كيف ابدا بمشروع , تجارى ناجح

هل تريد ان تبدا بمشروع خاص لك و يصبح تجاري و ناجح اتبع هذي التعليمات

هه


كيف تتجنب الفشل عند بدء مشروعك الصغير؟؟

هل حاولت ان تتجنب الفشل عند بدء تفكيرك فتنفيذ مشروع صغير خاص بك؟

هل جربت ذات مرة ان تبحث عن استراتيجية تنظم لك القيام بهذا المشروع الصغير.

ن عدد المشروعات الصغيرة الحديثة التي تقام جميع عام تقدر

بمليون و مئتى الف مشروع تقريبا،

ولكن نص هذي المشروعات تفشل فالاستمرار….

كيف يمكنك بدء مشروع صغير؟

وكيف يمكنك اجتناب المخاطر التي يتعرض لها و ما هي سبب نجاحها؟

سس النجاح

ن نجاح المشروع صغير يعتمد على مدي مرونه

وصرار صاحبة على النجاح و الوقت الكافى الذي يعطية للتخطيط و جمع المعلومات،

وتحقيق التوازن بين الحماس و مواجهة اوجة القصور فالمشروع.

ومن الضروري ان تقضى لمدة تتراوح ما بين ستة اشهر و عام،

قبل القدام على مشروع الجديد بما يتيح لك و قتا كافيا لتعديل افكارك المبدئيه،

واكتساب مهارات و معلومات ضرورية تضمن لك النجاح،

كما ان العمل لدي جهة تعمل بنفس مجال مشروع الجديد تتيح لك الاطلاع على اسرار المهنه،

وهم شيء هنا هو ان يتماشي المشروع الجديد مع اهدافك الخري فالحياه،

ون توازن بين اهدافك الشخصية و العملية و لا لن تحقق ايا منها.

متي تفكر فبدء مشروع صغير؟

ن المميزات التي تجعلك ناجحا فعملك فمنظمة قائمه

ليست بالضرورة كافية لنجاح مشروعك الصغير فالوضع شديد الاختلاف فالحالتين،

فبدارة المشروع الصغير تختلف تماما عن العمل المشترك لنك فالمشروع الصغير

تقوم بعمل جميع شيء تقريبا من تمويل و تسويق و دارة و علاقات عامه.

ونت لا تحتاج لن تكون عبقريا لتقيم مشروعا مربحا،

ولكنك تحتاج الى التعقل و الحكمة و دراسة اوجة القصور عندك.

الخرافات الست

ويقصد فيها الخطاء الخطيرة و لكنها شائعة عند من يريدون امتلاك مشروع صغير،وهي:

1 استطيع ان اقوم بتمويل المشروع كله و غالبا ما سيصبح نقص رس المال الاسباب =الكبر ففشل مشروعك.

2 استطيع ان اعتمد على الدخل الذي يدرة على المشروع بسرعة لكن معظم المشروعات تحتاج من 6 شهور الى سنة حتي تدر عائدا مقبولا.

3 سكون انا رئيس نفسي و الحقيقة ان المشروع و عملاءة سيصبحوا هم رؤساءك الجدد .

 


4 سصبح ثريا بسرعة و الحقيقة ان قصص الثراء السريع غالبا ما تكون مزيفة او نادرة الحدوث.

5 ليس لدي ما اخسرة لكن استعمال اموال الخرين و العمل فيها دون تحمل خسارة هو و هم كبير.

6 ان تكوين ثروة يتطلب وجود ثروة و هذي نص حقيقة و لكن الفكار الجيدة كذلك تجتذب الموال.

سنة قبل البدء فالمشروع

قبل البدء فالمشروع بسنة كامله

ابدا فتجميع و تنظيم افكارك لكي تضمن بداية قوية لمشروعك المستقبلي،

وكلما زاد عدد المشروعات التي تختار من بينها كلما كان اروع حتي تحمى نفسك من اي قرار متسرع،

ذا كانت لديك فكرة و اضحة لمشروع ما و تكد فهذا الوقت ان المشروع الذي تريد ان تبدة مناسب لك،

ويعكس اهتماماتك و هدافك الشخصيه.

وتعتمد البداية الناجحة للمشروعات على التوازن الجيد بين الموارد و بين خبرة المالك،

وهنالك اربعة اهداف يجب ان تؤخذ فالاعتبار هي: الهدف الشخصى حيث يؤثر على المشروع

علي جميع جوانب حياتك و دخلك و وقتك و ارتباطاتك السرية و الاجتماعيه.

 


ثم الهدف العملي،

وهو قابلية المشروع للتبطيق و النمو بعدها هدف خدمة السواق فيجب ان يصبح لمشروعك الصغير مكان فالسوق.

وخيرا الهدف المادى فلا تجعل مشروعك ينجح من الناحية المالية عن طريق اعطائة و قتا و جهدا مجانيا،

ولكن اسل نفسك ما العائد الذي اريده

 


وما هو متوسط الربح فهذه الصناعه؟

واثناء هذي الفترة ابدا بحثك عن المعلومات “الساخنه” من اثناء التفاعل مع الشخاص،

والمعلومات “البارده” من اثناء القرائة و الملاحظة و بعدها بتنمية مهاراتك،

بحضور دورات دراسية فعلم الدارة و التسويق.

ستة اشهر قبل البدء فالمشروع

ليس كافيا ان تقول ان سعمل فمجال الكمبيوتر،

ولكن حدد ما الذي سيركز عليه مشروعك و حدد ما سوف تبيعه

 


ولمن؟

وما هو الطابع المميز الذي يجعل مشروعك متميزا

 


هل هو السعر ام الخدمة ام الجوده؟

وابدا فتجميع معلومات كافية عن احسن منافسيك فكلما عرفتهم بصورة افضل،

كلما استطعت ان تنافسهم بنجاح و حدد اسواقك المستهدفه،

وقم بزيارة المشروعات المشابهة فهم احدي مصادر المعلومات الساخنه.

ربعة اشهر قبل البدء فالمشروع

وفى هذي المرحلة ركز على تطوير الصورة التي كونتها للمشروع اثناء الفترة الماضيه،

واحتر له اسما مما يجعل عملية العداد للمشروع اكثر و اقعية و سوق يثبت الاسم

الذى تختارة مشروعك فاذهان الناس و يؤثر على نجاحك لذلك يجب ان يصبح الاسم

مميزا و مباشرا و وصفيا و بعيدا عن المبالغة و جادا.

ثم اختر موقعا لمشروعك و انشئ شبكة من العلاقات بالانضمام الى الغرفة التجاريه،

ولا تحاول ان تتعلم اساليب الدعاية و العلان فمشروعك و اختر الشكل القانونى لمشروعك

بالاعتماد على الاستشارات المهنية لن عواقب اي قرار خاطئ فهذا المر ستكون جسيمه،

ثم حدد ما يحتاجة مشروعك من معدات بسؤال اصحاب المشروعات الخرى،

وابحث عن المعلومات الحصائية و استعملها فسوف تعرف من خلالها العديد عن السوق و العملاء المتوقعين.

ثلاثة اشهر قبل البدء فالمشروع

يتعين عليك ان تحدد احتياجاتك النقدية لكن لا يستلزم هذا ان تكون ملما بالكشوف الماليه

ولكن يمكنك بساطة ان تسل نفسك هذي السئله: ما المبلغ النقدى الذي احتاجة لكي ابدا مشروعي؟

وهل استطيع ان اعد جدول الرواتب جميع اسبوع

 


وفى اي مرحلة ربما تتراكم على الديون؟

وبعدين حدد المبيعات المستهدفة بدقة حتي تتجنب اخطار التوقعات الوهمية و يعتبر تصور حجم المبيعات فنا اكثر منه علما،

وغالبا ما يفتقر الى الدقة الكاملة حتي فاقوى اصورة لذا تكد من ان ارباحك المرجوة تتماشي مع نوعية مشروعك،

ثم حدد استراتيجية السعار بدقة و اجعلها مناسبة للسوق فذا تولد لدي السوق انطباع سيء،

فسوق يصاب مشروعك بالضرر.

ولن عملية التوظيف مكلفة جدا جدا هذي اليام فحدد احتياجات مشروعك من الموظفين من الن،

وقم بعمل توقع للتدفق النقدى فهو يساعدك على تخفيض مصروفاتك،

وعلي تحديد المشاكل بسرعة فالمشروع الذي لا يرتكز على ميزانية يفتقر الى النظام الذي يضمن البقاء و الازدهار

شهران قبل البدء فالمشروع

هنا يمكنك ان تقوم بعداد خطتك التسويقية التي تساعدك على معرفة طرق ايجاد العملاء و الحفاظ عليهم،

وتحقيق اهدافك البيعية و يجب ان يتوافر فكل منتجاتك ما يجيب عن سؤال المستهلك

“ما الفوائد التي ستعود على عند شراء ذلك المنتج؟” و لذا قم بعداد قائمة بفائدة منتجاتك.

ويتمتع منافسوك بنفس القدر من الذكاء و الصرار الذي تمتع فيه انت و قد اكثر،

لذا يجب ان تعد ملفات لمنافسيك تسجل به جميع شيء يقوم منافسوك بعمله،

واحتفظ بعلاناتهم و بخبار صفقاتهم المالية و حاول ان تجعل هذي الملفات حديثه،

ون تراجعها بصورة دورية بعدها حاول ان تراجع مبيعاتك المتوقعة مرة اخرى،

فقد تكون ربما اكتسبت بعض المعلومات التي ستجعلك تغير من تقديراتك الولية حتي يصبح تصورك للمبيعات دقيقا و منظما.

ومن المهم فهذه المرحلة اعداد ميزانية عمومية تمهيدية و هي تعتبر و سيلة لدارة مشروعك على اكمل و جه،

فهي توضح ما تملكة الصول فمقابل الديون النفقات و الفرق بينهما هو صافي القيمه،

وتستخدم الميزانية فبعض الحيان فحساب القيمة المالية للمشروع.

وبالرغم من ان معظم المشروعات الصغيرة تعتمد على المدخرات الا انك فحاجة الى تمين التمويل المالى الضروري،

مثل القروض لكي تفى باحتياجات مشروعك المستقبلية و لكن اذا استطعت ان تتجنب القروض بى و سيلة فافعل ذلك.

وحدد طرق الدعاية و العلان و استراتيجية العلاقات العامة وضع عميلك فالمقام الول،

وكيف سينظر الى منتجاتك او خدماتك

 


ثم راجع شعار و اسم مشروعك مرة اخرى،

ففى بعض الحيان تحدث التغييرات الطفيفة فرقا كبيرا و المشروعات الحديثة لها ميزة انها جديده)،

وعيبها انه لا يعرف عنها احد شيئا لذا قم بعداد خطط الدعاية و العلان و الترويج،

واختر و سيلة اعلان تناسب مشروعك

ضرورة ان تطلب البضائع التي ستضعها عند افتتاح المشروع،

قبل افتتاح بوقت كاف و استكمل كل الديكورات و التحسينات لنها تستغر و قتا طويلا،

وكلما اتفقت مع المقاول مبكرا كلما كان اروع بعدها ابدا فتعيين الموظفين،

فالشهران الباقيان يعتبران لمدة كافية جدا؛

 


لتتمكن من تعيين الشخص المناسب.

شهر واحد قبل البدء فالمشروع

يستغرق النتهاء من الترتيبات النهائية شهرا تقريبا و سوف يحدث شيء غير متوقع،

فقد لا تصل البضائع فالوقت المحدد او ربما يستغرق اجراء التحسنات و قتا اطول من الوقت المحدد.

ولن البداية لى مشروع تمثل نص النجاح،

عليك ان تقوم بعداد قائمة بالشياء التي يجب ان تقوم فيها / بعدها حدد الشياء التي يجب ان تبدا فعملها،

واجعل هدفك هو ان تحظي بافتتاح خال من اي عيوب بعدها نظم مكتبك و مواقع العرض قبل الافتتاح بخمسة عشر يوما،

وثم بمراجعة نهائية على تفاصيل المشروع قبل الافتتاح و تكد من ان جميع شيء على ما يرام،

فمن السهل ان تصحح اي اخطاء قبل الافتتاح و ليس بعدة و كلما حاولت ان تكون هادئا كان افضل

افتتاح المشروع و ما بعده

لا تغير من خططك بغير سبب قوية ففى الولي من عمر المشروع،

سوف تكون مشغولا الى اقصي درجة و لكي تمر هذي الشهور بنجاح ركز جيدا على الخطط التي و ضعتها،

فلقد قضيت عدة اشهر فدراستها.

ولن الوقت يعتبر اهم مورد لك ففضل استثمار تقوم فيه هو ان تنظم و قتك،

لكي تتكد ان جميع تفاصيل المشروع تلقى القدر الكافى من الاعتناء و الاهتمام و فكر و نت تنظم و قتك فمهام الداره،

وخصص و قتا لنفسك و لسرتك لكي تتفادي الضغط العصبى و خصص و قتا لتفهم طبيعة عملائك و منافسيك بكيفية افضل،

وراجع ميزانية التدفق النقدى مع الداء الفعلى و قم بتحديث خططك عند الحاجه.

وخيرا

استمتع بوقتك فحد مقاييس نجاح مشروعك الصغير هو احساسك بالفرح و الثارة عند نجاحة و نموه،

والمجهود الشاق الذي بذلتة فالمشروع لم يكن مجهودا ضائعا انما هو جزء

من السعادة الناتجة عن نجاح ذلك المشروع.

 


ونتمني لكم جميع التوفيق

ههه

 

1-2

1٬632 مشاهدة

كيف ابدا بمشروع , تجارى ناجح