قصص الاطفال القصيرة

قصص الاطفال القصيره

نقدم اليوم احلى قصص الاطفال القصيرة و هي من القصص الرائعة المتميزة احلى قصة مميزة للاطفال

صورة قصص الاطفال القصيرة
صور

 

قصة الطفل المثالي

كان بندر محبوبا في مدرستة عند الكل من اساتذة و زملاء فذا استمعت الى الحوار بين الساتذة عن الذكياء كان بندر ممن ينال قسطا كبيرا من الثناء و المدح

صورة قصص الاطفال القصيرة

سئل بندر عن سر تفوقة فجاب : اعيش في منزل يسودة الهدوء و الاطمئنان بعيدا عن المشاكل فكل يحترم الاخر و طالما هو كذلك فهو يحترم نفسة و جد دائما و الدى يجعل لى و قتا ليسلنى و يناقشنى عن حياتي الدراسية و يطلع على و اجباتى فيجد ما يسرة فهو لايبخل بوقتة من اجل ابنائة فتعودنا ان نصحو مبكرين بعد ليلة ننام فيها مبكرين و هم شئ في برنامجنا الصباحي ان ننظف اسناننا حتى اذا اقتربنا من اي شخص لا نزعجة ببقايا تكون=في الاسنان ثم الوضوء للصلاه. بعد ان نغسل و جوهنا بالماء و الصابون و نتناول اني و خوتى و جبة افطار تساعدنا على يوم دراسي ثم نعود لتنظيف اسناننا مرة اخرى= و نذهب الى مدارسنا

ون كان الكل مقصرين في تحسين خطوطهم فنى احمد الله على خطى الذى تشهد عليه كل و اجباتي..ولا ابخل على نفسي بالراحة و لكن في حدود الوقت المعقول ففعل كل ما يحلو لى من التسلية البريئه

حضر الى مدرستى و نا رافع الرس و اضعا امامي امانى المستقبل منصتا لمدرسى مستوعبا لكل كلمة و ناقش و سل و كون بذلك راضيا عن نفسي كل الرضا و ذا حان الوقت المناسب للمذاكرة فيجدنى خلف المنضدة المعدة للمذاكرة ارتب مذاكرتى من ما دة الى اخرى= حتى اجد نفسي و ربما استوعبت كل المواد كم اكون مسرورا بما فعلتة في يوم ملئ بالعمل و المل

 

 

الذئب و ما لك الحزين

بينما كان الذئب يكل حيوانا اصطادة اذ اعترض في حلقة عظم فلم يقدر على اخراجة و لم يقد على بلعة فخذ يجول بين الحيوانات و يطلب منهم اخراجة مقابل ان يعطيهم ما يتمنونة فعجزوا عن هذا حتى جاء ما لك الحزين

وقال ما لك الحزين للذئب: اني سخرجة و خذ الجائزه. و حينها ادخل ما لك الحزين رسة داخل فم الذئب ما دا رقبتة الطويلة حتى وصل الى العظم فالتقطة بمنقارة و خرجه،

وقال ما لك الحزين  للذئب: و الن اعطنى الجائزة التي و عدت بها. فقال الذئب: ان اعظم جائزة منحتك اياها هي انك ادخلت رسك في فم الذئب و خرجتة سالما دون اذى!!

الزرافة زوزو

زوزو زرافة رقبتها طويلة ..

الحيوانات الصغيرة تخاف منها .. مع انها لطيفة … لطيفة …

عندما تراها صغيرة الحيوانات تسير تخاف من رقبتها التي تتمايل ..تظن انها ربما تقع عليها …

حيانا لا تري الزرافة ارنبا صغيرا او سلحفاة لنها تنظر الى البعيد ..

وربما مرت في بستان رائع و داست الزهور ..

 

 

  • اجباتي نحؤ الدي امي
  • اجمل القصص القصيرة
  • 672 views