الإثنين , ديسمبر 16 2019

معنى اسم mayam


معنى اسم mayam

 

المعاني لاحلى الاسماء اسم مريم و من سميت به اي صفات تحملها

 


صورة معنى اسم mayam

صور

ن من جمل السماء الواردة في ذلك العصر هو اسم مريم)فاسم مريم متعدد المعاني و الصفات ,فلا يقتصر اسم مريم على المعاني فقط فهو له صفات و قصص يض… معنى اسم مريم هو الجمال و الرتفاع و هو يض سورة من سور القرن الكريم ن من جود نواع النبات بخور مريم فهو نبات له ساق قصيرة و وراق كبار و زهار حمر ,فهذا النبات يزرع للزينة فقط كما نة يوجد شجرهاسمها مريم ,فهي في بلاد الندلس تعني القحوان ,بينما في المغرب يطلق عليها الكافورية و في اليونانية يقال لهذه الشجرة ليناقوطس قدح مريم هو نبات مسمي باليونانية قوطوليون مريم هي القديسة العذراء, و هي مثال للتقوي و اليمان,فالله سبحانة و تعالى نعم على مريم بنعم كثيرة و من هذه النعم نة كلما دخل عليها زكريا المحراب و جد عندها رزق فيسلها من ين لك ذلك ,فتقول “قالت هو من عند الله ن الله يرزق من يشاء بغيرحساب”. ن الله سبحانة و تعالى اختار السيدة مريم لتكون طهر نساء العالمين “يا مريم اقنتى لربك و اسجدى و اركعى مع الراكعين ” غير ن الله سبحانة و تعالى جعل لها معجزة ,وهي ن السيدة مريم و لدت سيدنا عيسي عليه السلام دون ن يمسها رجل “واذكر في الكتاب مريم ذ انتبذت من هلها مكانا شرقيا فاتخذت من دونهم حجابا فرسلنا ليها روحنا فتمثل لهابشرا سويا قالت نى عوذ بالرحمن منك ن كنت تقيا قال نما نا رسول ربك لهب لك غلاما زكيا قالت نىيكون لي غلام و لم يمسسني بشر و لم ك بغيا ”

 


صورة معنى اسم mayam

 

غير ن مريم استقبلت عبارات الروح المين “ن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسي ابنمريم و جيها في الدنيا و الخرة و من المقربين ويكلم الناس في المهد و كهلا و من الصالحين” لقد كان الناس لا يرون مريم لنهم يعرفون نها تتعبد في المحراب و في يوم من اليام ذهبت مريم عليها السلام لي مكان بعيد حيث لا يوجد فيه غير شجر النخيل , جلست لتستريح تحت جذع نخلة بينما هي لم تكن نخلة كاملة نما هو جذع فقط ,و هي جالسة بد اللم يخرج لها فتزايد “فجاءها المخاض لي جذع النخلة قالت يا ليتنى متقبل ذلك و كنت نسيا منسيا ” حزنت مريم حزن شديد من نظرات البشر التي ستضع الشكوك حولها “فناداها من تحتها لا تحزنى ربما جعل ربك تحتك سريا*وهزى ليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا*فكلى و اشربى و قرى عينا فما ترين من البشرحدا فقولى نى نذرت للرحمن صوما فلن كلم اليومنسيا ” عندما عادت مريم لي القبيلة كان السوق المجاور للمسجد يكتظ بالناس ,وبينما روها الناس حتى بد الكلام من ين لها ذلك الطفل و بدو يسلونها”يا خت هارون ما كان بوك امر سوء و ما كانت مكبغيا ” شارت السيدة مريم لي طفلها ,فاندهش الناس كيف تكلم من كان في المهد و قالوا لمريم:”كيف نكلم من كان في المهد صبيا” . فقال سيدنا عيسي ”قال نى عبدالله تانى الكتاب و جعلنى نبيا وجعلنى مباركا ين ما كنت و وصانى بالصلاة و الزكاهما دمت حيا و برا بوالدتى و لم يجعلنى جباراشقيا و السلام على يوم و لدت و يوم موت و يومبعث حيا ” و ما ن نهي عيسي كلامة حتى صدق البشر نة معجزة و ندموا على ما قدموة من شكوك للسيدة مريم … هكذا نبين لكم ن اسم مريم مرتبط بكثر من معنى و صفة و قصه

 



567 views