الإثنين , ديسمبر 16 2019

اعداد ملف حول موضوع الجفاف بالمغرب


اعداد ملف حول موضوع الجفاف بالمغرب

اهم الملفات التي تتحدث عن الجفاف الذى حدث في المغرب


صورة اعداد ملف حول موضوع الجفاف بالمغرب

صور

اسباب الجفاف في المغرب:

واقع و فاق استخدام الموارد المائية بالمغرب
ولا: التهاطلات
ن المتوسط السنوى لسقوط هذه المطار يبلغ 340ملم/السنة لا نها تتراوح ما بين 500-800ملم/السنه في المنطقة الشمالية الغربيه،و يتراوح بين(200-500ملم/السنه في المنطقة الوسطى،كما تتراوح 40-200ملم/السنه في المنطقة الصحراويه.و على العموم التهاطلات تتقلص من الشمال لي الجنوب و تتميز بعدم الانتظام اثناء السنة .ما الثلوج فتتساقط على المرتفعات ابتداء من 1000 لي 1500م و تتراوح كمياتها حسب خطوط العرض و العلو و تعرض السفوح ،ما بين 500-2000ملم
ثانيا:الموارد المائية السطحيه
يبلغ حجم الموارد المائية السطحية في المغرب بنحو 23مليار ملم3.و هذه المياة تجرى في عدد كبير من النهار الصغيرة و الودية الضيقه، و تتركز معظم هذه المسطحات المائية في حواض منطقة الطلسى التي تحصل على 16.482مليار م3 /السنة بنسبة قدرها 71 من جملة تلك المياه،تليها حواض منطقة البحر المتوسط التي تحصل على 3.231مليارم3/السنة بنسبة قدرها 14 بينما تتوزع النسبة المتبقية و المقدرة ب15 على الحواض الشرقية و الحواض الشرقية جنوب الطلس و الحواض الغربية لجنوب الطلس و الحواض الصحراويه.
ثالثا الموارد المائية الجوفيه
بعد الدراسة الجيولوجية للمياة الجوفية في المغرب تم التوصل لي معرفة كميات المياة المتوفرة في الطبقات الرضية و التي قدرت حجم المياة الجوفية المتجددة بنحو 10 مليار م3،هذه المياة الجوفية يفقد منها 2.5مليار م3 بالتبخر و الصرف في البحر و الوديان ،بينما يستعمل 2.5مليارم3 لتلبية الاحتياجات المائية المختلفه.كما يقدر حجم المياة المسحوبة من الخزانات الجوفية بنحو3.01مليارم3 بحيث يصبح جمالى المياة الجوفية المستظهرة سنويا نحو 5.01مليارم3 .
ما الموارد المائية التقليدية فلدي المغرب ستة محطات لتحلية المياة تفوق سعتها 500م3/اليوم و تقدر الطاقة النتاجية ب12000 م3/اليوم.
يتوفر المغرب على كميات مهمة من المياة سطحية و جوفيه، لكنها موزعة بطريقة غير ملائمه، و ذا كان مجموع التساقطات السنوية تصل اثناء المواسم العادية لي 150 مليار متر مكعب، فنها توزع بشكل متفاوت بين مختلف مناطق البلاد.
لتدبير الموارد المائيه، صبح المغرب يعتمد على مبد جوهرى يعتبر الماء ثروة اقتصادية يجب تدبيرها بكيفية مثالية لتوسيع الاستفادة منها، و لتحقيق هذه الغاية يتم اتباع الخطوات الجراءات الاتيه:
• التحكم في كل الموارد المائية لضمان مياة السقى و المياة الصالحة للشرب.
• الحرص على التوازن بين الموارد المائية من جهة و استهلاكها من جهة خرى.
• تحسين تدبير المياة و معالجة المستخدمة منها مع بيع الماء بثمنة الفعلي.

استراتيجية تدبير المياة بالمغرب:
تعتبر المياة ثروة اقتصاديه، لهذا يعمل المغرب على تدبيرها بكيفية ممكن من الاستفاده
منها بدون تبذير باتباع عدة خطوات منها:
• التحكم في كل الموارد المائية قصد ضمان مياة السقى و الشرب.
• الحرص على التوازن بين الموارد و الاستهلاك.
• تحسين تدبير المياة و معالجة المستخدمة منها
شرعت بلدان كثيرة يضا في تدبير مواردها المائية بشكل كثر عقلانيه، من اثناء جراء اللامركزية على مستوي اتخاذ القرار و حتى من اثناء تطوير شراكات بين القطاع العمومى و القطاع الخاص، كما هو الشن بالنسبة للمغرب، سواء في مجال الماء الصالح للشرب و التطهير و في مجال الري.
من نواحى عديده، يعتبر المغرب ‘‘بطلا‘‘ في منطقة الشرق الوسط و بلدان شمال فريقيا، فهو يتوفر على مؤسسات لتوزيع الماء الصالح للشرب في المدن حيث تعتبر فضل المؤسسات التي يتم تدبيرها في المنطقه، كما نة استطاع اجتذاب القطاع الخاص لتوفير التمويل و الخبرة الضروريين لتدبير ذلك القطاع.
يتوفر المغرب كذلك على قانون للمياة و على مؤسسات عصريه، و الهم من ذلك كله ن المسؤولين المغاربة و اعون بضرورة جراء تغيير في السياسة المائية و عطاء الولوية لتدبير الطلب على الماء. و هكذا، فقد علن جلالة الملك محمد السادس سنة 2001 في خطابة الذى لقاة في المجلس العلى للماء و المناخ قائلا: “ولهذا فقد ن الوان لنغير جذريا نظرتنا و سلوكنا تجاة الماء من اثناء تدبير الطلب عليه و عقلنة استهلاكة مع مواصلة الجهود من جل تعبئة كافة الموارد المائية القابلة لذلك …)”.


صورة اعداد ملف حول موضوع الجفاف بالمغرب

 



3٬417 views