ماهي اعراض مرض التوحد

صورة ماهي اعراض مرض التوحد

صور

عد مرض التوحد من الامراض التي تعتبر جديدة على العالم، او انه ربما تم اكتشافها حديثا، حيث انه في الماضى لم يكن احد يسمع عن مرض التوحد او يعرف عنه شيئا.ويتسبب في مرض التوحد خلل و مشكلة في النمو العصبى و هذا يودى الى ضعف تعلم الطفل للغة و قلة تواصلة مع من حوله. و سوف يلحظ الاهل ان طفلهم له عالمة الخاص به، و انه لا يختلف كثيرا مع الاطفال ولا حتى الكبار و يهتم الطفل بحاجات محددة فقط و لا يثير انتباهة اي شيء كان. و يبدا الاهل بالانتباة الى مشكلة طفلهم بعد بلوغة السنة الثالثة من عمره، ففى البداية ربما يعتقدون ان السبب= هو صغر عمر الطفل او انه يحتاج المزيد من الوقت كى يتعلم و ينضج عقلة اكثر.ولكن عندما يشاهد الاهل اطفال اخرون في عمر طفلهم او حتى اصغر يتعلمون مهارات اكثر من طفلهم و يتكلمون بشكل افضل، فان هذا سوف يجعلهم يشعرون بالشك في تصرفات الطفل و محاولة التاكد ما اذا كانت هذه التصرفات طبيعية ام هي اسباب لمرض ما . فيجب على الاهل ان يكونوا اكثر توعية معرفة بكافة الامراض التي تصيب الاطفال في سن صغير كى يستطيعوا التعامل مع الطفل جيدا و يلجاوا لعلاجة اذا استدعي الامر.ان من اهم الامراض التي بدات بالانتشار بين الاطفال في العصر الحالى هي مرض التوحد.فما هو مرض التوحد و ما هي اعراضة و اسبابه و كيف ممكن علاج المرض التوحد: هو عبارة عن خلل و اضطراب في النمو العصبى للطفل و يخرج عادة لدي الطفل قبل بلوغ عمر الثلاث سنوات، و تختلف الاعراض من طفل الى اخر. و عند ظهور اعراض التوحد في البدايه، ربما لا ينبة الاهل لها كثيرا؛ لانها تكون=بسيطة و لكن مع الوقت تزداد الاعراض و يصبح من الصعب التعامل مع الطفل، و لكن كلما اكتشف الاهل اعراض التوحد سريعا كلما ساعد هذا في معالجة الطفل بشكل اروع و جعلة يتعايش مع الناس بشكل اروع و يصير قادر على خدمة نفسة ايضا-.ولكن اذا تاخر علاج الطفل؛ فسوف يودى هذا الى تمكن المرض منه، و سوف يواجة الطفل العديد من الصعوبات في حياتة عندما يكبر و يحتاج للكثير من المساعدة من غيرة عندما يريد فعل اي شيء.ويصيب مرض التوحد الاطفال الذكور اكثر من الاطفال الاناث بمعدل ثلاث او اربعة اضعاف. و من اكثر اعراض التوحد الشائعة بين الاطفال و التي يجب الانتباة اليها جيدا هي: اعراض التوحد صعوبة التكلم بشكل طبيعي و تكرار نفس الكلمات. عدم التواصل الاجتماعى مع الاخرين، و صعوبة التفاهم مع الطفل و تعليمة الصواب من الخطا. الاهتمام بحاجات محددة فقط و تكرارها باستمرار و عدم الاهتمام بتعلم اي شي جديد. الصراخ الدائم و المتواصل و بسبب و بدون سبب. و تبدا اعراض التوحد بالظهور من عمر الستة اشهر و في عمر السنتين او الثلاث سنوات تكون=و اضحة جدا جدا و ممكن تمييزها، ففى عمر الستة اشهر سوف تلحظ ان الطفل لا يهتم بمن حولة او يبتسم لهم، و لا ينتبة عندما تنادية باسمه او حتى تلاعبة فسوف تلاحظ عدم استجابتة لك او لمن حوله. و لا يوجد اسباب محدد لاصابة الطفل بالتوحد و لكن هنالك سبب مختلفة تسبب مرض التوحد للاطفال. سبب مرض التوحد اضطراب في الجينات او اي خلل فيها ربما يسبب هذا الاصابة بمرض التوحد. اصابة احد افراد العائلة بمرض التوحد يودى الى انتقال المرض عن طريق الوراثه. مشكلة في تكوين الدماغ و الجهاز العصبي. فما زال السبب= الرئيسى و راء مرض التوحد غير محدد حتى الان، و هذا يثير من حيرة الاطباء بشكل كبير حول ذلك المرض. و لا يوجد علاج محدد لمرض التوحد، و لكن ممكن مساعدة المريض على التخفيف من مضاعفات المرض في المستقبل و مساعدة المريض في الاندماج في العالم من حوله. و هنالك الكثير من طرق علاج مرض التوحد و لكن نتائجها تختلف من مريض الى اخر. طرق علاج التوحد العلاج بالادوية التي تركز على علاج المشكلة الموجودة في الخلايا العصبية و محاولة السيطرة عليها و تخفيفها. تعليم الطفل في مدارس خاصة بمرضي التوحد؛ كى يتم التعامل معهم بكيفية خاصة تساعدهم على التواصل مع غيرهم و التجاوب مع الاطفال الاخرين و الاندماج مع العالم من حولهم و الاستجابة لكافة الموثرات المرئية و الصوتية من حولهم. علاج مشكلة النطق لدي الطفل و تعليمة طريقة النطق بشكل سليم و التحدث مع الاخرين و الاندماج معهم. اللجوء للعلاج بالطب البديل و الذى ربما يتجاوب معه بعض الاطفال و بعض الاطفال الاخرين ربما لا يتجاوبون لهذا العلاج. فعند ملاحظة اعراض التوحد على الطفل فيجب عدم التهاون و الذهاب الى الطبيب فورا؛ كى يساعد الطفل في العلاج و التعايش مع ذلك المرض و التقليل من اعراض ذلك المرض بقدر المستطاع.فهنالك بعض الاهالى عندما يلحظون عدم انتباة ابنهم لهم و عدم اكتراثة لاى شيء من حوله، يعتبرون هذا ذكاء من الطفل و انه يسمع من حولة و يقصد عدم الاستجابة كنوع من اللعب او الذكاء. و لكن لو تكرر هذا الاسلوب كثيرا؛ فانه يثير القلق و الشكوك حول ما اذا كان الطفل فعلا مصاب بالتوحد ام لا؟وخصوصا عندما يصير الطفل ذكرا او اذا كان هنالك اي اصابات في العائلة او اي احد يعانى من اضطرابات عصبيه، فان هذا سوف يزيد من احتمالية ظهور طفل مصاب بمرض التوحد. فالكثير من الاطفال الذين يصابون بمرض التوحد و يتم اللجوء الى علاجهم في سن مبكرة يساعدهم هذا كثيرا في التعايش مع المرض و الاستجابة الى الموثرات التي حولهم بشكل افضل، و التكلم و النطق بكيفية اروع من غيرهم من الاطفال الذين تاخروا في العلاج. و عند وجود طفل بالعائلة مصاب بالتوحد فيجب على الابوين تثقيف انفسهم جيدا حول طريقة التعامل مع الطفل و جعلة يتعايش مع المرض بشكل افضل، و يجب الاخذ بالنصائح التي يعطيها الطبيب لاهل المريض و هذا كى يساعدوة في معالجة ذلك المرض. و يجب ان يهتم الاهل كثيرا بطفل التوحد و يجعلوة يشعر بالحب و الحنان و الامان، فبالرغم من ان طفل التوحد يخرج و كانة انطوائى و لا يرغب في التعامل مع احد و يحب الجلوس و حيدا، الا انه عندما يشعر بحب ابوية له و اهتمامة به سوف يجعلة يشعر بالتحسن اكثر و بالتفاول و التجاوب في العلاج اكثر من اهمالة و تركة بحجة انه لا يحب ان يتواصل مع احد. فالكثير من الاهالى يقعون في ذلك الخطا، و هنالك اباء لا يتحملون كثرة صراخ ابنهم و صعوبة التعامل معه، و يهملونة او يوبخونه، و لكن ذلك الاسلوب يزيد من حالة الطفل سوءا و يجعلة اكثر عدوانية و كراهية لمن حولة و ربما يجلعة يوذى نفسة او يوذى الاخرين. فالحنان و الحب و تفهم الطفل مهم و ضروري جدا جدا في مساعدتة على التعايش مع المرض و جعلة قادرا في المستقبل على التجاوب مع الاخرين و الاعتماد على نفسه. الخاتمة لا بد على الوالدين التنبة لمثل هذه القضية وان يجتنبا المشاكل الزوجية قدر المستطاع فكما نعلم ان النفسية هي نصف العلاج و كلما كانت نفسية الطفل مرتاحة و كان سعيدا سوف يصير هذا عامل ايجابي في علاج الطفل و تقدمة في العلاج بسرعة ايضا، و لكن كلما كانت نفسية الطفل صعبة و كان يشعر بالحزن و الاهمال و عدم تقبل الاخرين له فان هذا يزيد من حالتة سوءا و يجعل علاجة صعبا، و ربما تتطور حالتة للاسوا مع مرور الوقت و يصعب السيطرة عليه في المستقبل؛ لان هذا ربما يجعل منه شخص عدوانى ا وان يعانى من التخلف العقلي.

 

761 views