الأربعاء , نوفمبر 20 2019

تعريف الرواية , مفهوم الرواية


تعريف الرواية مفهوم الروايه

ما هو تعريف الرواية العربية و تاريخها

صورة تعريف الرواية , مفهوم الرواية

صور

الرواية جنس ادبى خيالى حديث.

 

يعتمد السرد و النثر.

 

و تجتمع فيه مجموعة عناصر متداخله؛

 

اهمها الراوى و الحداث و الشخصيات و الزمان و المكان.

وتتميز الرواية عن الملحمة القديمة باعتمادها النثر و تصويرها للنسان و المجتمع الواقعى و استبعادها للخوارق و الغيبيات.

 

و تتميز عن السيرة الذاتيه بطابعها الخيالى و عن القصة القصيرة بطولها و عن المسرحية باعتمادها السرد و ليس التقديم المباشر.

والرواية قبل ان تكون جنسا ادبيا تعد شكلا من اشكال الثقافة الحديثه.

 

و استنادا الى جورج لوكاتش ارتبط تطورها بظهور المجتمعات البرجوازية في الغرب.

 

فالرواية جاءت لتصور الزمة الروحية على حد وصف لوكاتش لها للنسان الحديث الذى يعيش موزعا بين و اقع حقيقي مليء بالتناقضات و واقع افتراضى مثالى يحلم به.

ومن المعلوم ان جنس الرواية قد ازدهر في الغرب في القرن التاسع عشر حينما برزت اسماء كبار الروائيين مثل بلزاك و ستاندال و شارلز ديكنز و فلوبير وقبل ذلك ظهرت في الغرب بعض المحاولات الروائية الشهيرة بقلام السبانى سرفانتس مؤلف دون كيشوت و الانجليزي دانيل ديفو مؤلف روبنسن كروز)

ويعد اتصال العرب بالغرب الحديث منذ مطلع القرن التاسع من العوامل الحاسمه في ظهور عدد من الجناس الدبية الحديثة في الدب العربي و منها الروايه.

 

فطوال ذلك القرن ترجمت و عربت اللاف من الروايات الغربيه.

وشهد النصف الثاني من القرن التاسع عشر اولي محاولات التليف الروائى في اللغة العربيه.

 

منها محاولة سليم البستانى في كتابة “الهيام في جنان الشام” سنة 1862 و محاولة على مبارك علم الدين و روايات جورجى زيدان التاريخيه.

 

و من ابرز تلك المحاولات حديث عيسي بن هشام التي نشرها محمد المويلحى مسلسلة في مجلة مصباح الشرق بين سنة 1900 و سنة 1902.

 

و لنة كان محافظا فقد اراد ان يستخدم القالب الروائى لتصوير التناقضات التي كان المجتمع المصري الحديث يعانى منها انذاك لكن مع اعتماد لغة نثرية تذكرنا اسلوب المقامات العربيه.

 

و اليوم هناك اجماع في الوساط النقدية ان رواية زينب التي نشرها محمد حسين هيكل سنة 1912 هي اول رواية عربية ناضجه.

عناصر الروايه: يتميز جنس الرواية عن غيرة من الفنون السردية بطولة و تشابك الحداث فيه و كذلك بتعدد الشخصيات و الماكن و الزمنة فيه و من اهم العناصر المكونة للرواية التقليديه:

‌ الحداث و طريقة بنائها او الحبكه و تتمثل في:

•المقدمه: او التمهيد و غالبا ما تكون و صفا للمكان او الزمان تمهيدا لسرد الحداث و لطلاق التزم فيها.

•عرض الحداث و تناميها: و تكون عادة حدثا رئيسا و حداثا فرعية اخرى تتنامي الى جوار الحدث الرئيس.

•العقدة و هي قمة تزم الحداث و الصراع بين شخصياتها و وصولها الى الذروه.

•الحل: و هي الخاتمة التي تضع نهاية الحداث او الشخصيات .

 

ب اسلوب السرد تتداخل الساليب التعبيرية الفنية في الرواية لتشكل في النهاية الحبكة الفنية و التي تشكل البناء القصصى للروايه و من هذه الساليب:

السرد بضمير الغائب او بضمير المتكلم: و يكون على لسان راو شاهد على الحداث كما الحال في رواية يحيي حقى قنديل ام هاشم و يكون الراوى نفسة احد شخوص الرواية كما هو الحال في السير الذاتيه

الحوار: و يكون بين شخصيات الرواية و يعمد الية الروائى ليكشف عن شخصياتة و بعادها النفسية كما انها تعينة على بناء الحبكة القصصية .

 

المناجاة و هي حوار مع النفس تكثر المناجاة في السير الذاتية و الروايات ذوات البعد النفسي.

 

و تكون المناجاة حين تتزم الحداث فتتكشف لنا من خلال مناجاة الشخصية لنفسها اسباب ازمتها

الوصف: يعمد الروائيون الى الوصف لغايات منها التمهيد للحداث بخلق البيئة الزمانية و البيئة المكانية .

 

ومنها تحديد و توضيح معالم شخصيات الرواية .

 

 

كما انهم يعمدون الية ليكون لرواياتهم مدي اطول.

التعليق يعمد بعض الروائيين الى التعليق على بعض المواقف التي تتعرض لها الشخوص خاصة الشخصية المحورية و من هذه التعليقات تتبدي لنا اتجاهات الكاتب السياسية او الاجتماعية او العقائدية .

 

 

و من البداع الا يلجا الروائى الى البوح صراحة بهذه الراء بل يجعلها تتكشف للمتلقى من خلال الحبكة القصصيه.

ج الشخصيات: تتضمن الرواية شخصيات تدور حولها الحداث او تحرك الحداث و هذه الشخصيات اما ان تكون شخصيات محورية شخصية واحدة او اكثر تتمحور حولها الحداث و شخصيات رئيسة تصنع الحداث و تحدث الصراع فهي اما شريرة او خيرة شخصيات مع الشخصية المحورية او ضدها.

 

كما تتضمن شخصيات ثانوية تستكمل بها الخلفية للحداث دون ان يكون لها تثير في سيرها او نموها

وفى دراستنا للرواية علينا ان نتعمق في فهم الشخصيات و تفسير تصرفاتها و الكشف عن دوافعها النفسية و طباعها و ذلك من خلال الحوار او المناجاه.

د الزمان و المكان الفضاء الروائي): تسير خطوط الرواية و ن تعددت و تشابكت في مكان يكون اتساعة او ضيقة و فق تنوع الحداث و تواليها و من الملوف ان تتعدد المكنة في الرواية كما يتمدد المكان في الرواية يتمدد الزمان بحيث يستغرق في بعض الروايات حياة الشخصية المحورية كلها و علينا الا نهمل دراسة المكان او الزمان في الرواية فربما يتضمن كلاهما تفسيرا لكثير من الحداث فيها و كشفا لتنامي شخصياتها.

صورة تعريف الرواية , مفهوم الرواية

 

 

 

  • الرواية لغة
  • تعرف الرواية
  • تعريف الروايات
  • تعريف الرواية لغة
  • تعريف جورج لوكاتش الرواية التاريخية
  • خصائص الرواية
  • مفهوم الرواية الإنسيابية

  • 2٬448 views