الخميس , نوفمبر 14 2019


اضطراب التوحد لدى الاطفال

اضطراب التوحد لدي الاطفال
سوف نتحدث اليوم عن الاضطراب التوحد و هو اضطراب نفسي اجتماعي يشمل مجوعة من الجوانب الشخصية و اليكم الموضوع بالتافصيل

صورة اضطراب التوحد لدى الاطفال

صور

التوحد:
هو اضطراب نفسي اجتماعى يشمل مجموعة من جوانب الشخصية على شكل متلازمة Syndrome)،

 

تتضمن على ما يلي:

1 اضطراب في سرعة النمو.
2 اضطراب في الاستجابات للمثيرات الحسيه.
3 اضطراب في التخاطب و في اللغة و في البنية المعرفيه.
4 اضطراب في التعلق و الانتماء و التفاعل الاجتماعى الطبيعي مع افراد الاسرة و غيرهم.
5 نقص في الانماط الحركية التي يتم ممارستها.
6 تكرار النمط الحركى الواحد مرات عديده.
7 تكرار اللفظ الواحد او العبارة القصيرة الواحدة مرات عديده.
– ما هو التوحد؟
– اعراض التوحد.
– اسباب الاصابة بالتوحد.
– تشخيص التوحد.
– علاج التوحد.

8 تظهر هذه الاضطرابات او معظمها خلال الشهور الثلاثين الاولي من حياته،

 

و تستمر معه معظم سنين حياته،

 

مع احراز بعض التحسن مع التقدم في السن عاما بعد اخر.
(عن تعريف الجمعية الوطنية للاطفال التوحديين National Society For Autistic Children NSAC الثالث عام 1978).

 

و قبل ذك في عام 1943 كان فضل السبق للباحث Kanner للانتباة لهذا الاضطراب و تمييزة عن غيرة من الاضطرابات النفسية و تم تسميتة و قتها بالتوحد المبكر في الطفولة وان صنفة اخرون ضمن ذهان الاطفال،

 

و بعدة اخرون من اتباع مدرسة التحليل النفسي بانه “مظهر غير سوي لنمو الانا”.

اعراض اضطراب التوحد:
تم رصد حوالى خمسة نماذج للتوحد،

 

للنموذج التقليدى الشائع منهم الاعراض التاليه:
1 انشغال الطفل لساعات متتالية باهتمامات و نشاطات لا يمل تكرارها الطفل الاجترارى)،

 

يسلك خلالها بطريقة روتينية و كانة يمارس طقوسا هامة لا يحيد عنها،

 

كان يجلس على ارضية الغرفة وربما و جهة نحو الحائط و يقلب بيدية احدي ادوات اللعب المالوفة له او الجديدة عليه،

 

و قد يردد اثناء ذلك كلمة او عبارة قصيرة بعينها مرات لا نهائية العدد لدرجة تصيب المستمعين بالضجر الشديد فاذا نهروة فانه قد يردد نفس كلماتهم و كانها تحدث صدي حين ترتطم به،

 

و اذا حاولوا اغراءة بالطعام فغالبا لا يستجيب،

 

و اذا اشتدوا معه فقد يتوقف عن هذا العمل “الاجترارى” و تنتابة نوبة هياج عصبى و حركى يمارس خلالها اعمالا عدوانية على الذات او على المخالطين له.
2 بناء على ما سبق فانه لا يوفر و قتا للاختلاط بغيرة من البشر صغارا او كبارا،

 

لذلك فان خبراتة الاجتماعية ضعيفة للغايه،

 

فلا يخرج عن تمركزة حول ذاته،

 

و لا يتعاطف مع غيره،

 

و من هنا جاءت تسميتة “بالطفل الذاتوى”،

 

و ”التوحدى” لتوحدة مع نفسة دون التوحد النفسي مع نموذج بشري كالاب او كالاخ الاكبر بعكس ما يفعلة الاطفال العاديون.
المزيد عن دورة حياة العائلة .

 

.
3 و بناء على ما سبق ايضا فانه لا يمارس اللغة كوسيلة اتصال فعالة ارسالا و استقبالا مع الغير خاصة الام الا نادرا،

 

و النتيجة قصور في التعرف على مفردات اللغة و تركيبها و قواعدها و نقص شديد في الحصيلة اللغويه،

 

فيسمعة المخالطون يتفوة بكلمات مشوهة و بعبارات قصيرة مختلة في ترتيب كلماتها،

 

و خالية من الضمائر .

 

.

 

كان يقول: “الكرسى فوق الكتاب” او “احمد عايز يشرب” احمد هذا اسمه).

 

و قد دلت الدراسات على ان حوالى 50 من صغار المصابين بالتوحد ينقصهم الاستخدام الفعال الصحيح للغة مع تاخر في السيطرة على جوانبها المختلفة مقارنة بنظرائهم في السن،

 

و يتحسن الموقف قليلا اذا تم الحاقة برياض الاطفال وان كان يظل على طريقتة في الترديد الممل لبعض كلماتة او لما يسمعة ممن حولة دون و عي او فهم لما يقول.
المزيد عن كيفية تحقيق جودة حياة الام .

 

.
4 نادرا جدا ما يجيب عل الاسئلة التي توجة الية او ينظر الى و جة من يكلمه،

 

لذلك يظن كثير من الناس انه مصاب بالصمم او بضعف شديد في السمع،

 

في حين يظن اخرون انه مصاب بانفصام يشبة انفصام الشخصية الذى يصيب بعض المراهقين،

 

و بالتالي اعتبروا ذلك الاضطراب اما حسيا او عقليا او كليهما معا.

 

و يخفف بعض الاباء من تشخيص حالة التوحد و يصفونها بانها لا تزيد عن حالة عدم اهتمام “Carelessness” او على اسوا الاحتمالات في حالة قريبة من الذهول شبة الدائم باعتبارهم يركزون على شيء واحد طوال الوقت و لا يدرون بما يجري حولهم.
المزيد عن انفصام الشخصية .

 

.
5 يكرة الطفل التوحدي و يقاوم بشدة اي محاولة لاحداث تغيير في وضع جسمه،

 

او في اوضاع ادوات اللعب،

 

او في سير الاحداث التي يكررها،

 

مثال ذلك قد يجري ذلك الطفل في الحجرة و هو في حالة اللاوعي في مسار محدد لا يغيرة و لا يسمح لاحد بان يضغط عليه ليغيره،

 

و يظل هكذا ما يقرب من الساعة كاملة غير ملتفت لمن يدخل او يخرج او ينادية او يامرة بالتوقف عن هذا العمل التكرارى الممل.
المزيد عن اللعبة و الطفل .

 

.
6 قد يتقلب ذلك الطفل على فترات زمنية متباعدة ما بين الضحك و البكاء دون سبب و اضح للغير عرض عصابى)،

 

كما انه قد يتقلب بين حركات تكراريه،

 

خمول زائد و هياج شديد.
المزيد عن الضحك .

 

.
7 قد تشترك اضطرابات نفسية اخرى مع التوحد في بعض الاعراض مثلما يحدث في اضطراب “اسبرجر/Asperger”،

 

لكن يكون ذكاء الطفل هنا طبيعيا،

 

بل ربما اعلى من المتوسط،

 

و ليس لدية تاخر لغوي او معرفي،

 

بل قد يكون متفوقا في احدي القدرات كالحفظ مثلا لكن لاحظ بعض الباحثين ان ذلك الطفل غالبا يتذكر المعلومات بحرفيتها دون فهم حفظ اصم دون انتقاء لما يحفظ،

 

اما الطفل الطبيعي يختار المعلومات ذات الاهمية الاناشيد مثلا ليحفظها و يسال عن معاني كلماتها،

 

وان نسي بعضا منها عند التسميع فانه يذكرها بمعناها و ليس بنصها بما يدل على اهتمامة بفهم ما يحفظ على قدر ما تسمح به امكاناتة العقليه.
المزيد عن اضطراب اسبرجر .

 

.

الاسباب المودية لاضطراب التوحد:
في كل عام يتم وضع فروض جديدة بشان اسباب هذا الاضطراب لعدم اقتناع العلماء بكفاية او بصحة ما سبق التوصل الية بهذا الشان.

 

و كالمعتاد يتم اختبار صحة تلك الفروض فيتضح خطا بعضها مثل افتراض ان برودة عاطفة الام،

 

مع صرامة الاب و جديتة هما سبب اصابة الابن بذلك الاضطراب)،

 

في حين يتضح صحة فروض اخرى بدرجة مرتفعة او منخفضة من الدلالة الاحصائيه،

 

من بينها الاسباب الاتيه:
1 الاختلالات البيولوجية المرتبطة بالجهاز العصبي،

 

و يوكد صحة ذلك ان حوالى 25 من التوحديين لهما تاريخ مرضي يتضمن نوبات صرعيه،

 

كذلك فان ما بين 10 83 منهم لدية خلل في كهرباء المخ.

 

وان ذلك الاضطراب تصاحبة علامات غير طبيعية في خلايا بالمخ تسمي ب”خلايا بيركنج”،

 

يضاف الى ذلك ان كثيرا من التوحديين قد عانوا خلال عملية توليدهم من نقص في كمية الاكسجين الواصل الى المخ لاسباب متنوعه.
2 الاسباب الجينية الوراثيه فرغم انه لم يمكن حتى الان تحديد المورث الجين المسئول عن نقل هذا الاضطراب من جيل الى جيل،

 

لكن ظهرت قرائن على صحة هذه الفرضية و هي انه اذا اصاب التوحد واحدا من التوائم المتطابقة Identical twins فانه لابد ان يظهر ايضا في توامة المشترك معه في البويضة و الحيوان المنوى المخصب لها كذلك فان 2 9 من التوحديين لهم اخوة توحديون ايضا.
3 الاسباب البينية ذات التاثيرات البيولوجية النفسية على الاجنة و المواليد و الرضع و هذا يشمل الادوية التي تناولتها الامهات خلال الحمل،

 

و الظروف الغذائية و النفسية التي صاحبت ذلك الحمل ثم الارضاع.
المزيد عن الرضاعة الطبيعية .

 

.
المزيد عن مشاكل الرضاعة الطبيعية .

 

.
المزيد عن متطلبات مرحلة الحمل .

 

.
4 الاسباب المرضيه،

 

حيث لوحظ زيادة احتمال حدوث التوحد للاطفال المصابين بامراض معينة دون غيرهم من الاطفال،

 

مثل المصابين باضطراب “الفينول كيتون يوريا/P.K.U” و الحصبة الالمانية الولاديه
“Congenital rubella” و زملة هشاشة الكروموسوم x).
المزيد عن الحصة الالمانية .

 

.
5 الاسباب المعرفيه،

 

حيث يعاني من ضعف في القدرة على الانتباة و استقبال المعلومات المتضمنة في المثيرات الكثيرة و المتنوعة من حولهم،

 

مع نقص في القدرة على تحليل المعلومات التي تصلهم و على فهم مضامينها،

 

مع نقص في المرونة في معالجتها للافادة منها في تطبيقات مفيده.
المزيد عن نقص الانتباة .

 

.
واتضح ان حوالى 75 من التوحديين لديهم تخلف عقلى بدرجات متفاوته،

 

بجانب نقص في القدرة على تحقيق تفاعلات اجتماعية ناجحه،

 

و هنا يظهر سوال هام: هل هذا كله سبب في حدوث اضطراب التوحد لديهم

 

ام انه نتيجة لاصابتهم اصلا بذلك الاضطراب

 

ام هي مظاهر تلازم في ظهورها حدوث ذلك الاضطراب يتسبب فيها معا عامل سبب اخر لم نستدل عليه بعد .

 

.

 

ربما خلل في كيمياء المخ او في كهربائه،

 

او في التوازن الهرمونى بالجسم عامه.
المزيد عن التخلف العقلى .

 

.
6 ظل الدارسون لفترة طويلة ابان الخمسينات و الستينات من القرن الماضي يربطون بين التوحد و المستوي المعيشي المتميز للاثرياء و المثقفين ثقافة عاليه،

 

لكن الاحصاءات الدقيقة اثبتت خطا هذا الرابط و اكدت ان نسبة و جودة بين كل الطبقات الاجتماعيه.

صورة اضطراب التوحد لدى الاطفال

 

712 views