اجمل ما قيل في العزاء

احلى ما قيل فالعزاء

ليس هنالك افجع من فراق لا بعدة لقاء و لكنة امر الله علينا و هو كوب نشرب منه جميعا و لكن الصبر و الرضا بالقضاء هو غزائنا الوحيد

 


 

روى البيهقى بسنادة فمناقب المام الشافعى عليه رحمة الله انه قال

ن عبدالرحمن ابن مهدى ما ت له ابن فجزع عليه جزعا شديدا

فبعث الية الشافعى يقول له:

يا اخي عزى نفسك بما تعزى فيه غيرك

واستقبح من فعلك ما تستقبحة من غيرك

واعلم ان اعظم المصائب فقد اجور

وحرمان اجر

فكيف اجتمعا مع اكتساب و زر

لهمك الله عند المصائب صبرا

وحرز لنا و لك بالصبر اجرا

ثم انشد قائلا

نى معزيك لا انني على ثقه

من الحياة و لكن سنة الدين

فلا المعزى بباق بعد ميته

ولا المعزى و لو عاشا الى حين

ويشاء الله جل و علا

فيموت ابن للشافعى رحمة الله

الذى كان يعزى اصبح يعزي

جاؤوا يعزونه

فنشد قائلا

وما الدهر الا كذا فاصطبر له

رزية ما ل او فراق حبيب

 

يقول احد المعزين بلطائف التعازى لقاضى من قضاة بلخ

وقد توفيت امة رحمها الله

قال له المعزي

ن كانت و فاتها عظة لك فعظم الله اجرك

ون لم يكن عظة لك فعظم الله اجرك فموت قلبك

ثم قال ايها القاضى

نت تحكم بين عباد الله منذ 30 ثلاثين سنه

ولم يرد عليك احد حكما

فكيف بحكم واحد عليك من الواحد الحد تردة و لا ترضى به

فسرى عنه و كشف ما فيه و قال تعزيت تعزيت

 


 


4٬367 مشاهدة

اجمل ما قيل في العزاء