اقوال في الدنيا الموت

الدنيا هنالك دائما ما يعكر صفوها و الحمق فقط هو من يركن اليها و يستسيغ عطائها

 


– قال الحسن فضح الموت الدنيا فلم يترك لذى عقل

عقلا

2 قال بعض العلماء لحد اخوانة

احذر الموت فهذه الدنيا قبل ان تصير الى دار تتمنى

فيها الموت فلا تجدة .

 


3 كان ابن سيرين اذا ذكر الموت عندة ما ت جميع عضو منه

4 قال ابو الدرداء اذا ذكرت الموت فعد نفسك احدهم

5 قالت عائشة لامرة اكثرى ذكر الموت يرق قلبك

6 و قال ابراهيم التيمى

 


شيئان قطعا عنى لذة الدنيا ذكر الموت و الوقوف بين

يدى الله

7 و قال الحسن من عرف الموت هانت عليه مصائب

الدنيا

8 و قال الحسن ما الزم عبد ذكر الموت الا صغرت الدنيا

عنده

وفى الحديث اكثروا ذكر هاذم اللذات

ذكر الموت جلل

يزعزع اركان النفوس..و يكسر شوكتها

حين نعلم ان مهما عمرنا فاننا يوما راحلون

فحرى بنا ان نتزود لرحلة الخلود….

.فلا مجال للعودة و لا مجال للعمل انما حسااب

حكم و مواعظ عن الموت




**

سلمان الفارسى رضى الله عنه و ارضاه

بكي سلمان الفارسى عند موتة فقيل له ما يبكيك

 


فقال عهد الينا رسول الله صلى الله عليه و سلم ان يصبح زاد احدنا كزاد الراكب و حولى هذي الزواد .

 


و قيل انما كان حولة اجانة و جفنة و مطهرة

 


-الجانة اناء يجمع به الماء

الجفنة القصعة يوضع بها الماء و الطعام

المطهرة اناء يتطهر فيه.

 


**

عبدالله بن عمر رضى الله عنهما

قال عبد الله بن عمر قبل ان تفيض روحة

ما اسي من الدنيا على شيء الا على ثلاثة

ظما ا لهواجر و مكابدهالليل و مراوحة القدام بالقيام لله عز و جل

و انني لم اقاتل الفئة الباغية التي نزلت

(و لعلة يقصد الحجاج و من معه).

**

المام الشافعى رضى الله عنه

دخل المزنى على المام الشافعى فمرضة الذي توفى فيه

فقال له كيف اصبحت يا ابا عبد الله

 


!

فقال الشافعى اصبحت من الدنيا راحلا و للخوان مفارقا و لسوء عملى ملاقيا و لكس المنية شاربا و على الله و اردا و لا ادرى اروحى تصير الى الجنة فهنيها ام الى النار فعزيها بعدها انشا يقول

و لما قسا قلبي و ضاقت مذاهبي

جعلت رجائى نحو عفوك سلما

تعاظمنى ذنبى فلما قرنته

بعفوك ربى كان عفوك اعظما

فما زلت ذا عفو عن الذنب لم تزل

تجود و تعفو منه و تكرما

**

عبدالله بن المبارك

العالم العابد الزاهد المجاهد عبد الله بن المبارك حينما جاءتة الوفاة اشتدت عليه سكرات الموت

ثم افاق .

 


.

 


و رفع الغطاء عن و جهة و ابتسم قائلا لمثل ذلك فليعمل العاملون ….

 


لا الة الا الله ….

ثم فاضت روحه.

**

الفضيل بن عياض

العالم العابد الفضيل بن عياض الشهير بعابد الحرمين

لما حضرتة الوفاة غشى عليه بعدها افاق و قال و ا بعد سفراة … و ا قلة زاداة …!

**

المام العالم محمد بن سيرين

روى انه لما حضرت محمد بن سيرين الوفاة بكي فقيل له ما يبكيك

 


فقال ابكى لتفريطى فاليام الخالية و قلة عملى للجنة العالية و ما ينجينى من النار الحاميه.

**

معاذ بن جبل رضى الله عنه

و ارضاة الصحابي الجليل معاذ بن جبل .

 


.

 


حين حضرتة الوفاة .

 


.

 


و جاءت ساعة الحتضار .

 


.

 


نادي ربة … قائلا .

 


.

 


: يا رب اننى كنت اخافك و انا اليوم ارجوك .

 


.

 


اللهم انك تعلم اننى ما كنت احب الدنيا لجرى النهار و لا لغرس الشجار .

 


.

 


و انما لظما الهواجر و مكابدة الساعات و مزاحمة العلماء بالركب عند حلق العلم .

 


 


ثم فاضت روحة بعد ان قال لا الة الا الله … روي الترمذى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال .

 


.

 


: نعم الرجل معاذ بن جبل و روي البخارى ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ارحم الناس بمتى ابوبكر ….

 


الي ان قال … و اعلمهم بالحلال و الحرام معاذ .

 


**

بلال بن رباح رضى الله عنه

و ارضاة حينما اتي بلالا الموت .

 


.

 


قالت زوجتة و ا حزناة .

 


.

 


فكشف الغطاء عن و جهة و هو فسكرات الموت .

 


.

و قال لا تقولى و احزناة و قولى و ا فرحاة بعدها قال غدا نلقي الحبة .

 


.محمدا و صحبة .

 


**

ولما طعن عمربن الخطاب رضي الله عنه .

 


.

جاء عبد الله بن عباس فقال .

 


.

 


: يا امير المؤمنين اسلمت حين كفر الناس و جاهدت مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حين خذلة الناس و قتلت شهيدا و لم يختلف عليك اثنان و توفى رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عنك راض .

 


 


فقال له اعد مقالتك فعاد عليه فقال المغرور من غررتموة و الله لو ان لى ما طلعت عليه الشمس او غربت لافتديت فيه من هول المطلع .

 


 


و قال عبد الله بن عمر كان رس عمر على فخذى فمرضة الذي ما ت به .

 


 


فقال ضع رسى على الرض .

 


 


فقلت ما عليك كان على الرض او كان على فخذى

 


 


فقال لا ام لك ضعة على الرض .

 


 


فقال عبد الله فوضعتة على الرض .

 


 


فقال و يلى و ويل امي ان لم يرحمنى ربى عز و جل.

****************************

مير المؤمنين عثمان بن عفان رضى الله عنه

و ارضاة قال حين طعنة الغادرون و الدماء تسيل على لحيتة لا الة الا انت سبحانك انني كنت من الظالمين .

 


 


اللهم انني استعديك و استعينك على كل امورى و اسلك الصبر على بليتى .

 


 


ولما استشهد فتشوا خزائنة فوجدوا بها صندوقا مقفلا .

 


 


ففتحوة فوجدوا به و رقة مكتوبا عليها هذي و صية عثمان .

 


 


عثمان بن عفان يشهد ان لا الة الا الله و حدة لا شريك له و ان محمدا عبدة و رسولة و ان الجنة حق .

 


 


و ان الله يبعث من فالقبور ليوم لا ريب به ان الله لا يخلف الميعاد .

 


 


عليها يحيا و عليها يموت و عليها يبعث ان شاء الله .

 


*****************************************

مير المؤمنين على بن ابي طالب رضى الله

عنة بعد ان طعن على رضى الله عنه قال ما فعل بضاربى

 


 


قالو اخذناة قال اطعموة من طعامي و اسقوة من شرابي فن انا عشت ريت به ريى و ان انا مت فاضربوة ضربة واحدة لا تزيدوة عليها .

 


 


ثم اوصي الحسن ان يغسلة و قال لا تغالى فالكفن فنى سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول لاتغالوا فالكفن فنة يسلب سلبا سريعا و اوصي امشوا بى بين المشيتين لا تسرعوا بى و لا تبطئوا فن كان خيرا عجلتمونى الية و ان كان شرا القيتمونى عن اكتافكم .

 


1٬009 مشاهدة

اقوال في الدنيا الموت