مقالات عن المعاقين

مواضيع عن المعاقين «المعاقون جزء لا يتجزا من المجتمع، و مراعاة ظروفهم و اجب و طنى و انساني، كما ان احترام القوانين الخاصة بهم دليل على رقى المجتمع و تحضره» لكن من الموسف ان حقوق المعاقين تحولت فعديد من الاوقات الى مجرد شعارات، و لا وجود لمعظم بنود القانون على ارض الواقع.



20160720 517 مقالات عن المعاقين خوله هذال

والعين الراصدة لا تخطئ ما يحدث من انتهاكات لحقوق هذي الفئات. فاختطاف مواقف المعاقينفى كثير من مرافق و موسسات الدولة و جهاتها الحكومية و الخاصه، اصبح ظاهرة مولمة و تدعو للاستغراب و التساولات: «اين هيبة القانون؟.. و اين القائمون على تطبيقه؟، و من المسوول عن التمادى فتجاوزة و ارتكاب ممارسات غير حضارية بحق المعاق، بدلا من مساندتة و دعمه؟».

الغريب انه لا تكاد تخلو جهة من الجهات الحكوميه، او الخاصة من ظاهرة اختطاف مواقف ذوى الاعاقات، و اصبح من اللافت كذلك اختطاف المواقف حتي فمطار الكويت الدولى على مراي كل مرتادى مواقف المنفذ الجوي، و على بعد خطوات معدودات من دوريات المرور المتواجدة بصفة دائمة امام المطار. و فمجمع الوزارات مواقفالمعاقين مختطفه، و فالجمعيات التعاونية و الاندية الرياضية و المجمعات التجارية تتجلي هذي الظاهرة المرضيه.

اين الضمير؟
ومما يثير الاستغراب اكثر، ان من يقدم على اختطاف مواقف ذوى الاحتياجات الخاصه، يصنع هذا بدماء بارده، و كانة شيء عادي، و من دون ان يونبة ضميره، فبمجرد و صولة المواقف يركن سيارته، و امامة اللافتة التي تشير الى ان ذلك الموقف لمعاق، لكن من امن العقوبة اختطف حق معاق بحاجة الى دعمة و مساندتة و الاحساس بمعاناته، اذ ماذا يصنع شخص من ذوى الاعاقات، ايا كان نوعها حينما لا يجد مكانا يركن به سيارته؟ و كيف تكون نظرة المعاق الى اناس انتهكوا حقه، و اختطفوا موقفة و كسروا القوانين و تحدوها بلا احساس و طنى و لا انساني؟



20160720 518 مقالات عن المعاقين خوله هذال

تحرك عاجل
المطلوب تحرك عاجل لوقف اختطاف مواقف المعاقين، و لتطبق الجهات الحكومية اجراءات خاصة للحيلولة دون تكرارها على غرار التقنية المطبقة فمواقف جمعية السالمية التعاونيه، و غيرها من الاماكن الاخرى، حيث لا تفتح مواقف ذوى الاحتياجات الخاصة الا بالاتصال بارقام معينة ليبادر عامل بفتحها للمعاق.
هنالك قضايا ثانية =نحتاج الى التطرق اليها و قرع الاجراس لاهميتها، ابرزها تفعيل قانون المعاقين الجديد الذي لا يزال غير مفعل فالمصالح الحكومية و غيرها، فمن غير المعقول ان يقر القانون منذ اشهر، و بعد طول انتظار، و بعد ان كان حلما لذوى الاحتياجات الخاصة و اهاليهم، بعدها يصبح ما له «الحبر على الورق» و ان يكون حبيس الادراج!
لقد حان الوقت لان تتحرك الجهات المعنية بذوى الاعاقه، لتفعيل قانون المعاقين، و تكريس حقوقهم و توعية المجتمع بهموم هذي الفئات و قضاياها و كيف نساعدها فمواجهة الظروف، فضلا عن تحقيق الدمج كاملا على ارض الواقع.

حقوق
المطلوب كذلك توعيه المعاقين انفسهم بحقوقهم، فالاعاقة حتي و لو كانت بسيطه، و ايا ما كان نوعها تترتب عليها حقوق مكتسبة للمعاق، منها العلاج فمستشفيات الدوله، و حق التعليم و التاهيل المهنى و التدريب العملي، فضلا عن توفير فرص و ظيفية تناسب ظروف هذي الفئه.
ان حمل الشخص لبطاقة «معاق» تعني حصولة على خصم يصل الى %50 فالعديد من المستشفيات الخاصة بجانب العلاج الحكومي، اضافة الى اعطاء المعاق الاولوية فانهاء المعاملات لدي مراجعتة المصالح الحكومية و الخاصة ايضا، و عدم و قوفة فطوابير الانتظار، الى جانب اعطائة «ملصقا» للسيارة لركنها فمواقف المعاقين، اضافة الى حق السكن و الاعانات المادية و الرعاية الاجتماعيه.

دعم و مسانده
مرة اخرى، نوكد ان حقوق المعاقين ليست منه من احد، و المطلوب تكريسها و جعلها و اقعا معيشا، و على جهات الدولة و منظمات المجتمع المدنى التعاون مع الحكومة فدعمهم و مساندتهم و التوعية بحقوقهم و قضاياهم.
ان رقى الدول و تقدمها و تحضر شعوبها من الامور التي تقاس بموشرات عده، على راسها احترام المعاقينوتقديرهم و الاحساس بمعاناتهم و عدم انتهاك حقوقهم او تجاهل القوانين الخاصة بهم.. فهل نحن متحضرون؟

ابرز حقوق المعاقين
01- العلاج فمستشفيات الدوله، مع خصم يصل الى %50 فالمستشفيات الخاصه.
02- خصم %50 على كل رحلات الخطوط الجويه.
03- حق ركن السيارة فمواقف خاصه.
04- الاولوية فانهاء المعاملات فالمصالح الحكوميه.
05- حق التعليم فمدارس التربية الخاصة لبعض الاعاقات.
06- العلاوة المالية و الاعفاء من الرسوم فالجهات الحكوميه.
07- الانشطة الترفيهية و الدمج مع الاصحاء.
08- حق السكن و التوظيف و التاهيل العلمي و العمل.
09- الاعفاء من البصمة للموظفين المعاقين، و منح اهاليهم ساعات عمل اقل من زملائهم فجهات الدوله.
10- حق الحصول على قروض من بنك التسليف.



20160720 520 مقالات عن المعاقين خوله هذال
اين الصعدات؟
غير منطقى ان تخلو العديد من الجهات الحكومية و الخاصة من صعدات للكراسي المتحركه، و كان المعاقين فى و اد احدث و عليهم ان يدبروا حالهم اذا راجع احدهم ايا من هذي الجهات؟

النواب و المعاقون
يري كثير من ذوى الاحتياجات الخاصة و اهاليهم ان اهتمام بعض النواب بقضاياهم دون المامول، فقليل من ممثلى الامة هم الذين يتبنون مطالبهم و ينقلون همومهم تحت قبة البرلمان. و انتقد معاقون و اهاليهم بعض النواب الذين يستغلون قضايا هذي الفئات فالتكسب السياسى و دغدغة مشاعر الناخبين فقط.

محرومون من الترفيه
فى دول العالم المتحضرة توجد مدن ترفيهية خاصة بذوى الاعاقات مزودة بوسائل الامن و السلامة و الالعاب الملائمة لظروف هذي الفئات.. فلماذا لا يطبق هذا فالكويت، رغم توافر الامكانات الماديه؟

  • مقال عن المعاقين
  • الوزار الماليه الاعفاء المعاقين
  • جزء لا يتجزأ من المجتمع
  • عبارات جمييلة للمعاقين
  • معاقين و لكن
  • مقال عن معاق
  • مقالات عن المعاقين
  • مقالة عن المعاقين