ما هو تعريف الرشوة

ما هو تعريف الرشوه

الرشوة ما هي الرشوة كلمة لها معنى واحد و اسماء كثير كلمة الرشوة اسم له العديد من الوجوة هنالك من يقول هدية او عمولة او هبة الرشوة جريمة يعاقب عليها الله و القانون فمن يهرب من عقاب القانون لا يهرب من عقاب الله

صورة ما هو تعريف الرشوة

صور

صورة ما هو تعريف الرشوة

تعريف الرشوه

لقد اقتحمت الرشوة العديد من الجوانب في المجتمعات المختلفة حتى لم يكد يسلم منها مجال من المجالات، و لا سيما فيما يسمي دول العالم الثالث. فهنالك الرشوة في الحكم، فيقضى الحاكم لمن لا يستحق او يمنع من يستحق او يقدم من ليس من حقة ان يتقدم و يوخر الجديرين بالتقدير و التقديم، او يحابي في حكمة لقرابة او جاة او رشوة اكلها سحتا. كما تكون=الرشوة في تنفيذ الحكم ايضا.

والرشوة تكون=في الوظائف ايضا حيث يقوم الشخص بدفع الرشوة للمسوول عن الوظيفة فيعينة رغم استحقاق غيره، و ذلك بالاضافة الى انه طعام للحرام و السحت، فانه كذلك خيانة للامانه؛ حيث ينبغى ان يوظف الاصلح و الاكفا
الرشوة لغه:

من بعض التعاريف التي قيلت في المحاباة و الجعل؛ فقد قال صاحب القاموس بان: الرشوة مثلثة الجعل، و رشاة اعطاه، و ارتشي اخذها، و استرشي طلبها، و الفصيل طلب الرضاع، و الرشاء ككساء: الحبل.
حيث صاحب اللسان زاد عليها و قال: هي ما خوذة من رشا الفرخ؛ اذا مد راسة الى امة لتزقه.
كما ان ابن الاثير قال : الرشوة الوصلة الى الحاجة بالمصانعه، و اصلة من الرشاء الذى يتوصل به الى الماء؛ فالرا شي الذى يعطى من يعينة على الباطل، و المرت شي الاخذ، و الرائش الذى يسعي بينهما يستزيد لهذا و يستنقص لهذا.
الفاظ مرادفة للرشوه: منها السحت و البرطيل:
والسحت لغه: الحرام، او ما خبث من المكاسب فلزم عنه العار؛ سمى بذلك لانة يسحت البركة و يذهبها، يقال: سحتة الله اي اهلكه، و يقال: اسحته)، و قرئ بهما في قوله تعالى: فيسحتكم بعذاب اي يستاصلكم و يهلككم.
واستدل له بقول الفرزدق:
وعض زمان يا ابن فروان لم يدع
من المال الا مستحثا او مجلف.

 

الفرق بين الرشوة و الهديه

مما لا شك فيه ان الرشوة و الهدية ربما يشتبهان في الصورة لكن الفرق الرئيس بينهما هو في القصد و الباعث على كل منهما حيث قصد المهدى في الاساس استجلاب المودة و المعرفة و الاحسان.

هل الهدية للحاكم رشوه؟

ذهب كثير من اهل العلم الى ان اخذ الحاكم للهدية هو نوع من الرشوه؛ لما رواة الشيخان عن ابي حميد الساعدى قال: استخدم رسول الله صلى الله عليه و سلم رجلا من الازد يقال له ابن اللتيبة على الصدقه، فلما قدم قال: ذلك لكم، و ذلك اهدى لي. قال: فقام رسول الله صلى الله عليه و سلم على المنبر فحمد الله و اثني عليه و قال: “ما بال عامل ابعثة فيقول: ذلك لكم و ذلك اهدى لي افلا قعد في بيت ابية اوفى بيت امة حتى ينظر ايهدي الية ام لا و الذى نفس محمد بيدة لا ينال احد منكم شيئا الا جاء به يوم القيامة يحملة على عنقه، بعير له رغاء، او بقرة لها خوار، او شاة تيعر” ثم رفع يدية حتى راينا عفرتى ابطيه، ثم قال: “اللهم هل بلغت؟” مرتين). قال النووى رحمة الله: في الحديث بيان ان هدايا العمال حرام و غلول؛ لانة كان في و لايتة و امانته… و ربما بين صلى الله عليه و سلم في نفس الحديث السبب= في تحريم الهدية عليه و انها بسبب الولاية بخلاف الهدية لغير العامل فانها مستحبه، واما ما يقبضة العامل و نحوة باسم الهدية فانه يردة الى مهديه، فان تعذر فالي بيت المال.

وقال ابن بطال: هدايا العمال تجعل في بيت المال، وان العامل لا يملكها الا اذا طلبها له الامام.

 

670 views