ما الذي يثير المراة

للنساء و جهات نظر

اكدت دراسة لمعهد «سيناي» البرازيلى للدراسات الاجتماعية و الاسرية ان الحالة الحميمية بين النساء مختلفه،

 


كما انها تختلف و تتفاوت فمجتمعات العالم.

 


فالمراة تستطيع الى حد ما تحمل بعض النقاط غير المحببة فالرجل عند ممارسة العلاقة الحميمه،

 


لكن استمرار هذا يوثر على ما اسماة عدد من الباحثين الاجتماعيين ب «التناغم الحميمي» بين الازواج.

وقالت الدراسة ان الرجل يملك الية معينه؛

 


لممارسة العلاقة الحميمه،

 


وهي بسيطه،

 


لكن الامر يعد معقدا بالنسبة للمراة و ربما،

 


يصبح ذلك التعقيد الاسباب =الرئيس،

 


الذى يجعلها تصل الى حد كراهية العلاقه،

 


ومحاولة تجنبها مع الزوج بشتي الوسائل.

اسرار يجب ان يدركها الرجل

بعض النساء يعددن ان ما يردنة من الازواج قد تكون اسرارا لا يجب الخوض فيها؛

 


لعدم جرح مشاعر الرجل،

 


لكن ذلك خطا كبير؛

 


لان للمراة حقا فان يعير الرجل اهتماما معقولا لرغباتها و ما تحبة و لا تحبه،

 


وهي تحب ان يدرك الرجل سبعة اسرار عن رغبتها بالعلاقة الحميمه،

 


فما هي؟

اولا معظم النساء يقلقن على مظهرهن

قال المعهد البرازيلى فدراستة المقتضبة عن ذلك الموضوع: ان الرجال لا يعيرون اهتماما بجهود المراة تزيين نفسها،

 


واستعمال الماكياج او ارتداء الثياب،

 


التى تثير رغبة الرجل،

 


وكان الامر مفروض فرضا عليها،

 


ومن دون ان يعطى الرجل قيمة لذلك.

ثانيا الحديث الرائع قبل العلاقه

معظم الرجال يرغبون فالخوض مباشرة فالعلاقة الحميمه،

 


من دون تمهيد،

 


واكدت ان اكثر ما يثير رغبة المراة هو الحديث الجميل،

 


الذى يجرية الرجل،

 


ويتطرق به الى جمال زوجتة و انوثتها.

 


واكدت الدراسة ان الحديث الناعم الرائع بين الزوجين يقوى التناغم بينهما.

ثالثا العلاقة الحميمة لا تنفصل عن بقية الواجبات

اشارت الدراسة الى ان العلاقة الحميمة بالنسبة للمراة مثلها كبقية نشاطات الحياة اليوميه،

 


وهي لا تفصل هذا عن بقية الواجبات،

 


لكن الرجل يعدها هذا الوهج،

 


الذى يجب ان يتم تمييزة عن بقية نشاطات الحياه.

 


فهنالك رجال يتسرعون جدا جدا فطلب العلاقة الحميمة من الزوجه،

 


التى ربما تكون مشغولة بامر احدث لكنة يريدها ان تكون جاهزة فاللحظه،

 


التى يحددها هو و ليس هي،

 


والمراة لا تنظر الى العلاقة الحميمة من ذلك المنطلق ابدا.

رابعا الوصول للنشوه

المراة تختلف عن الرجل من حيث الوصول للنشوه،

 


فهي ممكن ان تكتفى بقبلة رائعة من الزوج او بعناق،

 


لكن بعض الرجال الذين يعدون انفسهم فحولا يحاولون ان يخرجوا بانهم قادرون على جعل المراة تصل للنشوه،

 


وان لم تصل فانه يصاب بخيبة امل و يظن ان زوجتة لن تعدة فحلا.

خامسا العديد من الجديه

ان المراة لا تعتقد بضرورة ان يصبح هنالك العديد من الجدية فالعلاقة الحميمه؛

 


لانها بالنسبة لها مراسم خاصة تتضمن حسن المزاج و الضحك و المزاح،

 


لكن هنالك رجالا لا يفسحون المجال امام زوجاتهم؛

 


للتعبير عن انفسهن قبل العلاقة الحميمه،

 


ويخيم صمت كامل،

 


وكان هنالك حربا قادمه.

سادسا المراة لا تحب الخشونة الزائده

اضافت الدراسة ان بعض الرجال يعتقدون ان اللمسات القويه،

 


والحركات العنيفة تثير رغبة المراة و لكن هذا غير صحيح؛

 


اذ ان المراة تشعر بالالم من هذي اللمسات و الحركات،

 


ولا تحب الخشونة خلال العلاقة الحميمه.

سابعا اهتمام الرجل بالمراة بعد انتهاء العلاقة الحميمه

هنالك رجال يديرون ظهورهم لزوجاتهم،

 


ويخلدون للنوم بعد انتهاء العلاقة الحميمه،

 


ولا يعبرون و لو بكلمة مديح او تعبير رائع عن الرضا تجاة المراه.

 


وقالت الدراسة ان ذلك يعد من الامور الجارحة جدا جدا للمراه،

 


التى تشعر بانها كانت مجرد شيء تلذذ فيه الرجل،

 


ومن بعدها انتهي منه حتي المرة المقبله.


  • ما الذي يثير البنت تجاه الرجل
  • ما الذي يثير المرأة
  • ما هي العلامات لوصول المرأه للنشوه
  • 1٬514 مشاهدة

    ما الذي يثير المراة