قصة عن الاقزام السبعة , قصه جميله للاطفال

احلى قصص للاطفال قصة الاقزام السبعة رائعه

 

قصة بياض الثلج و القزام السبعة مع الصور

فى قديم الزمان كانت تعيش ملكة و ربما جلست قرب النافذة تخيط الملابس فشكت اصبعها بالبرة فسقطت من اصبعها ثلاث قطرات من الدم على الثوب الذي كانت تخيطة فعجبها جمال لون الدم الحمر مع الثلج البيض فقالت ليتنى ارزق مولودا ابيض كالثلج و حمر كالدم و سود كالليل .

 


 


وبعد مرور فترة من الزمن رزقت الملكة بطفلة اسمتها بياض الثلج و بعد هذا توفيت الملكه.

تزوج الملك من ملكة حديثة رائعة و كانت شديدة العجاب بجمالها و كانت للملكة مرة سحرية ملعقة على الجدار و تقول لها ايتها المرة المعلقة على الجدار من هي احلى سيدة بين سيدات هذي البلاد

 


فكانت تقول ايتها الملكة انت اجملهن جميعا و قسم ان بياض الثلج احلى فتنة .

 


 


فغضبت الملكة فطلبت من الصياد ان يخذ بياض الثلج الى الغابة و يقتلها هنالك .

 




ولكن بياض الثلج توسلت للصياد ان لا يقتلها و يدعها تذهب لحال سبيلها فتركها تذهب بعيدا فالغابة .

 


 


شاهدت بياض الثلج كوخ للقزام السبعة و حكت لهم قصتها و طلبت منهم ان تبقى معهم بشرط ان تنظف الكوخ و تطهى الاكل .

 


وقفت الملكة قبالة المرة يوما و سلتها من هي احلى سيدة بين سيدات هذي البلاد

 


 


لم تصدق اذنيها عندما سمعت الجواب التي ايتها الملكة انك رائعة جدا جدا و لكننى يجب ان اقول الحقيقة اقسم ان بياض الثلج لم تمت و هي لا تزال حية فبيت صغير بعيد قائم فوق تلة .

 


 


ومع انك ايتها الملكة رائعة حقا فن جمال تلك الفتاة الفائق يجعلها اكثر جمالا .

 


وحاولت الملكة عدة مرات قتل بياض الثلج و لكن القزام ينقذونها فكل مرة الا ان احدث محاولاتها نجحت و ظلت بياض الثلج فاقدة و عيها بسبب اكلها للتفاحة المسمومة التي اعطتها لها الساحرة .

 


وحسبها القزام انها ما تت و وضعوها فتابوت زجاجى و كان القزام يتناوبون على حراستها فكل يوم .

 


 


الي ان جاء ابن احد الملوك و وجد التابوت الزجاجى فلم يستطع ان يرفع عينية عن تلك الفتاة الرائعة جدا جدا فداخلة و حدق النظر اليها لنة احبها جدا جدا .

 


يستطع ان يرفع عينية عن تلك الفتاة الرائعة جدا جدا فداخلة و حدق النظر اليها لنة احبها جدا جدا .

 




فتوسل للقزام ان يعطوة التابوت و يعطيهم ما يريدون .

 


 


وفى بادئ المر رفض القزام طلبة و ظل يتوسل اليهم حتي اشفقوا عليه و عطوة التابوت .

 




وبينما كان الحراس يحملون التابوت تعثروا بجذور احدي الشجار فاهتز التابوت و خرج قطعت التفاحة التي كانت ففم الفتاة و فتحت الفتاة عينيها و رفعت غطاء التابوت و صاحت اين انا

 


غمرت الفرحة قلب المير عندما رى الفتاة حية بعدها اخبرها بكل ما حدث و طلب منها ان يتزوجها فوافقت الفتاة و قام الملكة حفل زواج كبير و دعا له جميع الناس و من بينهم الملكة زوجة ابيها و عندما و صلت الى مكان الاحتفال عرفت ان العروس بياض الثلج اصيبت بنوبة قلبية اوقعتها على الرض و ما تت بعد فترة قصيرة من الزمن .

 


 


وعاشت بياض الثلج حياة سعيدة و رزقت بولاد و بنات.

1٬068 مشاهدة

قصة عن الاقزام السبعة , قصه جميله للاطفال