
وتعفو عمن ظلمك
وتعطى من حرمك
وتصل من قطعك “.
وقال عليه الصلاة و السلام من تاة خوة متثقلا ى معتذرا فليقبل هذا محقا كان و مبطلا
وقال على بن بى طالب رضى الله عنه ” عقل الناس عذرهم للناس “
وقال المام الشافعي
لما عفوت و لم حقد على حد .. رحت نفسي من هم العداوات
ومن شهر القوال المثورة
” التسامح زينة الفاضل“

 

  • مقالة حول التسامح
  • مقال عن تسامح وكبيديا
  • مقال حول التسامح
  • مقالة عن التسامح
  • مقالات عن التسامح
  • مقال قصير عن التسامح
  • مقالة التسامح
  • كتابات حول التسامح
  • ن التسامح
  • التسامح مقالة
  • 2٬411 views