بحث عن الشاعر كعب بن زهير

صورة بحث عن الشاعر كعب بن زهير

صور

كعب بن زهير(؟؟ 26 ة = 646م هو كعب بن زهير بن ابي سلمى، المزني، ابو المضرب . شاعر مخضرم من اشهر قصائدة اللامية التي مطلعها بانت سعاد.

حياته

شاعر مخضرم عاش عصرين مختلفين هما عصر ما قبل الاسلام و عصر صدر الاسلام. عالى الطبقه، كان ممن اشتهر فيالجاهلية و لما ظهر الاسلام هجا النبى محمد، و اقام يشبب بنساء المسلمين، فاهدر دمة فجاءة كعب مستامنا و ربما اسلم و انشدة لاميتة المشهورة التي مطلعها: بانت سعاد فقلبي اليوم متبول، فعفا عنه النبي، و خلع عليه بردته. و هو من اعرق الناس في الشعر: فابوة زهير بن ابي سلمى، و اخوة بجير و ابنة عقبة و حفيدة العوام كلهم شعراء. و ربما كثر مخمسو لاميتة و مشطروها و ترجمت الى غير العربيه.

تلقن كعب الشعر عن ابية مثلة كاخية بجير، و كان زهير يحفظهم الشعر منه شعرة و يقولون عن كعب انه كان يظهر به ابوة الى الصحراء فيلقى عليه بيتا او سطرا و يطلب ان يجيزة تمرينا و دربه، كما ان كعبا كان في عصر ما قبل الاسلام شاعرا معروفا اكثر من الحطيئه. حاول زهير ان ينظم الشعر منذ حداثتة فردعة ابوه، مخافة ان يتسفل و ياتى بالضعيف فيشوة مجد الاسره، و ما زال يهذب لسانة و يجهز شاعريتة برواية الشعر حتى استقام له النظم.

نسبه

هو كعب بن زهير بن ابي سلمي بن ربيعة بن رياح بن العوام بن قرط بن الحارث بن ما زن بن خلاوة بن ثعلبة بن ثور بن هرمة بن لاطم بن عثمان بن مزينه،  – 13 ق. ة /  – 609 م

امة امراة من بنى عبدالله بن غطفان يقال لها كبشة فتاة عمار بن عدى بن سحيم، و هي ام كل ولد زهير.

سنة و لادتة و وفاته

تاريخ مولد شاعر الاسلام كعب بن زهير مجهول تقريبا. الا ان كثيرا من مراجع التاريخ و الادب اكدت ان كعب بن زهير بن ابي سلمي توفى نحو سنة 662م / 24 ه.

شعره

كعب بن زهير بن ابي سلمي احد الفحول المخضرمين، و كان كعب ربما بلغ من الشعر و الشهرة حظا مرموقا حين دعاة النبى الى الاسلام، و اذا اسلم اخوة بجير و بخة و استحثة على الرجوع عن دين لم يكن عليه احد من ابائه، فهجاة كعب ثم هجا النبي، فسمع شعرة فتوعدة و اهدر دمه، فهام كعب يترامي على القبائل ان تجيرة فلم يجرة احد، فنصحة اخوة بالمجيء الى النبى مسلما تائبا، فرجع بعد ان ضاقت الارض في و جهه، و اتي المدينة و بدا بابي بكر و دخل المسجد و توسل به الى الرسول فاقبل به عليه و امن و انشد قصيدتة المشهورة بانت سعاد)، فعفا عنه النبي، و خلع عليه بردتة فسميت قصيدتة ب البرده)[بحاجة لمصدر]. ثم حسن اسلامة و اخذ يصدر شعرة عن مواعظ و حكم متاثرا بحكم القران و ظهرت المعاني الاسلامية في شعرة من ان الله هو رازق لعبادة و غير ذلك.

قال الفاخورى حول البرده:

   

صورة بحث عن الشاعر كعب بن زهير

ما زالت البردة في اهلة حتى اشتراها معاوية منهم، و توارثها الخلفاء الامويون فالعباسيون حتى الت مع الخلافة الى بنى عثمان
   

كعب بن زهير

. قال الهاشمى ايضا حول ما الت الية بردة النبي :

   

كعب بن زهير

بقيت في اهل بيته حتى باعوها لمعاوية بعشرين الف درهم، ثم بيعت للمنصور العباسى باربعين الفا
   

كعب بن زهير

.

ورث موهبة الشعر عن و الدة الشاعر الذى اجمع النقاد و الادباء على انه من اعظم شعراء عصره، و كان عمر بن الخطاب لا يقدم شاعرا على زهير، و كان يقول: اشعر الناس الذى يقول: و من و من و من، مشيرا بذلك الى مجموعة من الحكم في معلقة زهير المشهورة بدا كلا منها بكلمة “من” كقوله:

ومن هاب سبب المنايا ينلنهوان يرق سبب السماء بسلم
ومن يك ذا فضل فيبخل بفضلهعلى قومة يستغن عنه و يذمم

ونشا كعب في احضان و الدة الشاعر و وسط اسرة تقرض كلها الشعر، سببا في ان ينظم الشعر و هو صغير، كما اثرت هذه النشاة في اخية “بجير” الذى اخذ الشعر ايضا عن ابيه.

قال حماد الروايه: تحرك كعب و هو يتكلم بالشعر فكان زهير ينهاة مخافة ان يصير لم يستحكم شعره، فيروي له ما لا خير فيه، فكان يضربة في ذلك.فكلما ضربة تزيد فيه، فطال عليه هذا فاخذة فحبسة فقال: و الذى احلف به، لا تتكلم ببيت شعر الا ضربتك ضربا ينكلك عن ذلك. فمكث محبوسا عدة ايام. ثم اخبر انه يتكلم به. فدعاة فضربة ضربا شديدا ثم اطلقة و سرحة في بهمة و هو غليم صغير. فانطلق فرعى، ثم راح عشية و هو يرتجز:

كانما احدو ببهمى عيرامن القري موقرة شعيرا

فخرج الية زهير و هو غضبان. فدعا بناقتة فكفلها بكسائه، ثم قعد عليها حتى انتهي الى ابنة كعب. فاخذ بيدة فاردفة خلفه. فقال زهير حين برز الى الحي:

انى لتعدينى على الهم جسرهتخب بوصال صروم و تعنق

ثم ضرب كعبا و قال له: اجز يا لكع. فقال كعب:

كبنيانة القرئى موضع رحلهاواثار نسعيها من الدف ابلق

فاخذ زهير بيد ابنة كعب ثم قال له: ربما اذنت لك في الشعر يا بني.

اسلامه

اسلام كعب قصة ترويها بعض كتب التاريخ العربي و تراجم الادباء العرب فعندما جاء الاسلام اسلم بجير، و بقى كعب على دينة الاصلي، و وقف في الجبهة المعادية للرسول و للمومنين به، و لم ينج بجير بسبب اسلامة من لسان كعب، فهجاة لخروجة على دين ابائة و اجدادة فرد عليه بجير و طالبة باتباع الدين الاسلامي لينجو بنفسة من نار جهنم، لكنة ظل على دينة الى انفتحت مكة فكتب الية بجير يخبرة بان الرسول ربما اهدر دمه، و قال له: “ان النبى قتل كل من اذاة من شعراء المشركين و انابن الزبعرى و هبيرة بن ابي و هب ربما هربا، و ما احسبك ناجيا، فان كان لك في نفسك حاجة فاقدم على رسول الله فانه لا يقتل احدا جاءة تائبا”، و عندما قرا كعب كتاب اخية ضاقت به الدنيا،، فلجا الى قبيلتة مزينة لتجيرة من النبى فابت عليه ذلك، و عندئذ استبد به الخوف و ايقن انه مقتول.

لما قدم الرسول من منصرفة عن الطائف كتب بجير بن زهير الى اخية كعب بن زهير يخبرة ان الرسول قتل رجالا بمكه، ممن كان يهجوة و يوذيه، وان من بقى من شعراء قريش، ربما هربوا في كل و جه، فان كانت لك في نفسك حاجه، فطر الى رسول الله، فانه لا يقتل احدا جاءة تائبا، وان انت لم تفعل فانج الى نجائك من الارض؛ و كان كعب ربما قال:

الا ابلغا عنى بجيرا رسالهفهل لك فيما قلت و يحك هل لكا؟
فبين لنا ان كنت لست بفاعلعلى اي شيء غير هذا دلكا
على خلق لم الف يوما ابا لهعليه و ما تلفي عليه ابا لكا
فان انت لم تفعل فلست باسفولا قائل اما عثرت: لعا لكا
سقاك بها المامون كاسا رويهفانهلك المامون منها و علكا

وبعث بها الى بجير، فلما اتت بجيرا كرة ان يكتمها على الرسول، فانشدة اياها، فقال الرسول لما سمع سقاك بها المامون): صدق و انه لكذوب، اني المامون. ثم قال بجير لكعب:

من مبلغ كعبا فهل لك في التيتلوم عليها باطلا و هي احزم
الي الله لا العزي و لا اللات و حدهفتنجو اذا كان النجاء و تسلم
لدي يوم لا ينجو و ليس بمفلتمن الناس الا طاهر القلب مسلم
فدين زهير و هو لا شيء دينهودين ابي سلمي على محرم

وفى رواية اخرى= انه لما بلغ كعبا كتاب اخية ضاقت به الارض، و اشفق على نفسه، و ارجف به من كان في حاضرة من عدوه، فقالوا: هو مقتول. فلما يجد من شيء بدا، خرج حتى قدم المدينه، فنزل على رجل كانت بينة و بينة معرفه، فغدا به الى الرسول الصبح، فصلى معه، ثم اشار له الية فقال: “هذا رسول الله، فقم الية فاستامنه”. فقام كعب الى الرسول، حتى جلس اليه، فوضع يدة في يده، و كان الرسول يعرفه، فقال:” يا رسول الله، ان كعب بن زهير ربما جاء ليستامن منك تائبا مسلما، فهل انت قابل منه ان اني جئتك به؟” قال الرسول: نعم؛ قال: “انا يا رسول الله كعب بن زهير”. و يروى: انه و ثب عليه رجل من الانصار، فقال، “يا رسول الله، دعنى و عدو الله اضرب عنقه”؛ فقال: دعة عنك، فانه ربما جاء تائبا، نازعا عما كان عليه. فاستاذن كعب النبى و قال قصيدتة المشهورة ب(البرده).

يقول الشاعر صلاح الدين السباعي

   

كعب بن زهير

فى تلك اللحظات العصيبة شاءت ارادة الله ان يشرح قلبة للاسلام فاتجة الى المدينة و نزل على رجل يعرفة من جهينه، فاتي به الرجل الى المسجد، ثم اشار الى رسول الله قائلا: “هذا رسول الله فقم الية فاستامنه” فتلثم كعب بعمامته، و مضي نحو الرسول حتى جلس بين يديه، و وضع يدة في يده، ثم قال: “يا رسول الله ان كعب بن زهير ربما جاء ليستامن منك تائبا مسلما، فهل انت قابل منه ان جئتك به” قال رسول الله: “نعم”، و عندئذ كشف كعب عن و جهة و قال: “انا يا رسول الله كعب بن زهير” و ما ان قال هذا حتى و ثب عليه رجل من الانصار قائلا: “يا رسول الله دعنى و عدو الله اضرب عنقه”، فقال الرسول: “دعة عنك فانه ربما جاء تائبا نازعا”، و بين يدى الرسول و قف كعب ينشد لاميتة “بانت سعاد” فاعجب بها الرسول و كافاة عليها حيث كساة بردة كانت عليه.
   

كعب بن زهير

بانت سعاد فقلبي اليوم متبولمتيم اثرها لم يفد مكبول
وقال كل صديق كنت املهلاالهينك انا عنك مشغول
فقلت خلو سبيلى لا ابا لكمرفكل ما قدر الرحمن مفعول
كل ابن انثى وان طالت سلامتهيوما على الة حدباء محمول
نبئت ان رسول الله اوعدنيوالعفو عند رسول الله ما مول
مهلا هداك الذى اعطاك نافلهالقر ان فيها مواعيظ و تفصيل
لا تاخذنى باقوال الوشاة و لماذنب و لو كثرت في الاقاويل
مازلت اقتطع البيداء مدرعاجنح الظلام و ثوب الليل مسبول
حتى و ضعت يمينى ما انازعهافى كف ذى النقمات قوله القيل
ان الرسول لنور يستضاء بهوصارم من سيوف الله مسلول

قصائده

الي جانب قصيدتة التي حققت له شهرة كبار “بانت سعاد” فان لكعب بن زهير انتاجا شعريا متنوعا جمع بعضة او معظمة في ديوان يحمل اسمه، اما موضوعات شعرة فهي كغيرها من موضوعات الشعر الجاهلي، تتراوح بين الفخر و المدحوالهجاء و الرثاء و الغزل و الوصف و بعض الحكم، لكن النقاد يفرقون في شعرة بين اتجاهين متباينين لان اسلام كعب ربما غير في نهج شعرة و امدة بكثير من الصور، و رقق الفاظة و معانية حيث كان كعب في الجاهلية يميل الى الشدة و التقعر و خاصة في وصف الصحراء و حيوانها، بينما بعد الاسلام نراة كما يقول النقاد يميل الى ارسال الحكمة و الى الابتعاد عن الموضوعات الجاهليه[من صاحب ذلك الراي؟].

يقول محمد على الصباح في كتابة “كعب بن زهير: حياتة و شعره”[بحاجة لمصدر]: «الحكمة في شعر كعب ليست امرا طارئا عليه او هي مستبعدة من ان تصدر عن مثله، فهو ابن زهير بن ابي سلمي الشاعر الذى زخرت معلقتة بكثير من المواعظ و الحكم، فليس غريبا ان يشتمل ديوان كعب على حكم كثيرة مبثوثة هنا و هنالك في ثناياه، و اكثرها يمثل مقطوعات صغار مستقلة يبدو عليها اثر الاسلام و اضحا، اذ استفاد كعب من تعاليم دينة و لذلك فان انتاجة بعد اسلامة كان مشبعا بتعاليم المدرسة الاسلاميه» فحين يقول كعب:

لو كنت اعجب من شيء لاعجبنيسعى الفتى و هو مخبوء له القدر
يسعي الفتى لامور ليس يدركهاوالنفس واحدة و الهم منتشر
والمرء ما عاش ممدود له امللا تنتهى العين حتى ينتهى الاثر

فالتعاليم الاسلامية في ذلك الشعر و اضحة كل حيث يسلم كعب بقضاء الله و قدره، كما ترى مدي تغلغل الاسلام في نفس كعب و نفسه.

فمن للقوافى شانها من يحوكهااذا ما ثوي كعب و فوز جرول
يقول فلا يعيا بشيء يقولهومن قائليها من يسيء و يعمل
يقومها حتى تقوم متونهافيقصر عنها كل ما يتمثل
كفيتك لا تلقي من الناس شاعراتنخل منها كما اتنخل

فتستمد اشعارة زادها من الاسلام حيث يوكل امرة و يقترب كعب من ان يصير واحدا من زهاد المسلمين الذين كانوا يكرهون ان يفكر الشخص منهم في رزق غد:

اعلم انا متى ما ياتنى قدريفليس يحسبة شح و لا شفق
بينا الفتى معجب بالعيش مغتبطاذ الفتى للمنايا مسكم غلق
والمرء و المال ينمى ثم يذهبهمر الدهور و يفنية فينسحق
فلا تخافى علينا الفقر و انتظريفضل الذى بالغني من عندة نثق
ان يفن ما عندنا فالله يرزقناومن سوانا و لسنا نحن نرتزق

  • بحث كامل عن الشاعر كعب بن زهير
  • بحث عن كعب بن زهير
  • بحث عن كعب بن زهير مع المراجع
  • كعب بن زهير حياته وشعره
  • كتاب لسان العرب و كعب بن زهير
  • الشاعر كعب بن زهير
  • مقدمة زهير
  • حياة كعب بن زهير
  • بحث كامل عن كعب بن زهير
  • بحث كامل في شعر من عصر صدر الاسلام
  • 2٬262 views