يوم 15 يوليو 2020 الأربعاء 7:28 صباحًا

الفلسفة ارسطو لن تصدقوا هذا المعني , تعريفات الفلسفة ارسطو

تعريفات الفلسفة ارسطو

 

الفلسفة هو علم قائم على التفكير و السعى و راء اصول الحاجات كان هنالك من العلماء العرب من ابلى حسنا بهذا العلم كابن خلدون و اليوم نتحدث على تعريفات الفلسفة عند ارسطو

 

صور

 

رسطو 384-322 قبل الميلاد)
فيلسوف و عالم موسوعى و مؤسس علم المنطق و عدد من الفروع الخري للمعرفة الخاصه. اعتبرة ما ركس « اعظم مفكرى العصور القديمة ».

ولد في ستاجيرا في تراقية و تربي في اثينا بمدرسة افلاطون. انتقد نظرية افلاطون الخاصة بالصور المفارقة المثل الا انه لم يتمكن من التغلب

على مثالية افلاطون تماما و ترجح بين « المثالية و المادية » لينين المجلد 38 ص 286 و ربما اسس مدرستة الخاصة في اثينا نظر اللوقيوم عام 335 قبل الميلاد. و لقد ميز ارسطو في الفلسفة بين:

1 الجانب النظرى الذى يتناول الوجود و مكوناتة و علله و صوله.
2 و الجانب العملى الذى يتناول النشاط الانساني.
3 و الجانب الشعري الذى يتناول الابداع.

ومقال العلم عندة هو العام الذى ممكن التوصل الية عن طريق العقل. و مع هذا فن العام لا يوجد الا في الجزئى الذى يدرك بكيفية حسيه

ولا يعرف الا عن طريق الجزئى و شرط المعرفة بالعام هو التعميم الاستقرائى الذى يصير مستحيلا بدون الادراك الحسي. و ربما ميز ارسطو بين علل اولية اربع هي:

1 المادة اي الامكانية السلبية للصيروره.
2 الصورة الماهية ما هية الوجود و هي تحقق ما ليس الا امكانية في الماده.
3 بدء الحركه.
4 الغايه.

واعتبر ارسطو الطبيعة كلها تحولات متتابعة من “الماده” الى “الصوره” و بالعكس. و لكن ارسطو لم ير في المادة الا مبدا الانفعال

ونسب كل فعل الى الصورة التي ارجع اليها بداية الحركة و غايتها. و المصدر الول لكل حركة هو الله « المحرك الول الذى لا يتحرك ».

ومع ذلك فن نظرية ارسطو المثالية في “الصوره” هي في نواح عدة « اكثر موضوعية من مثالية افلاطون و بعد منها مدي و كثر

منها يقينا و من ثم فهي في فلسفة الطبيعة اكثر ما دية في الغالب » لينين المجلد 38 ص 282). « ان ارسطو يقترب كثيرا من المادية » .

ويرتبط المنطق الصورى عند ارسطو ارتباطا و ثيقا بنظرية الوجود و نظرية المعرفة و نظرية الحق لن ارسطو ري في الشكال المنطقية اشكالا

للوجود في الوقت نفسه. و في نظرية المعرفة ميز ارسطو بين اليقين الواضح نظر: البرهان اليقيني و المحتمل الذى يدخل في باب “الظن” نظر الجدل و مع هذا فهو يربط بين هذين الشكلين من المعرفة عن طريق اللغه. و ليست التجربة عند ارسطو المرحلة الخيرة في عملية التحقق من “الظن” بل ان المصادرات العليا للعلم تتكد حقيقتها مباشرة عن طريق العقل لا عن طريق الحواس.

ومع هذا فن البديهيات العليا المتاحة للمعرفة عن طريق التمل ليست كامنة في عقولنا بل تفترض النشاط: جمع الوقائع توجية الفكر

نحو الوقائع الخ. و غاية العلم القصوي هي تعريف المقال و شرط ذلك هو الجمع بين الاستنباط و الاستقراء.ولما كان لا يوجد اي تصور

ممكن ان تضاف الية كل التصورات الخري و بالتالي لا ممكن تعميم التصورات المختلفة في فئة مشتركة واحدة فن ارسطو ربما بين لنا المقولات اي الفئات العليا التي تنتسب اليها كل الفئات الخري للشياء الموجودة و جودا حقيقيا. و في الكوزمولوجيا رفض ارسطو نظرية الفيثاغوريين و نادي بمذهب مركزية الرض للكون و هو المذهب الذى استحوذ على كل العقول حتى ايام كوبرنيك

صاحب نظرية مركزية الشمس للكون. و في مجال فلسفة الخلاق اعتبر ارسطو التمل اعلى صورة للنشاط العقلي. و يرجع ذلك الى فصل

العمل الجسمانى الذى يقوم به العبيد عن وقت الفراغ الذهنى الذى هو امتياز للنسان الحر و هو الفصل الذى كان ميزة للدولة اليونانية القائمة على نظام ملكية العبيد. و المثال العلى للخلاق كما يراة ارسطو هو الله اكمل الفلاسفة باعتبارة عقل يعقل ذاته. و وضح ارسطو في نظريتة عن المجتمع ان جذور العبودية قائمة في الطبيعة و على مظاهر سلطة الدولة هي الشكال التي تحرم الاستعمال النانى للقوة و تلك الشكال التي في ظلها تخدم السلطات المجتمة ككل. و تقلبات ارسطو في الفلسفة توضح الثنائية التي اتسم بها تثيرة اللاحق فالاتجاهات المادية لعبت دورا في تطور الفكار التقدمية في فلسفة المجتمع الاقطاعى اما العناصر المثالية فقد جري توسيعها على يد رجال الكنيسة في العصور الوسطي الذين جعلوا من نظرية ارسطو « نزعة مدرسية ميتة و هذا برفضهم لجميع البحاث و التقلبات و ساليب صياغة السئلة » لينين المجلد 38 ص 368-369). و ربما درس لينين كتاب “ما بعد الطبيعه” الذى يعد كتاب ارسطو الساسي و ثني ثناء كبيرا على « البذور الحية للجدل و البحاث المتعلقة به… ». كما اثني على اليمان الساذج « بقوة العقل و بقوة المعرفة و قدرتها و صدقها الموضوعى »

 

 

829 views