السبت , نوفمبر 23 2019

خطوات تاليف كتاب


خطوات تاليف كتاب

 

لكل من لدية الرغبة في تاليف كتاب اليكم خطوات التاليف كاملة لكل من يرغب في اخراج كتاب مميز جدا ينال اعجاب الكثير


صورة خطوات تاليف كتاب

صور

ولا: اختر موضوع الكتاب و حدد هدفك من التليف

هنالك بعض المعايير التي تساعدك على اختيار و تحديد موضوع الكتاب منها

ن يكون موضوع الكتاب محببا الى نفسك و تكون شغوفا بالقراءة فيه و تتلهف شوقا للكتابة حوله. لا تنشغل بالجرى و راء اخر الصيحات السائدة في سوق الكتب.
ن يكون الكتاب متوافقا مع رسالتك و هدافك في الحياة بصفة عامة فنت لا تقدر ان تكتب جيدا في موضوع لا يجذب اهتمامك او يكون ضد قيمك و مبادئك.
ن يكون لديك خبرة حقيقية به من خلال المعايشة الحية للموضوع الذى تكتب فيه مما يضفى عليه عمقا و واقعية اكثر و القراءة الكثيرة فيه و كتابة بعض المقالات او الخواطر عنه و الدخول في مناقشات حوله.
حدد هدفك من الكتابة في هذا الموضوع و اسل نفسك تلك السئله:

هل تعرض شيئا جديدا لم يسبقك احدا اليه؟
هل تري ان هنالك ثغرة في فهم هذا الموضوع قم بمسح السوق و اعرف ما هو الموجود فيه و ما لم تخاطبة الكتب التي تم تليفها من قبل في هذا الموضوع.
هل تري ان به امرا غامضا على كثير من الناس فتتولي شرحة و تفصيلة حتى يتضح لهم؟
هل تجد شيئا طويلا فتختصرة دون اخلال؟
هل الموضوع مشتت في بطون الكتب فتجمعة و تبلورة و ترتبة حتى يتسق؟
هل و قعت على رى غير صحيح فتصححة بعد ان تتيقن من صواب ما انت عليه؟
هل تتناول موضوعا كتب فيه من قبل و لكنك تتناولة بطريقة اروع و تعرضة بشكل جديد؟
ثانيا: اجمع كل المراجع الممكنه

لكي تؤلف كتابا يجب ان تكون هاويا للقراءة عاشقا لها لنك ستحتاج الى قراءة عشرات بل مئات الكتب حتى تستطيع ان تخرج كتابا الى الوجود تماما كالنحلة تظل تتنقل من زهرة الى زهرة تمتص منها الرحيق ثم تمزج كل هذا في بطنها لتخرج لنا عسلا صافيا شافيا. يري ستيفن كنجوهواحد الكتاب الناجحين انك لكي تكون كاتبا ناحجا فعليك ان تقرا على القل اربع ساعات يوميا.

اجمع اضعاف ما تحتاجة من المعلومات التي تتناول موضوع كتابك او تتعلق به من مصادر المعلومات المتعددة كالكتب و الدوريات المتخصصة و الموسوعات و الصحف و النترنت مع الاهتمام بالتكد من صحة المعلومات و توثيقها و سؤال الخبراء باختصار “لا تترك جحرا يمكنك ان تعثر تحتة على معلومات تهمك الا قلبت فيه” كما يذكر المدون و المؤلف رؤوف شبايك.

ثالثا: حدد فصول و جزاء كتابك

بعد ان تقرا كثيرا في موضوع كتابك و تكون الفكرة قد اكتملت في ذهنك ضع الخطوط العريضة لكتابك محددا اجزاءة و فصوله. ابدا بكتابة الفكار و العناصر الرئيسية ثم اكتب العناصر الفرعية لكل منها ثم العناصر الخري التي قد تراها تندرج تحت هذه العناصر الفرعية و هكذا هذا التقسيم يمكن تغييرة فيما بعد و هذا الشيء و اردا و طبيعيا جدا و لكن وجود تصور مبدئى قبل الشروع في الكتابة سوف يساعدك كثيرا على تنظيم افكارك و عدم الخروج عن الموضوع و قياس مدي تقدمك و تحديد الفصول التي تتطلب منك مزيدا من القراءة و البحث اكثر من غيرها.
اكتب ملخصا قصيرا لكل فصل في كتابك و دون اي افكار لديك تخص عنصرا معينا تحت هذا العنصر او اي افكار اخرى تري انها قد تفيدك او قد تستعملها في الكتاب حتى و ن كنت لا تعلم في اي موضع تحديدا قد تري فيما بعد انه من المناسب حذف بعض هذه الفكار و لكن ذلك في مرحلة لاحقه. اترك لنفسك فرصة في البداية ان تكتب كل ما يخطر ببالك دون رقابة ذاتية و لو كانت افكارا تافهة او سخيفة حتى تفسح المجال للفكار الحديثة ثم يمكنك ان تقوم لاحقا بتنقيح هذه الفكار.
ثناء تنقيح افكارك اذا ظننت ان بعضها غير مناسب فلا تحذفها تماما بل احتفظ بها في ملف احدث او اوراق منفصلة لعلك تكتشف في وقت احدث انها مفيده.
اجعل حديثك مركزا فقط على الموضوع الرئيسي للكتاب لا تقع في فخ الرغبة في الكتابة بالتفصيل عن كل صغار و كبار تتصل بموضوع الكتاب من قريب او بعيد فهنالك عناصر يمكن ان تكتب فيها بتفصيل اكثر من غيرها و هنالك عناصر يمكن ان تكتفى بالشارة اليها و ذلك حسب مدي اهميتها بالنسبة للموضوع و تثيرها على اكتمالة و وضوحه.
رابعا: ابدا الكتابة و لا يهم ان تبدا من البدايه

فى بعض الحالات من الضروري ان تبدا لن ما بعد البدايات لا يمكن توقعة فبمجرد ان تشرع في الكتابة سيبدا عقلك اللاوعى في العمل و ستجد ان الفكار بدت تتدفق الى عقلك.
اكتب دون ان تتوقف بسبب الخطاء اللغوية اكتب بحرية تامة و عندما يتعب عقلك ارجع و نت ذهنك حاضرا لتقرا ما كتبت فتصلحة و ترتبة و لكن لا تحكم عليه في الحال بل ارجع الية في وقت اخر.
ذا شعرت بنك غير قادر على الكتابة فتوقف بعض الوقت ولو لعدة ايام و قم بشيء احدث بعيدا عن الكتاب حتى تصفى ذهنك.
تقبل ان انتاجك في الكتابة سيكون متفاوتا فلا يوجد كاتب يجلس يوميا فينتج عددا محددا و ثابتا من الصفحات و لكنك في يوم قد تكتب فقرة واحدة و في احدث تكتب خمس صفحات و قد يمر اسبوع و لم تنجز شيئا الا انك قد و جدت العنوان المناسب لحد فصول كتابك!. بالطبع هنالك كتاب ينتجوا عددا كبيرا و شبة ثابت من الصفحات يوميا ككتاب العمدة في الصحف اليومية و لكن هذا لن هؤلاء قروا و كتبوا بما يسمح لهم بالقيام بذلك.
احتفظ بمفكرة صغار معك في كل مكان تسجل فيها اي خاطرة او فكرة او معلومة تحصل عليها من كتاب او نقاش او ندوة او تمل هذه الملاحظات يمكن ان تفيدك جدا في كتابك فتفتح ذهنك الى افكار و فاق و تلفت نظرك الى موضوعات لم تكن منتبها لها و ذا نسيت مفكرتك و قلمك فسجل على هاتفك المحمول او حاسبك المحمول اللاب توب او النوت بوك حتى و ن وصل المر ان تستذن احدا ان يعطيك و رقة و قلما.
خامسا: اختر عنوان الكتاب

قد يظن البعض ان اختيار عنوان الكتاب هو اول شيء يبدا به الكاتب و لكن هذا غير صحيح. فالعنوان هو احدث شيء تفكر فيه و ذلك حتى تستطيع اختيار العنوان الكثر ملائمة و دقة و تعبيرا عن موضوع الكتاب. و ليك بعض الرشادات التي تساعدك في اختيار العنوان المناسب لكتابك:

يزداد احتياجك الى عنوان ايضاحى فقط ان لم يكن العنوان الرئيسى مبينا لموضوع الكتاب مثال:هنالك كتاب يحمل عنوان “القواعد العشر” هذا العنوان غير معبر عن موضوع الكتاب لذا اضاف الكاتب عنوانا ايضاحيا هو “هم القواعد في تربية البناء”.
اختر عنوانا مناسبا للجمهور المستهدف مثال: لو كان كتابك شعريا او رومانسيا فن العنوان يجب ان يكون حالما رقيقا مناسبا لقراء هذه النوعية من الكتب.
ضع الاسم المباشر اولا ثم الثانوي مثال: “فلسطين .. التاريخ المصور” فكلمة “فلسطين” هو العنوان الرئيسى و ”التاريخ المصور” هو العنوان الثانوي. السبب في ذلك هو ان يوضع الكتاب عند التصنيف ضمن كتب فلسطين و ليس ضمن كتب التاريخ بصفة عامة فيتوة و سط الزحام.
الفضل ان يتضمن العنوان ادوات الاستفهام من متى اين لماذا…الخ ان امكن ذلك لنها تستثير خيال القارئ ليجد الجابة في مضمون الكتاب.
سادسا: انقل افكارك بسلوب شيق و لغة حية و سليمه

اللغة و عاء الفكر و لا يكفى ان يكون الفكر قيما و سليما بل يجب ان يكون محتواة شيقا و سليما ايضا حتى لا تظلم المحتوي القيم بلغة ركيكة او جافة فيجب ان تراعى في كتابك ما يلي:

استعمل قصص و تجارب الخرين: لن الناس على اختلاف اعمارهم يحبوا القصص و يتثروا بها كما ان المثال العملى اكثر قدرة على التثير من الفكار المجرده.
كن عربي النزعة في لغتك و فكاهتك: اي استعمل الفصحي لا العامية و اللهجات المحلية و ذلك لسببين الول الحفاظ على اللغة العربية و الثاني ليكون كتابك مفهوما لكل القراء العرب و ليس لصحاب لهجة بعينها. و المر ينسحب ايضا على النكات اي اذا استعملت فكاهة فاحرص على الا تكون خاصة بصحاب بلد بعينها حتى يفهمها كل عربي يقرا كتابك.

تكد من اتباعك لقواعد اللغة السليمة و الهجاء الصحيح للعبارات لن ذلك يؤثر على نظرة القارئ للكاتب و ذا كنت تعانى من ضعف في هذا الجانب فيمكنك ان ترسل الكتاب الى محرر ليراجعة لك لغويا قبل نشره.
استعمل الصور البلاغية و التشبيهات لنها توضح المعاني و تقريها الى ذهن القارئ و احرص ان تكون تشبيهاتك قريبة و تلقائية و ذات دلالة و اضحة فلا تضع تشبية في غير موضعه.
سابعا: نظم و قتك و اختر مكانا مريحا للكتابه

رتب اولوياتك: هل تستطيع ان تفرغ نفسك لتليف كتابك اذا كان ذلك ممكنا بالنسبة لك فافعل اما اذا كان ذلك ممكنا و هو الرجح بالنسبة لغالبيتنا فعليك بتصفية حياتك من العمال و الشياء القل اهمية بالنسبة لك حتى تجد و قتا اكبر للكتابه. فرتب اولوياتك و تخلص من بعض العمال القل اهمية لصالح ما هو اكثر اهميه.
خصص و قتا للعمل في كتابك: لا تدع ذلك للظروف و لا فنك لن تجد هذا الوقت ابدا خصص و قتا و لو كان قليلا فن الجبال من الحصي المهم ان يكون ذلك بانتظام فخير العمال ادومها و ن قل.
قدر الوقت المناسب لنهاء كتابك: احسب الكمية التي تكتبها في الساعة و احسب الوقت المتاح لك للكتابة يوميا او اسبوعيا لتتمكن من وضع تصور للوقت الذى يمكنك ان تنتهى فيه من كتابك و ضف الى هذا الوقت من 30 50% و قتا زائدا تحسبا لى ظروف طارقة و بصفة عامة فن الوقت الذى يستغرقة تليف الكتاب يتوقف على عدة عوامل منها: اجتهادك و الوقت الذى تخصصة للعمل فيه و معدل انجازك في هذا الوقت و حجم الكتاب.
اختر مكانا مريحا للكتابه: يتميز بضاءة مناسبة و تهوية جيدة خاليا من المشتتات و اجلس جلسة يكون جسمك فيها مرتاحا.
ثامنا: راجع

اكتب مسودتك الولى.
اترك هذه المسودة فترة كافية تستطيع بعدها عندما تراجعها ان تنظر اليها نظرة متجددة و من زاوية مختلفة اقرها و راجعها و عدل فيها كما تشاء.
اتركها فترة و عد اليها مرة اخرى لتراجعها و تنقحها كرر ذلك طالما ما زلت تشعر ان هنالك ضرورة لذلك.
اطلب من شخص تثق فيه ان يقرا هذه المسودة و انصت الى تعليقاتة سوف يخبرك الحقيقة بشن الجزاء الجيدة في كتابك و الجزاء القل جودة و بناءا على ذلك قم بالمراجعات و التعديلات اللازمه.
عندما تشعر انك مستعد لنشر كتابك اتركة مرة اخرى اسبوعا او بضعة اسابيع بحيث ترجع الية بنظرة متجدده.
هنئ نفسك لقد انتهيت من تليف كتابك.
وخيرا ثق بنفسك و قدراتك حتى تستطيع التغلب على الفكار السلبية التي سوف تحدثك بها نفسك في كثير من الحيان عن جدوى ما تقوم به و مدي جودتة و هل سيباع الكتاب ام لا و عن تقصيرك في حق اهلك و صدقائك و كن انشغالك بالكتاب هو السبب الوحيد لذلك و كنك قبل الشروع في الكتاب لم تكن مقصرا. الصدق مع النفس و المثابرة من اهم الصفات التي يجب ان تتحلي بهما كذلك حتى تستطيع ان تواجة التبريرات التي ستقدمها لنفسك حتى تتهرب من الكتابه.

تليف كتاب امر في غاية السهولة و ما صعوبة المر الا فكرة كونتها اذهاننا دون و عى منا. و بعد ما توقن بسهولة المر ستقبل على التليف حتى تدمنه.

 


صورة خطوات تاليف كتاب

 

 


  • خطوات تأليف كتاب pdf
  • تاليف كتاب حدد محتوياته
  • خطوات تاليف كتاب

  • 1٬038 views