الأربعاء , نوفمبر 20 2019

ماهي اضرار تسوس الاسنان


ماهي اضرار تسوس الاسنان

 

هل تحب الحلوى اذا هل تعتنى باسنانك العناية المطلوبة و الكافية .

 

.

 

اذا كنت لا تتوخى الحذر بمعاملة اسنانك و تفرط في تناول الحلوى فاقرا ما هو ضرر تسوس الاسنان و الى اين قد يصل حد الضرر

 

صورة ماهي اضرار تسوس الاسنان

صور

تسوس الاسنان

 

هو عبارة عن اجزاء من اسنان مصابة بالتعفن الذى قد يتطور الى ثقوب صغيرة او كبيرة بشكل تدريجي.

 

التسوس الذى يسمي ايضا تعفن السن هو نتيجة لعدة اسباب و عوامل مجتمعة معا من بينها: اسنان غير نظيفة عدم الاعتناء بنظافة الاسنان تناول حلويات و نقارش و مشروبات تحتوى على السكر.

 

و يشكل تسوس الاسنان احدي المشاكل الصحية الاكثر انتشارا في مختلف انحاء العالم.

 

و هو منتشر بالدرجة الاولي بين الاطفال و المراهقين الا ان كل انسان في فمة اسنان قد يصاب بالتسوس.

 

و في حال عدم معالجة تسوس الاسنان فان الثقوب قد تكبر و تتسع مما يسبب الاما شديدة التهابات و حتى فقدان اسنان و مضاعفات اخرى.
ان المواظبة على زيارة طبيب اسنان بشكل منتظم تنظيف الاسنان بشكل دقيق و استعمال النصاح السنى خيط اسنان للتنظيف الاسنان – Dental floss بشكل منتظم و دائم – هي معا الوقاية الافضل لمنع التسوس و تعفن الاسنان.

 

و قد تستغربون بالطبع معرفة ان الجبنة يمكنها ان تساعد في الوقاية من تسوس الاسنان وان تناول رقائق البطاطا المقلية يضر بالاسنان اكثر من النقارش الحلويه.

 

و في حال الاصابة بالتسوس و تعفن الاسنان فان التشخيص المبكر و العلاج الفورى يمنعان الكثير من الالم و يقللان تكاليف العلاج فضلا عن انهما يمنعان فقدان الاسنان نهائيا.

 

عراض تسوس الاسنان
الاعراض الاولية لتطور تسوس الاسنان تختلف من حالة الى اخرى و هي تتعلق بدرجة التسوس و موقعه.

 

فالتسوس في بدايتة قد لا يكون مصحوبا باية اعراض او علامات.

 

لكن كلما اشتد التسوس فقد تظهر اعراض مختلفة منها: الام الاسنان حساسية الاسنان الام طفيفة او حادة عند تناول اطعمة ساخنة او باردة او مشروبات محلاة وهي الام تستمر حتى بعد الانتهاء من الاكل او الشرب ثقوب اسنان يمكن ملاحظتها بالعين الم عند قضم الطعام و ظهور قيح صديد حول السن.

 

 

اسباب تسوس الاسنان

 

انواع معينة من الماكولات و المشروبات مسببة للتسوس اكثر من غيرها
يحتوى تجويف الفم كما اعضاء اخرى في الجسم على انواع عديدة من الجراثيم المختلفه.

 

بعض هذه الجراثيم ينمو و يتكاثر في بيئة من الاغذية او المشروبات المختلفة التي تحتوى على السكريات او النشويات المطبوخة و التي تعرف ايضا باسم الكربوهيدرات المخمرة Fermentedcarbohydrates).

 

و حين لا تتم ازالة هذه الكربوهيدرات بواسطة تنظيف فرك الاسنان تقوم الجراثيم بتحويلها الى احماض في غضون 20 دقيقه.

 

الجراثيم الاحماض جزيئات الطعام و اللعاب تتحول الى لويحة سنية Dentalplaque هي عبارة عن طبقة لزجة تغطى الاسنان.

 

و عند وضع اللسان على الاسنان يمكن استشعار هذه اللويحة السنية بعد ساعات قليلة فقط من تنظيف الاسنان.

 

و تكون اللويحة السنية خشنة بعض الشيء في منطقة الاسنان الطواحن او: الارحاء – molars و خاصة على طول خط اللثه.

الاحماض التي تتكون في اللويحة السنية تهاجم المعادن الموجودة في الطبقة الصلبة من السن و المسماة “مينا” Enamel و هي الطبقة الخارجية التي تغطى السن.

 

ان تاكل طبقة “المينا” في السن يؤدى الى حدوث ثقوب صغيرة فيها هي تسوس الاسنان .

 

 

و في حال تاكل اجزاء من طبقة “المينا” تصبح الجراثيم و الاحماض قادرة على الوصول الى الطبقة الثانية من السن و المسماة “العاج” وهي الطبقة الوسطي من السن – Dentine).

 

هذه الطبقة هي اكثر ليونة و اقل قدرة على مقاومة الاحماض من طبقة “المينا”.

 

و حين تصل عملية تسوس السن الى هذه النقطة تزداد و تيرة و سرعة تعفن السن تدريجيا.

 

و كلما استمر هذا الامر تتقدم الجراثيم و الاحماض في طريقها الى داخل الطبقات التي تتكون منها السن.

 

فهي تتقدم الى داخل طبقة اللب السنى لب السن – Dental pulp و هي الطبقة الداخلية من السن مما يؤدى الى انتفاخها و تهيجها.
وقد يصيب تسوس الاسنان ايضا العظمة التي تسند السن.

 

فى المراحل المتقدمة جدا من التسوس يعانى المصاب من الام حادة من حساسية زائدة في الاسنان لدي القضم و من اعراض اخرى.

 

كما ان الجسم قد يرد على مثل هذا التغلغل الجرثومى في داخلة و ذلك عن طريق ارسال خلايا دم بيضاء لمحاربة الالتهاب الناشئ.

 

و نتيجة لذلك قد يتكون الخراج Abscess في الاسنان.

 

عملية تعفن السن هذه تستغرق و قتا غير قصير.
اسنان ثابتة اقوى من اسنان الحليب و يمكنها اعاقة تطور التسوس لمدة تتراوح بين سنة واحدة و سنتين.

 

و للعاب دور جزئى فقط في عملية تنظيف الاسنان من الجراثيم و الاحماض.

 

و لكن كلما استمر تاكل طبقات السن واحدة بعد الاخرى من جراء التسوس فان هذه العملية تاخذ بالتسارع اكثر فاكثر.

 

و التسوس يبدا غالبا في منطقة الطواحن الارحاء / الاضراس الخلفية نظرا لان فيها فتحات فجوات و تعرجات اكثر من الاسنان الاخرى.

 

و بالرغم من ان هذه البنية تساعد كثيرا في مضغ الطعام الا انها تشكل ايضا مرتعا ممتازا لتكدس بقايا الطعام.

 

كما ان تنظيف هذه الاضراس اكثر صعوبة من تنظيف الاسنان الامامية التي هي اكثر ملامسة و من السهل الوصول اليها.

 

و نتيجة لذلك تتكون اللويحة السنية بسهولة و سرعة اكبر في الاضراس الطاحنة حيث تترعرع الجراثيم و تنتج الاحماض و تقضى بالتالي على طبقة “المينا”.

 

 

عوامل الخطر هذه عديدة من بينها:
انواع معينة من الماكولات و المشروبات.

 

فبعض هذه الانواع تعتبر عوامل مسببة للتسوس اكثر من غيرها.

 

و تعتبر السكريات الكربوهيدرات المخمرة من اهم اسباب تسوس الاسنان نظرا لانها تلتصق بالاسنان لفترات زمنية طويله.

 

و تشمل الكربوهيدرات المخمرة كل انواع السكريات و معظم انواع النشا المطبوخ مثل: الحليب العسل السكر المشروبات الغازية الزبيب الكعك السكاكر الصلبة منعشات الفم الفواكة المجففة الحبوب و مشتقاتها مثل الكورنفلكس الخبز و رقائق البطاطا المقليه.
الاستهلاك المفرط للنقارش و المشروبات المحلاه.
اسنان غير نظيفه: عدم تنظيف فرك الاسنان
المياة المعدنيه: اضافة الفلوريد الى مياة الشرب تساعد على تقليل انتشار التسوس بين الناس لان هذه المعادن تقى طبقة “المينا” في السن.

 

و لكن في ايامنا الراهنة كثيرون جدا من الناس يستهلكون المياة المعدنية او المياة المصفاة التي لا تحتوى على الفلوريد و بذلك يخسرون الوقاية التي يوفرها الفلوريد لاسنانهم.

 

و من جهة اخرى قد يحتوى بعض المياة المعدنية على ما دة الفلوريد المضافة اليها بالاضافة الى استهلاك مياة الصنابير الحنفيات التي تحتوى هي ايضا على الفلوريد مما قد يؤدى الى استهلاك كمية زائدة من الفلوريد و خصوصا من قبل الاولاد و الاطفال.

 

و لهذا ينصح باستشارة طبيب اسنان بشان كمية الفلوريد التي يجب استهلاكها.
اسنان الكبار في السن
اسنان تشكو من التراجع اللثوي
الجفاف في جوف الفم: الجفاف في جوف الفم يدل على نقص في اللعاب.

 

و للعاب دور مركزى في منع تسوس الاسنان.

 

فهو يقوم بشطف بقايا الطعام و اللويحات السنية من الاسنان كما ان المعادن الموجودة فيه تساعد على معالجة المراحل المبكرة من تسوس الاسنان.

 

فاللعاب يحد من تكاثر الجراثيم التي تقوم بتحليل و تفتيت طبقة “المينا” في السن او تؤدى الى التهاب في تجويف الفم.

 

كما يقوم اللعاب بمهمة موازنة الاحماض الضارة الموجودة في جوف الفم.
الحشوات المركبة او: الحشوات التعويضية – Composite fillings المتخلخلة او المدببه.
اضطرابات التغذيه: فقد الشهية المتعمد Anorexia او النهام الشرة Bulimia قد يؤديان الى تاكل جدى في طبقات السن و ظهور التسوس.

 

فالاحماض الهضمية التي تصل الى جوف الفم جراء التقيو تصيب الاسنان و تؤدى الى تاكل طبقة “المينا” فيها.

 

كما ان اضطرابات التغذية قد تشوش و تعيق عملية انتاج اللعاب.

 

و علاوة على ذلك فان بعض الناس الذين يعانون من اضطرابات الاكل و يكثرون من تناول مشروبات غازية او حامضية اخرى خلال النهار مما يشكل شطفا حامضيا دائما للاسنان.
حرقة الفؤاد: الحرقة في المعدة heartburn).
الاتصال عن قرب: بعض الجراثيم المسببة لتعفن الاسنان يمكن ان ينتقل من شخص الى اخر من خلال القبل او استعمال ادوات اكل مشتركه.

 

كما ان الاهل او الاشخاص الذين يقتربون جدا من الاطفال قد ينقلون هذه الجراثيم اليهم.
بعض علاجات مرض السرطان.
مضاعفات تسوس الاسنان
تسوس الاسنان منتشر بشكل و اسع جدا الى درجة ان كثيرين من الناس لا يتعاملون معه بالجدية المناسبه.

 

فمن الدارج مثلا عدم الاهتمام باصابة الاطفال بالتسوس في اسنان الحليب.

 

الا ان تسوس الاسنان قد يؤدى الى مضاعفات و تعقيدات خطيرة و بعيدة المدي حتى لدي الاطفال الذين لم تنبت اسنانهم الثابتة بعد.
من بين هذه المضاعفات:
اوجاع
خراج Abscess في الاسنان
تساقط الاسنان
تكسر الاسنان
مشاكل في المضغ
التهابات حاده
وبالاضافة الى ذلك فعندما يصل تسوس الاسنان الى مرحلة تكون فيها الاوجاع حادة جدا فان هذا قد يعيق ممارسة الحياة اليومية بشكل طبيعي الى درجة الحيلولة دون خروج الطالب الى مدرستة او العامل الى عمله.
اما اذا كانت الاوجاع حادة و تعيق عملية الاكل او المضغ فانها قد تؤدى الى سوء تغذية ثم خسارة في الوزن.

 

و اذا ادي التسوس الى تساقط اسنان فقد يؤثر ذلك سلبا على الثقة بالنفس.

 

و في بعض الحالات النادرة جدا قد يؤدى الخراج Abscess المتكون جراء تسوس الاسنان الى تلوث حاد قد يشكل خطرا على حياة المريض اذا لم تتم معالجتة كما ينبغي.

صورة ماهي اضرار تسوس الاسنان

 

 

 

  • أسنان كلمات مشابهة
  • اضرار الأسنان لمسوس
  • اضرار تسوس اسنان
  • تسوس الاسنان صور
  • صور عن تسوس الاسنان

  • 1٬286 views