سبحان الله والحمد لله والله اكبر

20160807 1906 سبحان الله والحمد لله والله اكبر فايزة بدر

فضائل سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر[1]
وثمارها العظام

الحمد لله رب العالمين، و الصلاة و السلام على سيد المرسلين، نبينا محمد و الة و صحبة اجمعين، اما بعد:
فهذا و ريقات لطيفه، تضم مجموعة منتقاة من الاحاديث الشريفه، و هي جامعة لجملة عاطرة زكيه، معانيها قيمه، و ثمراتها باسقه، و هي اصفي من ريق الشوبوب، و اجمل من و صلال محبوب، تجمع فثناياها و تحمل فطياتها عديدا مما و رد ففضائل هذي العبارات الكريمه، و تبين ما تحملة لصاحبها من حسن الثواب و كريم الاعطيات، و ما تهبة لقائلها من و افر الحظ و جزيل المكرمات، و هكذا ما لهن – على عظيم شانهن، و جلالة قدرهن – من الخير المترتب عليهن، و الاثر الذي يعظم معه قدر قائلهن، و ذلك يدل على عظيم شرفهن، و علو منزلتهن عند رب الارض و السموات، و نبى الرحمات.

ولقد تسني لى و الحمد لله – عز و جل – الوقوف عليها، فاحببت ان اجمعها فمكان واحد؛ ليتسني لنا الوقوف على فضلها، و ليعم نفعها، و يرجع الاسباب =فاختيارها – دون غيرها – لامور، منها:
اولا: ان الفاظ هذي الاذكار متقاربه، بل واحده، فيسهل الاحاطة بها، كما يسهل حفظها.

وثانيا: ان الاثار و الثمار المترتبة على قولها[2] متعدده، رغم ان اللفظ واحد.

وثالثا: لا يخفي ما فمعرفة ثمرتها من التحفيز عليها، و الاكثار من قولها، و الحرص عليها، كما انه ادعي الى قبولها و الاطمئنان اليها، و لان الغالب على النفس انها لا تقبل على العمل الا رغبة او رهبه.

وقد اقتصرت على الاحاديث الصحيحة فقط[3]، شريطة ان يصبح جميع حديث من هذي الاحاديث التي ساذكرها ربما جمع هولاء العبارات جميعا، الا ما ندر، و الا فقد تواترت عبارات العلماء على ان هذي الالفاظ ربما و ردت فاحاديث عديدة جدا.

قال بحر العلم اليماني، العلامة الصنعاني: “والاحاديث ففضل هذي العبارات مجموعة و متفرقة بحر لا تنزفة الدلاء، و لا ينقصة الاملاء”[4]، و قال – من قبلة – شيخ الاسلام: “والاحاديث ففضل هذي العبارات عديدة صحيحه”[5]، الى احدث كلام العلماء المشهور المعروف فهذا.

ولعل الاسباب =فهذا – و الله اعلم – ان هذي العبارات – كما ذكر بعض اهل العلم – جاءت جامعة لجميع معاني نوعيات الذكر؛ من توحيد و تنزية رب الارض و السماء، و حاوية لصنوف اقسام الحمد و الثناء، و مشيرة الى كل الاسماء، و الله اعلم.

ومن المعلوم انه لا يخفي على من يقف على ما و رد ففضلها – سواء ما ذكرناة هنا، او ما فاتنا ان نذكرة – ان مكانتها فالدين عظيمه، و منزلتها فالاسلام رفيعه.

وقد ذكرت ما ذكرت منها هنا على سبيل الاختصار، مخرجة و مذيلة ببعض اقوال العلماء الكبار، و مبينا معني ما يحتاج من غريبها الى بيان، و الله – عز و جل – اسال ان ينفعنى فيها و كل المسلمين، و ان يجعلنا – جميعا – من القائلين لها، و بحقها قائمين، و ان ييسرها علينا، و يجعلها ذخرا لنا الى يوم الدين.

واشرع فيما اردت ذكرة فاقول: ان هولاء الكلمات:
احب الى الرسول صلى الله عليه و الة و سلم مما طلعت عليه الشمس:
عن ابي هريرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((لان اقول: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، احب الي[6] مما طلعت عليه الشمس))[7].

وهن احب الكلام الى الله – عز و جل -:
عن سمرة بن جندب – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((احب الكلام[8] الى الله اربع: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، لا يضرك بايهن بدات[9]، و لا تسمين غلامك يسارا و لا رباحا و لا نجيحا و لا افلح؛ فانك تقول: اثم هو؟ فلا يصبح فيقول: لا، انما هن اربع فلا تزيدن علي))[10].

وهن اروع الكلام[11]:
عن بعض اصحاب النبى – رضى الله عنهم – عن النبى صلى الله عليه و الة و سلم: ((اروع الكلام: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر)) [12].

وعن سمرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((اروع الكلام بعد القران اربع، و هي من القران[13]، لا يضرك بايهن بدات: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))[14].

وهن اطيب الكلام:
عن سمرة – رضى الله عنه – عن النبى صلى الله عليه و الة و سلم: ((اذا حدثتك حديثا فلا تزيدن علي، و قال: اربع من اطيب الكلام، و هن من القران، لا يضرك بايهن بدات: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، بعدها قال: لا تسمين غلامك افلح، و لا نجيحا، و لا رباحا، و لا يسارا؛ فانك تقول: اثم هو؟ فلا يصبح، فيقول: لا))[15].

وهن اللاتى تتساقط بهن ذنوب العبد:
عن انس – رضى الله عنه -: ان رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم، مر بشجرة يابسة الورق، فضربها بعصاة فتناثر الورق، فقال: ((ان الحمد لله و سبحان الله و لا الة الا الله و الله اكبر لتساقط من ذنوب العبد، كما تساقط ورق هذي الشجره))[16].

وهن يغفرن الذنوب و يحططن الخطايا:
وعن ابي هريرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((من قال حين ياوي[17] الى فراشه: لا الة الا الله و حدة لا شريك له، له الملك و له الحمد و هو على جميع شيء قدير، لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم، سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر – غفرت له ذنوبة او خطاياة و ان كانت كزبد[18] البحر))[19].

وهن العبارات التي اصطفاها الله – عز و جل – من الكلام:
عن ابي سعيد الخدرى – رضى الله عنه – و ابي هريرة – رضى الله عنه – عن النبى صلى الله عليه و الة و سلم قال: ((ان الله اصطفى[20] من الكلام اربعا: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، فمن قال: سبحان الله كتب له عشرون حسنه، و حط عنه عشرون سيئه، و من قال: الله اكبر فمثل ذلك، و من قال: لا الة الا الله فمثل ذلك، و من قال: الحمد لله رب العالمين من قبل نفسة كتب له فيها ثلاثون حسنه، او حط عنه ثلاثون سيئه))[21].

وهن خير الغراس:
عن ابي هريرة – رضى الله عنه – ان رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم مر فيه و هو يغرس غرسا، فقال: ((يا ابا هريره، ما الذي تغرس[22]؟))، قلت: غراسا لي، قال: ((الا ادلك على غراس خير لك من هذا؟)) قال: بلي يا رسول الله، قال: ((قل: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، يغرس لك بكل واحدة شجرة فالجنه))[23].

وهن المنجيات و المقدمات و الباقيات الصالحات:
عن ابي هريرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((خذوا جنتكم))، قلنا: يا رسول الله، من عدو ربما حضر؟ قال: ((لا، جنتكم من النار، قولوا: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر؛ فانها ياتين يوم القيامة منجيات و مقدمات، و هن الباقيات الصالحات[24]))[25].

وهن غراس الجنه:
عن عبد الله بن مسعود – رضى الله عنه – قال: قال النبى صلى الله عليه و الة و سلم: ((لقيت ابراهيم ليلة اسرى بي، فقال: يا محمد، اقرئ امتك منى السلام، و اخبرهم ان الجنة طيبة التربه، عذبة الماء، و انها قيعان، غراسها: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))[26].

وبهن يستجاب الدعاء و تقبل الصلاه:
عن عبادة بن الصامت – رضى الله عنه – عن النبى صلى الله عليه و الة و سلم قال: ((من تعار من الليل فقال: لا الة الا الله و حدة لا شريك له، له الملك و له الحمد و هو على جميع شيء قدير، الحمد لله و سبحان الله و لا الة الا الله و الله اكبر و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم، بعدها قال: اللهم اغفر لي، او دعا استجيب له، فان توضا و صلى، قبلت صلاته))[27].

وهن من ابواب الصدقه:
عن ابي ذر – رضى الله عنه – مرفوعا[28]: ((علي جميع نفس فكل يوم طلعت به الشمس صدقة منه على نفسه))، قلت: يا رسول الله، من اين اتصدق و ليس لنا اموال؟ قال: ((لان من ابواب الصدقه: التكبير و سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله …))[29]؛ الحديث.

وهن الثقيلات فالميزان:
عن ابي سلمي – رضى الله عنه – راعى رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم يقول: ((بخ بخ – و اشار بيدة لخمس – ما اثقلهن فالميزان: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، و الولد الصالح يتوفي للمرء المسلم فيحتسبه))[30].

وهن يعدلن الانفاق و الجهاد و القيام[31]:
عن عبد الله – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((ان الله قسم بينكم اخلاقكم، كما قسم بينكم ارزاقكم، و ان الله يعطى الدنيا من يحب، و من لا يحب، و لا يعطى الايمان الا من احب، فمن ضن بالمال ان ينفقه، و خاف العدو ان يجاهده، و هاب الليل ان يكابده، فليكثر من قول: سبحان الله [والحمد لله] و لا الة الا الله و الله اكبر))[32].

وهن يمنحنك – عن جميع واحدة – حين تقولهن شجرة فالجنه:
عن ابن عباس – رضى الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((من قال: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، غرس الله بكل واحدة منهن شجرة فالجنه))[33].

وهن خير الكلام:
عن ابي هريرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((خير الكلام اربع، لا تبالى [وفى رواية ابن حبان: لا يضرك بايهن] بايتهن بدات: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))[34].

وهن و صية رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم لمن كبرت سنة ورق عظمه:
عن ام هانئ – رضى الله عنها – قالت: مر بى رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم ذات يوم فقلت: يا رسول الله، ربما كبرت سنى و ضعفت – او كما قالت – فمرنى بعمل اعملة و انا جالسه، قال: ((سبحى الله ما ئة تسبيحه؛ فانها تعدل لك ما ئة رقبة تعتقينها من ولد اسماعيل، و احمدى الله ما ئة تحميده؛ فانها تعدل لك ما ئة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها فسبيل الله، و كبرى الله ما ئة تكبيره؛ فانها تعدل لك ما ئة بدنة مقلدة متقبله، و هللى الله ما ئة تهليلة – قال ابو خلف: احسبة قال -: تملا ما بين السماء و الارض، و لا يرفع يومئذ لاحد عمل اروع مما يرفع لك الا ان ياتى بمثل ما اتيت))[35].

وهن و صية رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم لمن سالة ان يعلمة كلاما يقوله:
وعن مصعب بن سعد، عن ابية – رضى الله عنه – قال: جاء اعرابي الى رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم فقال: علمنى كلاما اقوله، قال: ((قل: لا الة الا الله و حدة لا شريك له، الله اكبر كبيرا، و الحمد لله عديدا، سبحان الله رب العالمين، لا حول و لا قوة الا بالله العزيز الحكيم))، قال: فهولاء لربى، فما لي؟ قال: قل: ((اللهم اغفر لى و ارحمنى و اهدنى و ارزقني))[36].

وهن من الباقيات الصالحات[37]:
وعن ابي هريرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر من الباقيات الصالحات))[38].

وهن يذكرن بصاحبهن:
وعن النعمان بن بشير – رضى الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((ان مما تذكرون من جلال الله: التسبيح و التهليل و التحميد، ينعطفن حول العرش، لهن دوى كدوى النحل، تذكر بصاحبها، اما يحب احدكم ان يصبح له – او لا يزال له – من يذكر به))[39].

وهن ما يقرا فيه – فالصلاة – بدلا عن الفاتحة لمن لا يحفظها:
عن عبد الله بن ابي اوفي – رضى الله عنه – قال: جاء رجل الى النبى صلى الله عليه و الة و سلم فقال: انني لا استطيع ان اخذ من القران شيئا؛ فعلمنى ما يجزينى منه؟ قال: ((قل: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر و لا حول و لا قوة الا بالله))، قال: يا رسول الله، ذلك لله – عز و جل – فما لي؟ قال: ((قل: اللهم ارحمني، و ارزقني، و عافني، و اهدني))، فلما قام قال كذا بيده، فقال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((اما ذلك فقد ملا يدة من الخير))[40].

وهن الخير بل الخير كله:
عن انس – رضى الله عنه – قال: جاء اعرابي الى النبى صلى الله عليه و الة و سلم فقال: يا رسول الله، علمنى خيرا، فاخذ النبى صلى الله عليه و الة و سلم بيدة فقال: ((قل: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))، قال: فعقد الاعرابي على يده، و مضي فتفكر بعدها رجع، فتبسم النبى صلى الله عليه و الة و سلم قال: ((تفكر البائس))، فجاء فقال: يا رسول الله، سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، ذلك لله فما لي؟ فقال له النبى صلى الله عليه و الة و سلم: ((يا اعرابي، اذا قلت: سبحان الله قال الله: صدقت، و اذا قلت: الحمد لله قال الله: صدقت، و اذا قلت: لا الة الا الله قال الله: صدقت، و اذا قلت: الله اكبر، قال الله: صدقت، و اذا قلت: اللهم اغفر لى قال الله: ربما فعلت، و اذا قلت: اللهم ارحمني، قال الله: فعلت، و اذا قلت: اللهم ارزقني، قال الله: ربما فعلت))، قال: فعقد الاعرابي على سبع فيده، بعدها و لى[41].

وهن المعقبات اللاتى لا يخيب قائلهن:
عن كعب بن عجرة – رضى الله عنه – عن رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم قال: ((معقبات لا يخيب قائلهن – او فاعلهن – دبر جميع صلاة مكتوبه: ثلاث و ثلاثون تسبيحه، و ثلاث و ثلاثون تحميده، و اربع و ثلاثون تكبيره))[42].

وهن من اذكار الصباح و المساء:
عن ابن عباس – رضى الله عنهما -: ان النبى صلى الله عليه و الة و سلم خرج من بيته حين صلى الصبح و جويرية جالسة فالمسجد، بعدها رجع حين تعالى النهار، فقال: ((لم تزالى فمجلسك))، قالت: نعم، قال: ((لقد قلت اربع كلمات، بعدها رددتها ثلاث مرات، لو و زنت بما قلت لوزنتها، سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر عدد خلقه، و رضا نفسه، و زنة عرشه، و مداد كلماته))[43].

وهن خير ما يتمسك بهن المومن المعمر:
عن عبد الله بن شداد – رضى الله عنه -: ان نفرا من بنى عذرة ثلاثه، اتوا النبى صلى الله عليه و الة و سلم فاسلموا، قال: فقال النبى صلى الله عليه و الة و سلم: ((من يكفينيهم؟))، قال طلحه: انا، قال: فكانوا عند طلحه، فبعث النبى صلى الله عليه و الة و سلم بعثا، فخرج به احدهم، فاستشهد، قال: بعدها بعث بعثا، فخرج فيهم اخر، فاستشهد، قال: بعدها ما ت الثالث على فراشه، قال طلحه: فرايت هولاء الثلاثة الذين كانوا عندي فالجنه، فرايت الميت على فراشة امامهم، و رايت الذي استشهد اخيرا يليه، و رايت الذي استشهد اولهم اخرهم؟ قال: فدخلنى من ذلك، قال: فاتيت النبى صلى الله عليه و الة و سلم فذكرت هذا له، قال: فقال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((وما انكرت من ذلك؟ ليس احد اروع عند الله من مومن يعمر فالاسلام، لتسبيحة و ت كبار و تهليله[44]))[45].

تنبية و تحذير:
ويحسن التنبية فنهاية ذلك المقام، و خاتمة ذلك المقال، بجملة من الاحاديث التي لا تصح ففضل هذي العبارات لتحذر و تجتنب، و منها:
• عن عبد الله بن مسعود – رضى الله عنه – قال: اذا حدثتكم بحديث اتيناكم بتصديق هذا فكتاب الله، ان العبد اذا قال: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر و تبارك الله، قبض عليهن ملك فضمهن تحت جناحه، و صعد بهن لا يمر بهن على جمع من الملائكة الا استغفروا لقائلهن حتي يحيا بهن و جة الرحمن، بعدها تلا عبد الله: ﴿ الية يصعد الكلم الطيب و العمل الصالح يرفعة ﴾ [فاطر: 10]”[46].

• عن ابي هريرة – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((اذا مررتم برياض الجنة فارتعوا))، قلت: يا رسول الله، و ما رياض الجنه؟ قال: ((المساجد))، قلت: و ما الرتع؟ قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))[47].

• عن ابي هريرة – رضى الله عنه – انه سمع النبى صلى الله عليه و الة و سلم يقول: ((من طاف بالبيت سبعا و لا يتكلم الا سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر و لا حول و لا قوة الا بالله، محيت عنه عشر سيئات، و كتب له له عشر حسنات، و رفع له فيها عشر درجات)) [48].

• عن ابي الدرداء – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((ان الله اختار لكم من الكلام اربعا ليس القران، و هن من القران: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))[49].

• عن ابن عباس – رضى الله عنهما – مرفوعا: ((سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، فذنب المومن كالاكلة فجنب ابن ادم))[50].

• عن ابي هريرة – رضى الله عنه – رفعه: ((ما سبحت و لا سبح الانبياء قبلى باروع من: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر))[51].

• عن حمران قال: سمعت ابن عمر – رضى الله عنهما – يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم يقول: ((من قال: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر، كتب له بكل حرف عشر حسنات))[52].

• عن سعد بن جنادة – رضى الله عنه – قال: شهدت مع النبى صلى الله عليه و الة و سلم حنينا، فسمعتة و هو يقول: ((من قام [من] الليل، فتوضا، و مضمض فاه، بعدها قال: سبحان الله (مائة مره)، و الحمد لله (مائة مره)، و لا الة الا الله (مائة مره)، و الله اكبر (مائة مره)، غمرت له ذنوبه، الا الدماء و الاموال؛ فانها لا تبطل))[53].

• عن ابي هريرة – رضى الله عنه – مرفوعا: ((من قال: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر و لا حول و لا قوة الا بالله، ضم الملك عليه جناحه، لا ينتهى حتي ياتى العرش، و لا يمر بشيء الا صلى عليهن و على قائلهن، و قال: سبحان الله، تنزية الله من جميع سوء))[54].

• عن ابي الدرداء – رضى الله عنه – قال: قال رسول الله صلى الله عليه و الة و سلم: ((قل: سبحان الله و الحمد لله و لا الة الا الله و الله اكبر و لا حول و لا قوة الا بالله؛ فانهن الباقيات الصالحات، و هن يحططن الخطايا كما تحط الشجرة و رقها، و هي من كنوز الجنه))[55].

وبهذا اصل الى ختام ما اردت رقمة و تسطيره، و نهاية ما احببت زبرة و تحبيره، و الله – عز و جل – اسال ان يرزقنى الاخلاص فكل قول و عمل، انه بكل رائع كفيل، و هو و حدة حسبى و نعم الوكيل
رابط الموضوع: http://www.alukah.net/sharia/0/75515/#ixzz3t9tR3UN1

  • سبحان الله الحمد لله الله أكبر
  • والله
  • صيغة سبحان الله والحمدلله والله اكبر
  • سبحان الله والحمد لله
  • سبحان الله و الحمد لله الله اكبر
  • ثلاث كلمات سبحان الله والحمد لله والله أكبر
  • الله اكبر الله رب العالمين والصلاة
  • الله ا\كبر الحمد لله
  • الحمد لله و الشكر لله الله اكبر
  • التي قال لها الرسول قولي سبحان الله والحمدلله