روائع نزار قباني pdf

 

صورة روائع نزار قباني pdf

صور

اسمحوا لي اسرتي الرائعة تكون=هذه الصفحة لروائع الشاعر الجميل

نزار القباني كل من له اضافة لاي شعر من اشعارة اهلا به المقال مفتوح للجميع

ولمن لايعرف ذلك الشاعر اوضح له باختصار شديد قبل البدء في تدوين اشعاره

الرائعة هناهذا الشاعر لن نروي حياتة فاعمالة اكبر من تروي في سطور لن نقول عنه سوي فقط انه نزار قباني شاعر فلسطيني الاصل، سوري المولد و الجنسيه، لبناني الاقامه.

ولد في دمشق سنة 1923 و توفى عام 1999
تخرج نزار قباني من كلية الحقوق بدمشق 1944
واليكم القصيدة الاتية من اشعار نزار القباني و لي عودة و من يرووق له اي اضافة نحن في انتظار ه
لماذا

لماذا تخليت عني

اذا كنت تعلم انا ..

احبك اكثر منى

لماذا

لماذا

بعينيك ذلك الوجوم

وامس بحضن الكروم

قرطت الوف النجوم بدربى

و اخبرتني ان حبي يدوم

لماذا

لماذا

تغرر قلبي الصبى

لماذا كذبت علي

وقلت لا تعود الي

مع الاخضر الطالع

مع الموسم الراجع

مع الحقل و الزارع

لماذا

منحت لقلبي الهواء

فلما اضاء
بحب كعرض السماء

ذهبت بركب المساء

وخلفت هذي الصديقه

هنا .. عند سور الحديقه

على مقعد من بكاء

لماذا

لماذا

تعود السنونو الى سقفنا

وينمو البنفسج في حوضنا

وترقص في الضيعة احلامنا
وتضحك كل الدنا

مع الصيف الا اني ….

لماذا
القصيدة الثانيه
كلمات

يسمعني.. حين يراقصني
كلمات.. ليست كالكلمات
ياخذنى من تحت ذراعي
يزرعنى في احدي الغيمات
والمطر الاسود في عيني
يتساقط زخات.. زخات
يحملنى معه.. يحملني
لمساء و ردى الشرفات
وانا كالطفلة في يده
كالريشة تحملها النسمات
يحمل لى سبعة اقمار
بيديه.. و حزمة اغنيات
يهدينى شمسا.. يهديني
صيفا.. و قطيع سنونوات
يخبرنى انا تحفته
واساوى الاف النجمات
وبانى كنز.. و باني
احلى ما شاهد من لوحات
يروى اشياء.. تدوخني
تنسينى المرقص و الخطوات
عبارات .. تقلب تاريخي
تجعلنى امراة .. في لحظات
يبنى لى قصرا من و هم
لا اسكن فيه سوي لحظات
واعود.. اعود لطاولتي
لا شيء معي.. الا كلمات
عبارات ليست كالكلمات
اتمني ان يصير المقال نال اعجابكم و في انتظار مشاركتكم
باشعار الزمن الجميل

  • روائع نزار قباني pdf
  • نزار قبانيpdf
  • نزار قباني pdf
  • قصائد نزار pdf
  • اشعار نزار قباني pdf
  • قصائد نزار قباني pdf
  • نزار القباني pdf
  • القباني نزار pdf
  • شعر نزار قباني pdf
  • لماذا منحت لقلبي الهواء فلما اضاء بحب كعرض السماء
  • 2٬102 views