الإثنين , نوفمبر 18 2019


قلة حجم البراز

 

قلة حجم البراز

هل للاطعمة التي نتناولها اثر او هي سببا في قلة حجم البراز او ما يسمى طبيا الامساك … هنا نتعرف على اجابة هذا السؤال كمان نتعرف على كيفية معالجة الموقف

 

 

صورة قلة حجم البراز

صور

 

هناك انواع رئيسية للمساك هي:

 

المساك الناتج عن ضعف حركة المعاء: و هو يرجع في غالبية الحوال الى:

– نقص السوائل و ذلك كما يحدث في المناطق الحارة حينما يفقد الانسان كميات كبيرة من العرق و لا يقوم بتعويضها بتناول كميات كافية من السوائل مما يؤدى الى امتصاص كامل للماء من القولون و ترك كمية صغيرة من البراز الجاف الصلب لا يسبب انتفاخا كافيا للمعاء و يساعد على اثارة حركتها حتى تقوم بتفريغ محتوياتها.

– نقص كمية مخلفات الطعام و يرجع ذلك الى العادات الغذائية الخاطئة مثل عدم تنظيم مواعيد الغذاء و عدم تناول كمية كافية من الطعام بسبب الصيام او تجنب تناول الطعمة المحتوية على اللياف غير القابلة للامتصاص مثل الخضروات مما يترك فضلات قليلة لا تكفى لتفريغ المعاء.

– نقص فيتامين ب و ذلك يؤدى الى ضعف جدار المعاء.

خمول الغدة الدرقية و بتم اكتشافة بتحليل TSH

– نقص البوتاسيوم و هذا يكون اما عن طريق نقص كمية البوتاسيوم التي يتناولها الشخص او عن طريق زيادة فقدانة كما هو الحال مع من يتناولون المسهلات و مدرات البول.

عدم انتظام مواعيد التبرز و قد يرجع ذلك الى الاستيقاظ المتخر في الصباح او عدم توافر المراحيض وقت الحاجة الملحة للتبرز كما ان الظروف غير الصحية السائدة في المساكن ذات دورات المياة المشتركة قد تجعل زيارة المرحاض امرا غير مرغوب فيه.
المسهلات و الحقن الشرجية حيث تؤدى المساعدات الصناعية المستمرة لتفريغ المعاء الى فقدان القدرة الطبيعية لها على افراغ محتوياتها.
المساك التقبضى او التقلصى و هو يحدث نتيجة لزيادة توتر عضلات القولون كما في الحالات التيه:
تناول الطعمة المهيجة لجدار القولون.

– الاستخدام المتزايد للمسهلات مما يؤدى الى تقلصات المعاء.

– التوتر الذهنى فالمعروف ان القولون يعكس صورة لعواطفنا و التوتر الذهنى يؤدى الى تقلص القولون و هذا يلاحظ في الشخاص القلقين المتوترين.

– المساك الانسدادى و هو يرجع عادة الى وجود اورام او تضيق بالقولون.

 

الرعاية الغذائية لمن يصابون بالمساك:

 

السعرات الحراريه: ينصح بعطاء نفس كمية السعرات التي تعطي للشخص العادي حسب العمر و الجنس و العمل.

– البروتينات: ينصح بعطاء من 60 الى 80 غم بروتين يوميا.

– الدهون: و هذه تساعد على ادرار الصفراء كما انها تؤدى الى تشحيم المعاء و عطاء الزبدة و زيوت الطهو مفيد للمرضي الذين يعانون من الهزال و لكن يجب تجنب الطعمة المقليه.

– الكربوهيدرات: و هذه يجب تناولها بكميات كافية و بخاصة في هيئة خضروات و فواكة كاملة لاحتوائها على اللياف كما ان الموز و الفواكة الجافة مثل التين و البلح و المشمش مفيدة ايضا خاصة للشخاص المصابين بالهزال.

– الفيتامينات: يجب اعطاء كميات كافية من فيتامين ب و يفضل اعطاؤها في صورة “خميرة بيره” حيث انه يساعد في تنظيم و ظيفة المعاء.

– المعادن: يحتاج المرضي المصابون بمراض حادة او الملازمون للفراش و شبة صائمين الى كمية كافية من البوتاسيوم في صورة حساء خضروات و عصير فواكة او املاح بوتاسيوم عن طريق الفم لمنع المساك.

– السوائل: يجب اعطاء كميات كافية من السوائل بما يعادل 10 اكواب او اكثر في اليوم الواحد اثناء الطقس الحار الرطب كما ان تناول السوائل الدافئة مثل الشاى الخفيف او الماء الدافئ في الصباح الباكر بينما المعدة فارغة يساعد بعض الناس على التبرز.
اعتبارات اضافية في حالات المساك المزمن التي لا تستجيب للعلاج عن طريق تنظيم التغذية ينصح بضافة التي:

– ممارسة بعض التمرينات الرياضية يوميا مثل المشي تساعد في علاج المساك.

– تدليك البطن من 20 الى 30 مرة في الصباح الباكر مع رش بودرة التلك على اليدى و البطن قبل التدليك.

– اذا لم تؤد زيادة محتوي الغذاء من الخشائن عن طريق الخضروات و الفواكة الطازجة الى تحسن المساك فنة يمكن اضافة ردة القمح الى الخبز لتعطية حجما قد يساعد في تخفيف المساك.

– تناول الغرويات المحبة للماء و هي مواد نباتية مثل الجار اجار لها القدرة على امتصاص كمية كبيرة من الماء منتجة برازا ذا حجم كبير غير مهيج للقولون يؤدى الى تحفيز الحركة الدودية للامعاء و ينصح بتناول ملعقتين او ثلاث ملاعق صغيرة من تلك الغرويات قبل النوم مع شرب كوبين من الماء.

– ينصح بضافة ملعقة كبيرة من اللاكتوز سكر اللبن مرتين الى ثلاث مرات يوميا الى عصير الفواكة او الشاى و ذلك للمصابين بالمساك التقلصى او التقبضي.

– ينصح باستعمال لبوس جليسرين بالشرج اثناء المراض الحادة و عقب العمليات الجراحية و عند السفر حيث يؤدى الى نتيجة سريعه.

– ينصح بتناول 30 سم3 من زيت البرافين قبل النوم و هو يؤدى الى تشحيم المعاء و عيوبة انه قد يتسرب خلال فتحة الشرج و يلوث الملابس كما انه يمنع امتصاص فيتامينات ا د ة ك و يمكن تجنب ذلك بعطائة عقب تناول الطعام بساعتين او ثلاث.

– حالات المساك التي ترجع الى الاستخدام المستمر للمسهلات قد لا تستجيب للنظام السابق و حدة و قد تحتاج لعطاء ملين خفيف مثل المانيزيا لعدة ايام.
يجب تجنب التي:

– الشاى الثقيل.
– القهوة الثقيله.

من الغذية و الوسائل التي تساعد على علاج المساك:

– الخضروات في الوجبات الساسية خاصة في و جبة الغداء ظهرا.

– الجرجير الخس البقدونس الكراث لا سيما اذا فرم و كل نيئا قشر العدس ولكن يمنع عن مرضي السمنة و المعاء الضعيفة و المصابين بمراض الكبد و الكلي و المراره مخلل الكرنب.

– التفاح تفاحة واحدة يوميا تمنع المساك الشمام الموز المشمش عصير الفراولة عصير العنب 700 1400 غم يوميا ماء الرمان عسل نحل ماء التوت الناضج جدا.

– التين تنقع 3 4 من ثمار التين الجاف في كوب ماء بارد في المساء و في الصباح تؤكل هذه الثمار المنقوعة و يشرب ما ؤها على الريق و يمكن ان تطبخ 3 4 ثمار طازجة مقطعة في قدح من الحليب مع 12 حبة من الزبيب و يشرب الخليط صباحا على الريق يمنع التين عن مرضي السكر و السمنة و عسر الهضم).

– كوب لبن زبادي 2 ملعقة عسل نحل مساء.

– تناول اللوز مفيد في حالات المساك.

– الزنجبيل.

– الحلبه.

– مغلى السلق 25 50 غم يتم غليها في لتر ماء).

– مغلى الشعير يغلي 30 50 غم في لتر ماء لمدة 30 دقيقة ثم يصفى).

– زيت الزيتون و مضغ اوراقه.

– مغلى نخالة القمح الرده تغلي قبضة من النخالة في لتر ماء و يشرب المغلى مع قليل من عسل النحل.

– العرق سوس 40 غم عرق سوس 40 غم من زهر الكبريت 40 غم من الشومر 60 غم سنامكي 200 غم سكر نبات… يمزج كل ذلك و تؤخذ ملعقة واحدة مساء كل يوم.

يسمح بتناول الطعمة التيه:

– الخبز و ”التوست” و الرز و الذرة و القمح.

– البقوليات.

– اللحم و السمك و الدجاج و الرانب و البيض.

– اللبن و منتجاته.

– الحساء و الخضروات المطهوه.

– سلطة الخضروات.

– البطاطا و البطاطا.

– الزبدة و السمن و دهون الطعام.

– السكريات و العسل و المربى.

– البسكويت و الكيك و الحلويات.

– الفواكة الطازجة و الجافة و المكسرات.

– التوابل و البهارات بكميات قليله.

– المخللات بكميات قليله.

– المشروبات الخفيفة و السوائل 10 اكواب او اكثر يوميا.

صورة قلة حجم البراز

 

 

 

 

 

 

 

  • عدم انتظام التبرز
  • قلة التبرز
  •  

    2٬806 views