يوم 28 أكتوبر 2020 الأربعاء 11:27 صباحًا

قصة علي بابا

آخر تحديث ب26 سبتمبر 2020 الإثنين 6:44 مساء بواسطة طلال عاطف

قصة على بابا

من منا لم يسمع عن على بابا و لكن العديد منا يجهل قصته فسوف نساعدكم قرائنا الكرام ان نتعرف على قصة على بابا و نرجو منكم الاستمتاع فيها و قرائتها امام  ابنائكم فهي من افضل قصص الشخصيات الخياليه

صور

تدور احداث القصه حول على بابا الذي يعاني من الفقر و العوز بنفس الوقت الذي يعيش به شقيقه قاسم برغد و هناء، و ذات يوم عندما يتوجه على بابا بتجاره، يكتشف امر مغاره سريه تفتح بالكلمه السريه “افتح يا سمسم” و تحوي كنوزا لا تعد و لا تحصي، و يحاول ان يحل ازمته الماليه بما تحتويه المغاره، لكن مع دخول قاسم بالصوره، تنقلب الامور بشكل غير محمود.



يعيش “على بابا” بفقر و حاجة و عوزبينما يمرح اخوه “قاسم” برغد من العيش و لا يابه لحاجة اخيه حيث يمارس التجاره، بعدها كانت الجاريه مرجانه هي اليد الحنون التي تربت على قلب “على بابا”، الى ان ذهب “على بابا” بتجاره لياتى عليه الليل فيحتمى و راء صخره بالصحراء ليقضى ليلة فاذا فيه يرى جماعة من اللصوص يقدمون على مغاره بالجبل يفتحونها عن طريق ترديد عباره: “افتح يا سمسم” فينشق الجبل عنها بعدها يدخلون و ينتظر “على بابا” حتى تظهر جماعة اللصوص ليتقدم الى المغاره و يفتحها بطلسمها “افتح يا سمسم”، ليدخل اليها و يجمع ما يقوى على حمله بعدها يعود لينقلب الحال فيه الى الرخاء، يرسل مرجانه لتستعير مكيالا من اخيه قاسم، تشك زوجه قاسم بامر على بابا حيث انه ليس لديه ما يكيله فتلقى العسل بقاع المكيال حتى تعرف ما يكيل؛ على بابا؛ فاذا ما عاد اليها المكيال و جدت فيه عمله نقديه فتدفع قاسم الى مراقبه على بابا حتى يكتشف قاسم سر المغاره و يذهب اليها، الا ان طمعه يجعله يكنز المال الذي لا يستطيع حمله و يظل بالمغاره حتى ياتى اللصوص فيقبضون عليه ليرشدهم الى اخيه “على بابا”، فيتنكر قاسم و زعيم اللصوص بزي تجار يحملون الهدايا الى “على بابا” و هي عبارة عن اربعين قدرا مملوءه بالزيت فيستضيفهم “على بابا”

ويامر جواريه باعداد الاكل فلا يجدوا لديهم زيتا فيلجاوا الى قدر التجار الاربعين فيكتشفون ان فيها اربعين “حرامى” و تخبر مرجانه “على بابا” ليامرها بوضع حجر على كل قدره فلا يستطيع اللص الخروج منها، و حين يامر الزعيم لصوصه بالخروج و لا يجد احدا بتم كشف امره، و عندما يهم “على بابا” بالفتك بضيوفه اكتشف ان بهم قاسم اخيه و هو الذي و شي فيه عندهم، يسترضيه قاسم ليعفو عنه “على بابا” لطيبه قلبه و يعود الى مرجانه صاحبه الفضل عليه فقيرا و غنيا ليتزوجها و يعيش سعيدا معها.
889 views