الموت بيفضل فراقه مأثر فينا جدا , بعد الموت

فراق بعد الموت

احلى الاشعار التي كتبت فالفرات الذي يتركة الموت .

 


 


 

شعر على بن بى طالب عن الموت

النفس تبكي على الدنيا و ربما علمت

ن السعادة بها ترك ما فيها

لا دار للمرء بعد الموت يسكنها

لا التي كان قبل الموت بانيها

فن بناها بخير طاب مسكنه

ون بناها بشر خاب بانيها

موالنا لذوى الميراث نجمعها

ودورنا لخراب الدهر نبنيها

ين الملوك التي كانت مسلطنه

حتي سقاها بكس الموت ساقيها

فكم مدائن فالفاق ربما بنيت

مست خرابا و فني الموت هليها

لا تركنن لي الدنيا و ما فيها

فالموت لا شك يفنينا و يفنيها

لكل نفس و ن كانت على و جل

من المنية ما ل تقويها

المرء يبسطها و الدهر يقبضها

والنفس تنشرها و الموت يطويها

نما المكارم خلاق مطهره

الدين و لها و العقل ثانيها

والعلم ثالثها و الحلم رابعها

والجود خامسها و الفضل سادسها

والبر سابعها و الشكر ثامنها

والصبر تاسعها و اللين باقيها

والنفس تعلم نى لا صادقها

ولست رشد لا حين عصيها

واعمل لدار غدا رضوان خازنها

والجار حمد و الرحمن ناشيها

قصورها ذهب و المسك طينتها

والزعفران حشيش نابت فيها

نهارها لبن محمض و من عسل

والخمر يجرى رحيقا فمجاريها

والطير تجرى على الغصان عاكفه

تسبح الله جهرا فمغانيها

من يشترى الدار فالفردوس يعمرها

بركعة فظلام الليل يحييها

قصيدة نمر السحيمي

هذه القصيدة للشاعر نمر السحيمى الحربى – رحمة الله كتبها عندما ري بمنامة مناديا ينادية للموت

جانى و انا فو سط ربعى و ناسي

جانى نشلنى كما ينشل الناس

منى نشل روح تشيل المسي

تشكى من يام الشقي تشكى الياس

اثر اللم فسكرة الموت قاسي

ما هالنى مثلة و انا انسان حساس

جابوا كفن ابيض مقاسة مقاسي

ولفوا فيه الجسم المحنط مع الراس

وشالونى ربع بالنعش و متواسي

عليه و مغطي على جسمي الباس

وصلوا على و كلهم فمسي

ربعى و معهم ناس من جميع الجناس

يا كيف سوا عقبنا تاج راسي

وامي الحبيبة و ش سوي فيها الياس

اسمع صدي صوت يهز الرواسي

قولولها لا تلطم الخد يا ناس

قولولها حق و تجرعت كاسي

لا تحترق جميع يبى يجرع الكاس

صبحت فقبرى و لا فيه مواسي

واسمع قريع نعولهم يوم تنداس

من يوم قفوا حل موثق لباسي

وعلي رد الروح صوت بالجراس

هيكل غريب و قال لية التناسي

صوتة رهيب و خلفة اثنين حراس

 


وقف و قال ن كنت يا نمر ناسي

هاذى هي عمالك تقدم بكراس

ومن هول ما شفتة و قف شعر راسي

وانهارت عصابي و لا رد الانفاس

بيات شعرية رائعة تتحدث عن الموت

ن الطبيب بطبة و دوائه

لا يستطيع دفاع نحب ربما تى

ما للطبيب يموت بالداء الذي

قد بر مثلة فيما مضى

مات المداوى و المداوي و الدي

جلب الدواء و باعة و اشترى

شعر فو صف الموت

سلمنى الهل بطن الثرى

و انصرفوا عنى فيا و حشتا

و غادرونى معدوما بائسا

ما بيدى اليوم لا البكا

وكل ما كان كن لم يكن

و جميع ما حذرتة ربما تى

وذا كم الجموع و المقتنى

قد صار فكفى كالهبا

و لما جد لى مؤنسا ها هنا

غير مجور موبق و فاسق

فلو ترانى و تري حالتي

بكيت لى يا صاح مما ترى

بيات شعرية تتحدث عن نهاية النسان

عجبت للنسان ففخره

وهو غدا فقبرة يقبر

ما بال من و له نطفه

و جيفة خرة يفجر

صبح لا يملك تقديم ما

يرجو و لا تخير ما يحدر

 

 

 


 

913 مشاهدة

الموت بيفضل فراقه مأثر فينا جدا , بعد الموت