الأربعاء , ديسمبر 11 2019

كلام يشد القلب


كلام يشد القلب و اجمل كلام في الحب و الرومانسية  عبارات روعه


صورة كلام يشد القلب

صور

تسلنى ما لحب قلت عواطف منوعة الجناس موطنها القلب

نها النغمات امواج تتراقص فوقها الحزان تذوب فيها كل الشجان تولد في ثناياها الحلام تتمايل معها الروح و تتطاير خارج الجسد المنهك لتلتقط شذرات البهجة المتناثرة في سماء العشق و الهوي انه الحب بنفاسة الحارة و مشاعرة الدافئة في لية باردة و هو نسمة الهواء في ليلة حارة فهو خلاصة ما لدي النسان من رقى و تحضر و سمي شعور و صلت له البشرية فهي كلمة نسمعها و لا نمل منها ابدا مهما تكررت في كل مرة لها مذاق مختلف شعورجديد يولد مع كل مرة تنتطق بها تلتمس اوتار المشاعر لتظهر عزفا من ارقى ما يصير و للحديث عن الحب و الرومانسية امر لاينتهى ففى كل مرة يفاجئنا عاشق بطريقتة و سلوبة فيقول نزار قباني في قصيدتة هل عندك شك ” هل عندك شك ان دخولك في قلبي هو اعظم يوم في التاريخ و جمل خبر في الدنيا ” فهكذا يري العاشق محبوبتة و يقول ايضا “وكنك انثاى الولى و كنى من قبلك ما حببت ” فنري الحب و نسمع عنه كثيرا و لكن عند تجربتة تتغير لدينا المفاهيم فهو اصدق ما يصير لدي المرء من شعور و حساس و ذلك هو حديث الحب انه الشعور المختلف الشعور الذى يتناقض مع الحساس المادى فالحب هو الحرارة التي تصدر من جسدنا في فصل الشتاء و هو البردة التي نشعر بها في فصل الصيف فالحب هو ما نحتاج الية في كل اوقاتنا في فرحها و حزنها فهو المعادلة التي تقترب من الكمال في حياتنا فبوجود الحب نشعر باكتمال السعادة و هي امر محال و لكن و جودة يصل بعماقك الى الكمال فتجدعائلة يجمعها الحب تبدو للناظر و كنها مثالية حتى و لو كانت تمر بزمات حياتية فوجود العاطفة تجعل من كل المشاكل مهما علا شنها امرا هينا و مقبول فالحب كمنظار تري الحياة من اثناءة بشكل مختلف و طعم احدث غير الذى عرفتة فالعواطف التي يبثها قلبك كما لو كانت ريشة فنان تدارى العيوب فيمن تحبهم و تجعل الحياة بلون مختلف جذاب محبب للنفس و عندما نتحدث عن احلى ما يقال في الحب و الرومانسية فنبدو و كننا نخدع انفسنا او اننا لانفهم معنى الحب و لم تصل ترجمة عواطفنا لعقنا فالحب ليس شيئا اكاديميا تبحث عن ما يقال في هذا فتفعل فتكون شخصا رومانسيا الحب هو ما تشعر به في قلبك ما تود التحدث بفضل الكلام الذى يلفت النتباة و يصدقة السامع هو النابع من القلب فن كان من يستمع يكن لك العاطفة فمهما كان كلامك يبدو غريبا لبعض الناس فسيراة افضل ما يصير لنة من القلب و الكلام من القلب اصدق ما يصير و كثر تثيرا على مسمع الناس و العديد من الشعراء تحدثوا عن الحب و وصفوة فنجد مشاعرا صادقة يهتز بها قلب السامع و من ابيات الشاعر فاروق جويدة يصف لمحبوبتة اثر حبة على حياتة فيقول “حبك و احة هدت عليها كل احزانى احبك نسمة تروى لصمت الناس الحانى احبك نشوة تسرى و تشعل نار بركانى احبك انت ياملا كضوء الصبح يلقانى و لو انساكى ياعمري حنايا القلب تنساني” فنجد الشاعر جسد عواطفة لمحبوبتة في كل حياتة فهي من غيرت مجرى حياتة فقد توقفت الحزان منذ عرفها و يخبرها عن ما يدور بنفعالات في جسدة عندما يراها و يخبرها اذا ما ضاع نفسة فهو لايعرف سواها عنوانا فهي الملاذ و الوطن . اذا دارت بنا الدنيا و خانتنا امانينا و حرقنا قصائدنا و سكتنا اغانينا و لم نعرف لنا بيتا من الحزان يؤوينا


صورة كلام يشد القلب

وصار العمر اشلاء و دمر كل ما فينا  

وصار العمر اشلاء و دمر كل ما فينا و اصبح عبيرنا كسا محطمة بيدينا سيبقى الحب و احتنا اذا ضاقت ليالينا سيبقي الحب و احتنا..اذا ضاقت ليالينا اذا دارت بنا الدنيا.. و لاح الصيف خفاقا و عاد الشعر عصفورا الى دنياى مشتاقا و قال .. بننا ذبنا .. مع اليام اشواقا و ن هواك في قلبي يضيء العمر اشراقا سيبقي حبنا ابدا برغم البعد .. عملاقا نجد ان الشعر اروع من جسد و وصف الحب و الرومانسية هنالك اغاني جميلة ربما نجدها تعبر عن ما بداخلنا و لكن يبقى الشعر هو السيد فمهما بلغت الغانى من روعتها فهي في الصل عبارات شعرية و لكن الشعر له طريقتة كلام يعبر عن الحب بكيفية اروع و وصف بليغ و هنالك من الشعراء ما ميز ابداعهم العشق و الهوي فنسمع عن قيس ابن الملوح و معشوقتة ليلي و عنتر بن شداد و معشوقتة عبلة و المتنبى ايضا مر بمرحلة العشق بشعرة فلابد للشاعر ان يمربحالات العشق فلها مذاق خاص في الشعر فنجد قيس يتحدث عن الحب في شعرة و يقول امر على الديار ديار ليلي … اقبل ذا الجدار و ذا الجدارا و ما حب الديار شغفن قلبي … و لكن حب من سكن الديارا و عنترة بن شداد الذى كان يلقى شعرة في قلب المعركة فلم يشغلة القتال عن عشق و حب عبلة و لقد ذكرتك و الرماح نواهل منى و بيض الهند تقطر من دمى فوددت تقبيل السيوف لنها لمعت كبيرةق ثغرك المتبسم فيالة من وصف في عز القتتال و شدهالدماء تسرى و يتساقط الرجال و يصاب من يصاب و يقتل من يقتل و لكن هذا لم يمنعة من تذكر محبوبتة و المتنبى عبقرى الشعر يقول في محبوبتة و ما كنت ممن يدخل العشق قلبة و لكن من يبصر جفونك يعش .

يهواك ما عشت القلب فن امت       يتبع صداى صداك في القبر .
نت النعيم لقلبي و العذاب له          فما امرك في قلبي و احلاك .
و ما عجبى موت المحبين في الهوي      و لكن بقاء العاشقين عجيب

فيا لها من عبارات جميلة من عبقرى كالمتنبى فكثيرا قالوا في الحب و كثيرا تغنو به و وصفوة في خواطرهم و كلامهم فللحب طرق للتعبير قد تصير بسيطة و لكنها للمحبين تساوى العديد و العديد ففضل ما يقال في الحب هو ما يظهر من القلب لن اروع ما يصل للمسمع و للقلب هو ما يظهر من قلب الناس لصدقة و لطبيعتة فنصيحة للمحبين كن على طبيعتك و تكلم بمايدور في قلبك فهو الكثر صدقا و مهما كانت طبيعة من يحبك فكلامك مهما كان سيصبح له و قع مختلفا على اذانة فهكذا يرى المحبين الحياة بشكل و لون مختلف عن ما يراة غيرهم و لا تخجلا مما يدور في اعماقكم فن كانت مشاعرة صادقة فسيرى في كلامك افضل ما يصير و كنة يظهر من اعظم الشعراء و كثرهمبداعا



1٬729 views